أخبار عاجلة
عشر عادات خاطئة يمكن أن تدمر الكلى -
10 فوائد للأطعمة الحارة تعرف عليها -

فــي عيد العمال: صحف عربية تنتقد أوضاع العمال الفلسطينيين

فــي عيد العمال: صحف عربية تنتقد أوضاع العمال الفلسطينيين
فــي عيد العمال: صحف عربية تنتقد أوضاع العمال الفلسطينيين

-

ناقشت صحف عربية مشاكل العمال فــي الدول العربية، خصوصا العمال الفلسطينيين، بمناسبة احتفال الـــعــالــم بعيد العمال فــي الأول مــن مايو/أيار.

وتحدثت الصحف عـــن أوضاع العمال فــي عـــدد مــن الدول العربية، خصوصا مـــا يحتاجه هؤلاء العمال مــن رفع لأجورهم وتدريب.

كما أبرزت صحف مصرية التضحيات التي يقوم بها العمال، ودورهم فــي إقامة العديد مــن المشاريع القومية.

أوضاع "مأساوية"

ينتقد عمر الغول فــي الجديدة الفلسطينية مـــا يجري فــي سوق العمل الإسرائيلي والفلسطيني مــن"تمييز شديد ضد المرأة العاملة فــي الأجور والحقوق والتأمين، بالإضافة لعمليات الاستغلال الجنسي للنساء".

ويقول: "تاريخيا تعيش الطبقة العاملة الفلسطينية ظروفا معقدة عــلـى المستويين الاجتماعي والوطني، فهي تعيش استغلالا ونهبا لطاقة عملها مــن قبل أصحاب العمل المستعمرين الإسرائيليين، أو حتى فــي النطاق الفلسطيني، وتخضع لاضطهاد قومي مــن قبل دولة الاحتلال الإسرائيلية".

كذلك يشير الكاتب إلــى "استغلال فظيع وغير إنساني للنساء الفلسطينيات العاملات، اللواتي يجري استغلالهن بأبشع الوسائل الأخلاقية والنقابية والوطنية فــي داخل السوق المحلية، وفـــي سوق العمل الاسرائيلية الإستعمارية".

ويشير موقع أونلاين الإلكتروني إلــى مـــا يواجهه عمال قطاع مــن أوضاع معيشية "مأساوية".

ويقول: "يواجه العُمال فــي قطاع غزة ظروفا معيشية سيئة للغاية، وســـط ارتفاع كــــبـيـر فــي أعداد المتعطلين عـــن العمل، واتساع دائرة الفقر فــي أوساطهم، وما يقابل ذلـك مــن انخفاض حاد فــي حجم المساعدات الإغاثية المحلية والخارجية المقدمة لهم".

فــي السياق ذاته، يقول رشيد حسن فــي الدستور الأردنية إن "العمال الفلسطينيين فــي الأرض المحتلة يساقون إلــى العمل فــي مزارع ومصانع ومستعمرات العدو كأنما يساقون إلــى الموت".

ويدعو الكاتب إلــى "إنشاء صندوق لدعم العمال الفلسطينين، بدلا مــن العمل عند العدو الصهيوني".

كما يدعو إلــى "إعادة النظر فــي قانون العمل والعمال، وإلغاء المادة التي تعطي صاحب العمل الحق فــي فصل العمال، تحت يافطة 'إعادة الهيكلة'".

وتحت عنوان " العمل لدى العدو الإسرائيلي: الخبز المرّ"، كتبت مي رضا فــي الأخبار اللبنانية: "فــي ظل النموذج الاقتصادي المشوّه الذي تعيشه المناطق الخاضعة للسلطة الفلسطينية، جراء حكم منقوص السيادة واحتلال يتقن الضرب عــلـى كل الأوتار، يجد عمّال الضفة أنفسهم أمام خيارات ضيقة. فما بـيـن وظائف محدودة، حكومية وخاصة، وطريق الهجرة الممتنع عــلـى كثيرين، يضطرون إلــى سلوك الطريق الوعر: العمل لدى الإسرائيلييين فــي أراضي الـ48... أو المستوطنات".

احتياجات واحتجاجات العمال

نشر موقع مصراوي الإلكتروني تقريرا عـــن "عمال التراحيل" فــي والذين يعتبرون أنفسهم "صفر علي الشمال".

وكتبت مصراوي عـــن هؤلاء العمال: "هم شريحة مــن عمال مصر تركت أسرها وذويها، ونزحت إلــى القاهرة؛ بحثا عـــن أمل تنشده وحلم طال انتظاره فــي عيش حياة أفضل، إلا أن الواقع كان أقسى مما حلموا به".

كما يتحدث مدحت نافع فــي الشروق المصرية عـــن أسباب تراجع إنتاجية العامل المصرى بالمقارنة مـــع إنتاجية العامل فى كثير مــن الدول الأعلى ترتيبا وفقا لمؤشرات التنافسية.

ويقول الكاتب إن مــن بـيـن هذه الأسباب "تراجع التدريب والتأهيل للعمالة المحلية... وتراكم بعض القيم السلبية عبر عصور مــن التواكل فى قطاعات مهمة مملوكة للدولة ملكية خـــاصـــة أو عامة، بسبب غياب عنصر المنافسة وعدم ربط الدخل بالإنتاج عــلـى أى مستوى مــن المستويات".

ويتساءل طارق عبدالعال فــي الشروق أيضا عما إذا كان قانون العمل الجديد فــي مصر سيأتي بما "يضمن إتاحة الفرصة لعمل تشكيلات نقابية تضمن حـــقــوق العمال، ويضمن لهم حقهم فى الإضراب السلمى عـــن العمل ضمانا لحقوقهم، أم سيكون القانون الجديد تضييقا جديدا للمجال العام والعمل النقابى المصرى، والذى يعانى مــن حالة اختناق تام أقعدته عـــن الحركة".

ويدعو نادر رياض فــي الأهرام المصرية إلــى ضرورة تلبية طموحات العامل فيما يتعلق بزيادة دخله كل عام، وكذلك توفير التدريب والتقنية له "ضمانا لاستمرار نجاح المؤسسة وتثبيتا لأقدامها فــي السوق ومدعاة لزيادة نصيبها التسويقي... دون الإخلال بمعادلة الاحتفاظ بعناصر التكلفة داخل حدودها المقبولة".

ويشير إلــى أن تحقيق ذلـك يكمن فــي "زيادة إنتاجية الفرد بتوفير أدوات زيادة الإنتاج دون الإفراط فــي زيادة أعداد العمال".

وفـــي ، حيث تنشط النقابات العمالية فــي مختلف القطاعات، تقول صــحــيـفــة الشروق إن تكتل النقابات المستقلة قرر "العودة للاحتجاج فــي عيد العمال.. احتجاجا عــلـى مـــا اعتبره تماطل السلطات العمومية فــي التكفل بانشغالات مستخدمي الوظيفة العمومية وانتهاج سياسة الهروب نحو الأمام.. وللمطالبة بتحسين القدرة الشرائية للعمال ورفع الحظر عـــن العمل النقابي".

أيضا تقول صــحــيـفــة هيسبرس المغربة الإلكترونية إن "أطباء مغاربة يقاطعون "الفحوصات" ويدعون إلــى الهجرة الجماعية" وذلك "بعد أشهر مــن الشد والجذب بـيـن وزارة الصحة وأطباء القطاع العام الغاضبين مــن تعاطي الــحــكــومــة مـــع ملفهم المطلبي".

"تضحيات" العمال

تقول الــجــمــهــوريـة المصرية فــي افتتاحيتها تحت عنوان "دروع التنمية" إن "عمال مصر الشرفاء جزء مــن الإرادة الشعبية لتنفيذ برامج الإصلاح الاقتصادي وخوض معركة كبري وملحمة جماعية الكل ساهم فيها لإنجاح مسيرة البناء والتنمية".

ويشير زياد السحار فــي الــجــمــهــوريـة أيضا إلــى "تضحيات العمال المصريين فــي فترة الاستعداد لحرب أكتوبر لبناء حائط الصواريخ علي طول غربي قناة السويس لحماية مصر مــن غارات العدو الإسرائيلي الوحشية.. وكيف كان التعاون الوثيق بـيـن الـــجــيـش والعمال المصريين المدنيين والمهندسين الذين كانوا يعملون ويتعرضون يوميا لغارات الطائرات الإسرائيلية وقُتل منهم الآلاف حتي تم تركيب الصواريخ بجهد يفوق طاقة البشر مما اعتبره المراقبون أنبل ساعة مــن ساعات عــمــل الرجل المصري العادي".

وجاء عنوان صــحــيـفــة الأخبار المصرية: "عمال مصر ساهموا فــي صناعة التاريخ".

وتحت عنوان "تعظيم سلام للإيد الشغالة"، نشرت الصحيفة تحقيقا مطولا قامت مــن خلاله بجولة فــي بعض المشاريع القومية والتقت العمال وتحدثت معهم.

وتقول الصحيفة فــي مستهل تحقيقها: "الانجازات التي تحققت، والمكاسب التي حصل عليها العمال تجعل مــن العيد أعيادا، وتحول ذكري يوم العمال إلي أفراح لكتائب المقاتلين فــي ميادين التنمية ، أفراح بما حققوه لأنفسهم ولوطنهم مــن انجازات ، وأفراح بما حصلوا عليه مــن مكاسب لأبنائهم وأسرهم تدفعهم لبذل المزيد مــن الجهد والعرق".

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (فــي عيد العمال: صحف عربية تنتقد أوضاع العمال الفلسطينيين) من موقع (BBC Arabic)"

السابق التايمز: وثائق نتنياهو عـــن إيران "استعراض مسرحي، بلا جديد"
التالى فــي صاندي تايمز: عزلة الفلسطينيين تزداد مـــع تغير التحالفات العربية