أخبار عاجلة
زيدان: لن أتنازل مــن أجل محمد صلاح -

أبرز "سلاسل الأفلام" التي تنتظرها السينما فــي 2018

أبرز "سلاسل الأفلام" التي تنتظرها السينما فــي 2018
أبرز "سلاسل الأفلام" التي تنتظرها السينما فــي 2018
- - الجزيرة نت
الأحد, 14 يناير, 2018 02:19 صباحاً

عــلـى المستوى السينمائي، كان 2017 عاماً استثنائياً فــي عـــدد الأفلام التي عُدّت أجزاءً مكمّلة لسلاسل تم إصدارها سابقاً. بلغ عـــدد أجزاء الأفلام المكمّلة (Movie Sequels) التي تم إصدارها فــي هذا العام مـــا يزيد عـــن 44 فيلماً متنوّعا فــي كافة التصنيفات. عُدّت بعض هذه الأفلام تكملة لأحداث وقعت فــي السلسلة، بينما عُدّت أفلام أخرى كإعادة إحيـاء لأفلام حازت شهـرة واسعـة بإدخال أحداث جديدة وسياق قصصي مختلف. ( 1 )
 
الأمر مستمر فــي 2018، إذ تم الكشف عـــن عـــدد كــــبـيـر مــن الأجزاء المكمّلة لسلاسل الأفلام التي تم إصدارها فــي السنوات السابقة، خصوصاً الأفلام تحت تصنيف الخيال العلمي والغموض والإثارة. بكيفية أو بأخرى، فإن أكثر المستفيدين مــن هذه الحالة السينمائية للعام الجديد هم المهـووسون بعوالم مارفل الخيالية، التي لها مساحات واسعة فــي خريطة أفلام 2018، إلــى جانب مجموعة أخرى مــن الأفلام المنتظرة.
 
فــي هذا الـــتـقــريـر نستعرض مجموعة مــن أبرز أفلام الأجزاء المكمّلة التي ستعرضها شاشات السينما فــي 2018، والتي يتوقع أن تشكل القاطرة الأساسية لأنجح أفلام هذا العام بسبب الميزانيات الضخمة التي خُصّصت لإنتاجها والانتظار الجماهيري العالمي المحموم لإصدارها.
 
الـــعــالــم الجوراسي.. المملكة المتهـاوية
    
واحد مــن أكثـر أفلام 2018 انتظاراً لدى شريحة هائلة مــن محبّي عالم الديناصورات، الذي بدأه المخرج الأميركي ستيفن سبيلبيـرغ فــي 1993 بإخراج واحد مــن أشهر أفلام السينما عــلـى الإطلاق "الحديقة الجوراسية" (Jurassic park) والذي حقق إيرادات ضخمـة تجاوزت المليار دولار، وصُنّف كواحد مــن أكثر أفلام التاريخ مــن ناحية الايرادات وعـــدد المشاهدات أيضاً.
      
 
فــي يونيو /حزيران 2018، مــن المقرر أن يظهر الجزء الخامس مــن سلسلة "الـــعــالــم الجوراسي" (Jurassic World) عــلـى شاشات السينما بميزانية إنتاج ضخمة قدّرها البعض بحوالي 260 مليون دولار، عــلـى الرغم مــن أنه لم يتم الإفصاح عنها رسمياً حتى الآن. الفيلم مــن بطولة كل مــن كريس برات وبرايس دالاس هوارد، فــي ثاني ظهـور لهما معاً فــي هذه السلسلة بعد أداء يمكن وصفه بالجيد فــي الجزء الـــســـابـق الذي صدر فــي 2015 وحقق إيرادات كبيرة عــلـى الرغم مــن عدم قوّته مقـارنة بالجزء الأول مــن السلسلة.
 
المعالجة هذه المرة مختلفة، إذ تدور قصة الفيلم حول بركـان ثائر أدى إلــى مـــقــتــل عـــدد هائل مــن الديناصورات التي تعيش فــي الحديقة المخصصة لها، مـــا يضطر العلماء إلــى تجهيز بعثات مــن المحترفين هدفها إنقاذ مـــا يمكن إنقاذه مــن الديناصورات لحمايتها مــن الانقراض، خصوصاً الديناصورات اللاحمـة المفترسة الأخيرة التي تناضل للبقاء عــلـى قيد ، ولكنها جائعة أيضاً ولا يمكن أن تتأقلم مـــع البشر سوى بالتهامهم، حتى لو كانوا منقذين لها. (1، 2، 3، 4)
 
المهمـة المستحيلة.. جولة جديدة فــي عوالم الجاسوسية
 
يعود النجم الأميـركي توم كروز فــي شخصية العميل "إيثان هانت"، الذي يشكّل واحداً مــن أهم الأدوار فــي مسيرة توم كروز المهنيـة عــلـى مدار تاريخه السينمائي؛ الجزء السادس مــن سلسلة أفلام "المهمة المستحيلة" (Mission Impossible) الذي يُطلق عليه اختصاراً "M.I 6"، والذي يتوقع إصداره فــي يوليو 2018.
 
سيكون الفيلم الأولَ ضمن هذه السلسلة الذي يتم إصداره بتقنية الـ"3D"، ويشارك فيه معظم الأبطال الذين لعبوا أدواراً أساسية فــي السلسلة، مثل ريبيكا فيرغسون وسيمون بيغ، إلــى جانب مجموعة مــن الوجوه الجديدة التي تظهر لأول مرة فــي هذه السلسلة. الفيلم مــن إخراج كريستوفر ماك كويري، وهو ثاني فيلم يخرجه مــن هذه السلسلة، بعد الجزء الأخير الذي صدر فــي 2015 باسم "المهمة المستحيلة.. أمة منشقـة" (M.I: Rogue Nation) والذي حقق نجاحاً كبيراً فــي شباك التذاكر تجاوز الـ600 مليون دولار.
 
ميزانية الفيلم لا تزال مجهولة، إلا أنه مــن المتوقع ألا تقل عـــن ميزانية الفيلم الـــســـابـق، الذي كلّف حوالي 150 مليوناً، باعتبار أن الإبهار البصري والتقني هو العنصر الأكثر فعالية عــلـى الإطلاق فــي هذه السلسلة مــن الأفلام. وما زالت التفاصيل العامة لقصة الفيلم حتى الآن مجهولة تماماً. (5، 6)
 
أفينجــرز.. الـــحــرب اللانهائية
 
فــي نهاية 2017، أطلقت ستوديوهات مارفل "التريلر" الرسمي لثالث فيلم مــن سلسلة أفلامها الأفضل عــلـى الإطلاق "أفينجـرز"، الذي سيظهر فــي السينما فــي مايو /آيار 2018 بعنـوان "الـــحــرب اللانهائية" (Avenger.. Infinity War) بكامل نجومه، الذين يقودهم النجم الأميـركي روبرت داوني جونيـور فــي دور الرجل الحديدي.
 
فكـرة أفلام "أفينجرز" عموماً هي ضم كافة أبطال عوالم مارفل فــي عالم واحد لمواجهـة شرّ كوني عادة لا يمكن لكل بطل مواجهته بمفرده، مـــا يقتضي اجتماع كافة الخارقين عــلـى مسرح واحد لمواجهته. غيرأن هذا الفيلم تحديداً يعدّ مــن أضخم أفلام مارفل عــلـى الإطلاق، إذ  يجتمع عــلـى الشاشة مجموعة مــن أشهر نجوم هوليود والعالم لاستكمال الأحداث التي وقعت فــي فيلم "كابتن أميـركا.. الـــحــرب الأهلية" (Captain America.. The Civil War) عندما يعـود "ثانوس" إلــى الأرض بحثاً عـــن "الأحجار اللانهائية" التي تحوي قوة كونية هائلة تمكّن حائزها مــن التحكم فــي الكون، والذي يجعل الـ"أفينغرز" يتصدون له بعد انضمـام "حرّاس المجرّة" (Guardians of galaxy) إليهم.
 
مــن المتوقع أن تكون ميزانية الفيلم ضخمة، لا تقل فــي أي حال مــن الأحوال عـــن الـ200 -250 مليون دولار، وهو المتوسط العام لميزانيات أفلام مارفل الخياليـة، التي تُخصَّص لها المليـارات بسبب الإقبال الجماهيري العالمي الهائل، خصوصاً عــلـى سلسلة "أفينجرز" تحديداً باعتبارها "تجميعـة" أبطالها مــن كل أفلامها المختلفة. (7، 8)
 
الرجـال إكس.. فينيكس المظلمة
 
تلقي مارفل عموما بكل ثقلها فــي الإنتاج السينمـائي عــلـى أبطالها الخارقين، بكافة أشكالهم، فــي 2018. ومن المقـرر أن تشهد دور السينما فــي نوفمبر 2018 الفيلم الثالث عشـر مــن سلسلة أفلام "الرجال إكس" (XMen) بعنـوان "فينيكس المظلمة" (Dark Phoenix). والفيلم مــن بطولة كافة نجوم سلسلة "الرجال إكس"، وعلى رأسهم الممثل الإسكتلندي جيمس ماكفـوري، الذي يجسد دور رئـيـس الفريق "بروفسـور إكزافير".
 
تدور أحداث الفيلم فــي هذه المرة فــي التسعينيات، بعد عــقــد مــن انتهاء الأحداث المدمّرة التي شهدناها فــي الجزء الأخير الذي صدر فــي 2016 بعنـوان "الرجال إكس.. أبوكاليبس"، مسلطاً الضوء عــلـى "جين غراي"، إحدى عضـوات الفريق التي تفقد سيطرتها عــلـى قوتها الخارقة وتوجّهها لأعمال شريرة؛ مـــا يجعل أعضاء الفريق أنفسهم يتصدون لها. نحن إذن لدينا حالة اقتتال داخلي أخرى بـيـن أعضاء الفريق المليء بالطفرات التي تسبب قوى خارقة.
 
الجديد فــي هذا الفيلم أنه مــن إخراج سيمون كينبرغ، الذي يعرفه كل محبي عوالم مارفل ككاتب ومنتج، إلا أنه مــن المرجّح قيامه بإخراج هذا الفيلم بنفسه فــي تجربته الإخراجية الأولى. ومن المرجّح ألا تقل ميزانية الفيلم عـــن 150 مليون دولار، وهو المتوسط العام لميزانيات إنتاج سلسلة أفلام "الرجال إكس"، التي تعتمد عــلـى مؤثرات بصرية وصوتية هائلة كعنصر أساسي للعنصر الإبهاري الذي تستهدفه دائماً.
 
الجدير بالذكـر أن هنـاك فيلما يبدو مكمّـلاً لسلسة أفلام "XMen" سيصدر أيضاً فــي 2018 بعنوان "الطفـرة الجديدة" (The New Mutant) الذي يتناول قصة خمسة شباب مــن ذوي الطفـرات يستخدمون قدراتهم سراً لحماية أنفسهم. الفيلم مــن إنتاج مارفل أيضاً، ويعدّ نسخة مصغّــرة فــي سياق يلامس فكرة السلسلة الرئيسية، وإن كان فــي إطار قصصي مختلف بأبطال مختلفين وطفرات مختلفة. (9، 10، 11)
 
الجزء الثاني مــن " ديدبول " .. خارق كوميدي يقدم كوميديا خارقة
 
عــلـى الرغم أن ميزانية إنتاج فيلم (Deadpool) الذي صدر فــي فبراير مــن العام 2016 لم تتجاوز الـ 58 مليون دولار، كأحد أفلام مارفل التي تتناول شخصية خارقة مــن شخصيـاتها يغلب عليها الطابع الكوميدي أكثر مــن أي شيء آخر. هذه الميزانية كانت متواضعة للغاية بالنسبة للميزانيات الضخمة التي تجهزها مارفل لأفلامها، ومع ذلـك استطاع الفيلم ان يحقق نجاحاً جماهيرياً مذهلاً أدى إلــى إيرادات تجاوزت الـ 780 مليون دولار.
 
هذا المردود الضخم مــن الإيرادات والتقييمات الإيجابية والإعجاب الجماهيري كان مــن الطبيعي أن يدفع مارفل لإصدار جزء ثانٍ مــن الفيلم سيظهر عــلـى شاشات السينما فــي يونيو مــن العام 2018 ، مــن بطولة النجم الكندي المبدع ريان رينولدز الذي حجز لنفسـه تجسيد شخصية ديدبول لفتــرة طويلة بلا شك بعد النجاح الذي حققه الفيلم الأول. ومن المتوقع ان يرتفع تمويل الفيلم هذه المرة الى مـــا لايقل عـــن 150 مليون دولار كواحد مــن الأفلام " المارفيلية " ضخمة الإنتاج.  
 
القصة العامة للفيلم غير معروفة حتى الآن، إلا أن الخط الأساسي لأفلام ديدبول هو تجسيد البطل الخارق " سوبرهيرو " فــي إطار كوميدي بحت ، بعكس بقيـة أفلام مارفل التي تركز عــلـى ربط الخوارق بالإبهار البصري والاكشن والخيال العلمي بشكل أساسي. ( 12 ، 13 ، 14 )
 
إنسيدياس: المفتــاح الأخير.. جولة أخرى مــن الرعب
     
فــي الربع الأخير مــن العام 2017 ، أصدرت يونيفرسال بيكتشرز تريلر الفيلم الجديد مــن سلسلة " إنسيدياس " - أو : " غدّار " بالترجمة العربية - لأفلام رعب الاستحواذ والأرواح الشريرة ، والذي يصدر فــي شهر يناير / كانون الثاني مــن العام 2018 بعنـوان : المفتاح الاخير. الفيلم هو الرابع مــن هذه السلسلة التي بدأ اصدار اول اجزاءها فــي العام 2010 ، وحقق نجاحاً جماهيرياً كبيراً بإجمالي إيرادات ( للأفلام الثلاثة الأولى ) تجـاوز الـ 350 مليون دولار.
 
إليز راينر ، السيدة الكبيرة فــي السن التي تملك قدرات خـــاصـــة فــي التواصل مـــع الأرواح ، تجد نفسها مضطـرة الى الذهاب لأحد المنازل فــي نيو مكسيكو حيث يعاني أصحاب هذا المنزل مــن وجود شيطـاني يحوّل حياتهم الى جحيم. هذه المرة يصادف ان يكون هذا المنزل تحديداً قد قضت فيه وقتاً مــن طفـولتها ، مما يجعل الأمور أكثـر رعباً بالنسبة لها كطاردة أرواح شريرة تواجـه شراً عايشت هي بعضاً مــن ذكـرياته.
       
 
يمكن القول ان اقوى افلام هذه السلسلة كان الجزء الاول ، ثم بدأ معدل الاثارة والرعب فــي الافلام التالية يتأرجح بـيـن المقبول والضعيف. الجزء الرابع مــن هذه السلسلة هو الذي سيحدد إن كـانت ستعدّل مسارها الى الأفضل أم ستستمر فــي الهبوط ، خصوصاً بعد الانتقادات للجزء الثالث مــن السلسلة الذي كان اضعفهم عــلـى المستوى الفني وأقلهم جرعة فــي الرعب. ( 15 ، 16 ، 17 )
 
عدّاء المتــاهة: علاج الموت.. نهاية الثـلاثية
 
كان مــن المقـرر إصدار الجزء الثالث والأخير مــن سلسلة أفلام " عدّاء المتاهة The Maze Runner " فــي العام 2017 ، إلا انه تم تأجيله الى يناير مــن العام 2018. السبب مــن وراء التأجيل هو إصــــابــة بطل السلسلة الشاب ديلان اوبراين بإصابات كبيرة أثناء التصوير ، عطّلت مراحل انتـاجه ودفعت لتأجيله.
 
الفيلم يأتي كخاتمة لسلسلة الأفلام التي أطلق الجزء الأول منها فــي العام 2014 ، ثم الجزء الثاني فــي العام 2015. حقق الجزء الأول والثاني مــن الفيلم نجاحاً جماهيرياً كبيراً إنعكس عــلـى مستوى إيرادات ضخم قدر بـ 660 مليون دولار لكلا الفيلمين مقابل ميزانية انتاجية تقدر بـ 95 مليوناً. ويتوقع أن يشمل الجزء الثالث توضيحاً لكل الأحداث الغامضة التي ظهرت فــي الجزئين الأوّلين بإعتبار السلسلة أصلاً تقوم بشكل كامل فــي جوهرها عــلـى الغموض المرتبط بالخيال العلمي والديستوبيا السوداء والمغامرات.
 
 الثلاثية مبنية عــلـى رواية مكونة مــن ثلاثة أجزاء بنفس الاسم مــن تأليف الكاتب الاميركي جيمس داشنر. ولا يُعرف نية منتجي الفيلم مــن إصدار أفلام جديد مــن هذه السلسلة بعد الجزء الثالث والأخير ، إلا أن إصدار روايتين جديدتين مــن نفس الكاتب تُضاف للسلسلة يفتح الباب لإمكـانية تحويلهما الى فيلمين آخرين ينضمان الى القائمة لاحقاً. ( 18 ، 19 ، 20 ، 21 )
 
        
 
كلوفـرفيلد : جزيء الإلــه .. رعب فضـائي آخر
 
الجزء الثالث مــن سلسلة الخيـال العلمي المدهشة غير التقليدية ( كلوفرفيلد Clover field ). السلسلة بدأت بفيلمها الأشهر " كلوفيفيلد " الذي انتج فــي العام 2008 بأسلوب " التسجيلات المكتشفة Found Footage " واعتبر مــن ابرز أفلام هذه الفئة التي تم إصدارها مؤخراً ، حيث مجموعة مــن الاصدقاء يصوّرون مسخاً عملاقاً يجوب شوارع الـــمــديـنـة.
 
الجزء الثاني مــن السلسلة صدر فــي العام 2016 بعنوان ( كلوفرفيلد 10 لان Cloverfield 10 lane ) الذي جسّد جانباً جديداً مــن جوانب رعب الخيال العلمي ، برجل غريب الاطوار يختطف فتاة فــي مخبأ ويحاول اقناعها بأن هناك غزو فضائي فــي الخارج. وعندما تتحرر الفتاة مــن قبضته لظنها انه مجنون ، تكتشف انه عــلـى حق وأن الـــعــالــم يواجه غزواً فضائياً شاملاً.
 
الجزء الثالث مــن هذه السلسلة يأتي بعنوان ( جزيء الإله God's Particle ) - وان كان هناك إشارات لإمكانية تغيير الاسم لاحقاً - مــن بطولة دانيال برول وإليزابيث ديبيكي. يحكي الفيلم فــي إطاره العام عـــن مجموعة مــن روّاد الفضاء فــي محطة الفضاء الدولية يفاجئون بإختفاء الأرض عـــن الانظار بعد تجربة عملية. ثم يبدأ الرعب الحقيقي عندما تظهر سفينة فضـاء مجهولة ، تجعل روّاد الفضاء فــي مهمة لمواجهة هذا الرعب المجهول ومحاولة البقاء عــلـى قيد الحياة. الاجزاء الثلاثة مــن السلسلة بأبطال مختلفين وأحداث مختلفة وحبكة مختلفة بل وطاقم إخراجي وتمثيلي مختلف تماماً. ومن المتوقع صدور الجزء الثالث فــي فبراير / شباط مــن العام 2018. ( 22 ، 23 ، 24 )  
 
إجمالاً، مــن الصعب إحصاء كافة أفلام الأجزاء المكمّلة التي سيتم إصدارها فــي 2018، إلا أنه يمكن القول إن الأفلام المذكورة فــي هذا الـــتـقــريـر هي أهمها. وبالطبع، مــن المتوقّع أن تكون أفلام الخوارق "Avengers" و "Xmen" و"Deadpool" و"Ant man and the wasp"  فــي مقدمة شباك التذاكر لهذا العام بالنسبة للأفلام المكمّلة للسلسلات، باعتبار أنها الأفلام الأكثر جمـاهيرية عــلـى المستوى العالمي.



"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (أبرز "سلاسل الأفلام" التي تنتظرها السينما فــي 2018) من موقع (الموقع بوست)"

التالى وفاة "حليمة سلطان" تدمي قلوب عشاق "أرطغرل"