أخبار عاجلة
فــي بلد محطم هناك مـــديـنـة تزدهر -

الشرق الأوسط / عيون اللاجئين السوريين في تركيا ولبنان على الحدود... في انتظار حل سياسي - صحف.نت

الشرق الأوسط / عيون اللاجئين السوريين في تركيا ولبنان على الحدود... في انتظار حل سياسي - صحف.نت
الشرق الأوسط / عيون اللاجئين السوريين في تركيا ولبنان على الحدود... في انتظار حل سياسي - صحف.نت

الاثنين 1 يناير 2018 02:12 صباحاً

- غازي عنتاب (تركيا): كمال شيخو

مع نهاية كل عام وبداية عام آخر، يأمل السوريون أن يحمل العام الجديد أخباراً مغايرة لما عاشوه على مدار السنوات الماضية، وأن يكون أخف حزناً ووجعاً عن سابقه.
ورغم دخول لجوئهم في السنوات السبع العجاف، ما زالت عيون السوريين متجهة نحو الحدود، وتسويات سياسية أو مؤتمرات أو حلول أخرى، لا يدرك ثمنها إلا المدنيون الذين باتوا على قائمة انتظار اللاعبين الدوليين والإقليميين، وما بين متأمل بعام جيد وآخر متشائم نوعاً ما، يتابع اللاجئون السوريون في تركيا حياتهم بعيداً عن الحرب الدائرة في بلدهم.
أحمد نذير (32 سنة) الذي يعمل صحافياً في إذاعة «روزنة إف إم» يأمل أن تفضي الجهود الدولية لمحادثات السلام السورية في جنيف إلى حل سياسي مستدام، وقال: «الحل الوحيد يكون عبر محادثات جنيف، أما آستانة والمؤتمر المتوقع عقده في سوتشي نهاية الشهر الحالي، سيعرقلان جهود جنيف ولا أعلق عليه أي آمال».
ولم يخف أحمد خشيته من بقاء الأجهزة الأمنية وبنية النظام الحاكم، سيما في المناطق الخاضعة لسيطرته بعدما استعادت القوات الموالية للنظام معظم الأراضي، وقال: «أنا ابن دمشق، والنظام يحكم قبضته على كامل المدينة، ومن دون إصلاح الأجهزة الأمنية وتفكيك بنية النظام وتغييره، من المحال أن أتمكن أنا وغيري من العودة إلى دمشق».
وتبقى محادثات جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة ويدير جولاتها المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، الشيء الوحيد الملموس الذي يمكن أن يلتقي حوله جميع السوريين، على أن تتحقق في العام الجديد، لكنّ هناك رأيا آخر تقوله الصحافية علا الحريري. وأوضحت: «هذه المحادثات عبارة عن تفاهمات دولية لتقسيم سوريا، وكل ما يرافقها من مظاهر سياسية لإضفاء الشرعية، بهدف توسيع مناطق النفوذ لكل دولة متدخلة في الحرب السورية»، وعبرت عن مشاعرها إزاء الوضع المعقد في بلدها وتابعت لتقول: «أخشى أن يخضع الشعب السوري لأشكال جديدة من الاحتلال وإطالة أمد الصراع». وتشهد سوريا نزاعا دامياً تسبب منذ اندلاعه في ربيع عام 2011 بمقتل ما يزيد على 400 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل سوريا وخارجها.
وتنتظر سلمى (34 سنة) فرصة لزيارة مدينتها حمص التي أجبرت الخروج منها قبل ثلاث سنوات، وتقول: «لن أفقد الأمل، في أول فرصة سأعود إلى بلدي لألتقي بأهلي وأصدقائي مرة ثانية».
أما باسل (28 سنة) المنحدر من مدينة دوما التابعة لغوطة دمشق والتي تحاصرها قوات النظام منذ عام 2013 ما زال يحلم بسقوط النظام الحاكم، ويتذكر تلك المظاهرات التي شارك فيها في مسقط رأسه مطالبة برحيل الرئيس الحالي بشار الأسد والحرس القديم، ويعيش باسل مع عائلته في منطقة (بين إيفلر) الواقعة غرب مدينة عنتاب، حيث يتواجد فيها الكثير من السوريين اللاجئين، ويعمل مع مركز حقوقي سوري، وقال: «أحلم بالعودة لكن مع بدء عملية سياسية شاملة وإقرار دستور جديد، ومرحلة انتقالية دون رأس النظام بشار الأسد وأجهزة المخابرات التي حكمت البلاد بيدٍ من حديد»، على حد تعبيره، مشدداً: «يجب محاسبة كل مجرمي الحرب وتقديمهم إلى العدالة».
ورغم استمرار القتال ومشاهد الدمار، ينتظر الكثير من السوريين المقيمين في تركيا الذين فروا من جحيم حرب لم تطفأ نيرانها بعد ويبلغ عددهم نحو ثلاثة ملايين شخص، عودة قريبة إلى وطنهم حيث باتت السمة المشتركة لأمنيات غالبية السوريين، التي لا يعلمون متى تنتهي. وفي لبنان يعيش ما يزيد على مليون لاجئ سوري في أوضاع صعبة يتفقون على حلم واحد بسيط يتمنون أن يتحقق في العام الجديد: «حلم العودة إلى حضن بلدهم سوريا»، بحسب تقرير لوكالة «رويترز».
ومع اقتراب انتهاء القتال ضد مقاتلي تنظيم «داعش» من نهايته وتحول التركيز لمجال إعادة الإعمار والتأكد من عدم عودة المسلحين، يأمل اللاجئون في أن يتيح الوضع الأمني لهم العودة إلى وطنهم. ويؤوي لبنان زهاء مليون لاجئ سوري فروا منذ تفجر الحرب في سوريا في 2011.
وعندما سُئل لاجئ سوري بلبنان يدعى بدر الخلف عن حلمه أو أمنيته في العام الجديد، بدا متأثراً ومعبراً عن رأي كثيرين حوله، وقال لـ«رويترز»: «نتمنى من الله أن ينهي الحرب بسوريا ونرجع ع بلادنا، ما بدنا شي غيره. ما فيه أحسن من الواحد بيرجع ع بلده. وين ما رحت، شو ما صار لك، شو ما كذا، ما مثل بلده الواحد». وأظهرت دراسة للأمم المتحدة صدرت في الآونة الأخيرة، أن اللاجئين السوريين في لبنان في وضع هش يجعلهم الأكثر عرضة للخطر، موضحة أن أكثر من نصفهم يعيشون في فقر مدقع.
وقال لاجئ سوري فرّ من الرقة يدعى رمضان رمضان «التجهيزات للشتوية بهدلة، ما فيه شي لهلق (للآن). وبدنا إنه تتحسن الأمور وتتحلحل بنرجع. بدنا تجديد، تجديد أوراقنا بالأمن العام، ما فينا نطلعها. يعني هيك أشياء هدول المهمين».
وأضافت لاجئة سورية تدعى نورا الخلف: «نتأمل من الله نرجع عسوريا، ولبنان وسوريا تظل بخير. وإن شاء الله نتأمل من الله بنرجع».
ومع معاناتهم من معضلة أخرى، يأمل لاجئون سوريون في لبنان في استخراج وتجديد وثائق الهوية الخاصة بهم ويطالبون الحكومة اللبنانية بالقيام بذلك.
وقال لاجئ سوري يدعى حماد «بنتأمل من الدولة اللبنانية إن شاء الله بتساعدنا وبتجدد لنا أوراقنا كلياتنا نحن السوريين، هيدي تأملاتنا. وأكتر من هيك ما بدنا شي».
يشار إلى أن الكثير من اللاجئين السوريين في لبنان لا يستطيعون تجديد أوراق إقامتهم في لبنان؛ نظراً لأن رسوم تجديدها سنوياً تبلغ نحو 200 دولار، وليس بوسع معظمهم دفعها. وأعفت السلطات اللبنانية بالفعل بعضهم هذا العام من دفع هذه الرسوم.

صحيفة الشرق الأوسط

السابق الشرق الأوسط / تحرير يتمة الجوف ومواقع استراتيجية في لحج - صحف.نت
التالى عكاظ / «تجارة مكة» تطلق حملة رقابية على الأسواق قبل تنفيذ «القيمة المضافة» - صحف.نت