أخبار عاجلة
أسرة علي سالم البيض تعلق عــلـى خبر وفاته -

الشرق الأوسط / مصر نحو مزيد من التعاون مع دول حوض النيل لـ«تأمين» حصتها من المياه - صحف.نت

الشرق الأوسط / مصر نحو مزيد من التعاون مع دول حوض النيل لـ«تأمين» حصتها من المياه - صحف.نت
الشرق الأوسط / مصر نحو مزيد من التعاون مع دول حوض النيل لـ«تأمين» حصتها من المياه - صحف.نت

الاثنين 1 يناير 2018 02:12 صباحاً

- القاهرة: محمد عبده حسنين القاهرة: محمد عبده حسنين

في إطار مساعيها لتأمين حصتها من نهر النيل، المورد الرئيسي للمياه العذبة في ، تسعى القاهرة نحو مزيد من التعاون مع دول الحوض. وقال أحمد بهاء الدين رئيس قطاع مياه النيل أمس، إن وزارة الموارد المائية والري نفذت نحو 90 في المائة من إجمالي مشروع درء مخاطر الفيضان بمقاطعة «كسيسي» غرب دولة أوغندا، معتبراً ذلك بمثابة تتويج لعلاقات التعاون بين البلدين. ودخلت مصر في نزاع مع دولة إثيوبيا، منذ عدة سنوات، بسبب سد تبنيه الأخيرة على أحد الروافد الرئيسية لنهر النيل، وتقول القاهرة إنه يهدد حصتها من المياه، التي تبلغ نحو 55.5 مليار متر مكعب.وبحسب مراقبين تقوم سياسة مصر حالياً على تعزيز علاقتها بباقي دول الحوض (9 دول بخلاف مصر وإثيوبيا)، من أجل كسب مزيد من المؤيدين لقضيتها، وأيضاً زيادة موارد النهر من المياه التي يتم إهدار معظمها، وذلك عبر تنفيذ مشروعات تنموية تعود بالنفع على الجميع.
يقول الخبير المائي الدكتور ضياء الدين القوصي، مستشار وزير الري الأسبق لـ«»: «هناك ما يزيد على 1600 مليار متر مكعب تصل مياه النيل كل عام، لا يصل لدولتي المصب (مصر والسودان) منها سوى 84 مليار متر مكعب، أي ما يعادل 5 في المائة، في حين أن الـ95 في المائة الباقية، إما تستخدم في باقي دول الحوض، وإما تضيع أجزاء كبيرة منها في التبخر».
وأوضح رئيس قطاع مياه النيل في بيان أمس، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، أن مشروع درء مخاطر الفيضان في أوغندا شمل تنفيذ أعمال الحفر والتطهير بمسار مجرى النهر وتفتيت الصخور الكبيرة وإزالتها بعيداً عن مسار النهر، إضافة لأعمال الحماية بالجابيونات للقطاعات العرضية، حيث تم الانتهاء من تنفيذ جميع أعمال الحفر والتطهير بمجرى نهر نيامومبا بالكامل.
وتابع: «تم الانتهاء من أعمال الحماية بالجابيونات لموقع مدرسة وكنيسة كاتيرى، ومدرسة رود باريير ومستشفى كليمبى، وجارٍ العمل حالياً في أعمال الحفر اللازمة لإنشاء الجابيونات بموقع مدرسه بلومبيا الابتدائية، وهو آخر موقع بالعملية والمتوقع إنهاء العمل في فبراير (شباط) من عام 2018».
وأضاف بهاء الدين أن هذا المشروع يأتي في إطار مذكرة التفاهم الموقعة بين وزارتي الموارد المائية في مصر وأوغندا عام 2016، وأنه يتم تنفيذه على عدة مراحل، تم إسناد المرحلة الأولى لإحدى الشركات المصرية الكبرى العاملة في أوغندا.
وتشتمل المرحلة الأولى من المشروع على تنفيذ أعمال التطهير على نهر نيامومبا بمقاطعة كسيسي وتنفيذ أعمال الحماية باستخدام حوائط جابيونية عند 4 مناطق حيوية على مجرى النهر للحماية من أضرار الفيضان المدمر.
وأشار رئيس قطاع مياه النيل إلى أن هذا المشروع يعد بمثابة تتويج لعلاقات التعاون الثنائي مع أوغندا في مجال الموارد المائية والري، واستجابة عاجلة لطلب وزارة المياه والبيئة الأوغندية للمساعدة العاجلة في تخفيف الآثار السلبية للفيضانات بمنطقة كسيسي غرب أوغندا، والتي تعرضت في السنوات العشرين الماضية لموجات من الفيضانات العارمة، أتت على الأخضر واليابس في معظم مناطق مقاطعة كسيسي، نتيجة للانهيارات الأرضية الشديدة بالمناطق الجبلية وتحرك الصخور غير الثابتة في اتجاه التجمعات السكنية والمزارع وأماكن تربية المواشي والطيور، ما تسبب في خسائر بشرية ومادية كبيرة. وتابع: «أبدت مصر استعدادها الكامل لتقديم الدعم والمساعدات الفنية لدرء خاطر الفيضانات المدمرة، وتم إرسال بعثة فنية من خبراء وزارة الموارد المائية والري المصرية لمعاينة المنطقة وجمع البيانات والمعلومات اللازمة على أرض الواقع لتنفيذ المشروع بشكل عاجل».
وأعرب مواطنون قاطنون بموقع المشروع عن امتنانهم للحكومة المصرية لتنفيذ هذا المشروع الذي من المتوقع أن يسهم في حماية الأرواح والممتلكات بمنطقة كسيسي بغرب أوغندا، فضلاً عن الإمكانية المستقبلية لاستغلال مياه الفيضان التي كانت تهدر وتتسبب في خسائر مادية وبشرية لقاطني منطقة العمل.

صحيفة الشرق الأوسط

السابق اليوم / بلدية الخبر جاهزة لإجازة منتصف العام - صحف.نت
التالى عكاظ / «تجارة مكة» تطلق حملة رقابية على الأسواق قبل تنفيذ «القيمة المضافة» - صحف.نت