أخبار عاجلة

الشرق الأوسط / {الوزاري} الـــعــربـي يقر آلية متعددة الأطراف لرعاية عملية الـــســلام - صحف.نت

الشرق الأوسط / {الوزاري} الـــعــربـي يقر آلية متعددة الأطراف لرعاية عملية الـــســلام - صحف.نت
الشرق الأوسط / {الوزاري} الـــعــربـي يقر آلية متعددة الأطراف لرعاية عملية الـــســلام - صحف.نت

الجمعة 2 فبراير 2018 02:16 صباحاً

- القاهرة: سوسن أبو حسين

اعتمد وزراء الخارجية العرب أمس مشروع قـــرار قدمته دولة فلسطين، يتضمن 19 بندا لمواجهة الموقف الأميركي حول القدس، مــن بينها تأسيس آلية دولية متعددة الأطراف تحت مظلة الأمــم الـــمــتـحــدة لرعاية عملية الـــســلام. وجدد الـــوزراء رفضهم أي قـــرار يعترف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، واعتبروا نقل البعثات الدبلوماسية إليها مخالفته لقواعد القانون الدولي وقرارات الـــشــرعــيـة الدولية.
شارك فــي الاجتماع، الذي عــقــد بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، وزراء خارجية 14 دولة، إضافة لوفود عــلـى مستوى وكلاء الوزارة أو المندوبين الدائمين للدول العربية بالجامعة العربية.
ورحب الـــوزراء بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة الصادر فــي ديسمبر (كانون الأول) الماضي، الذي أكــــد أن إجراءات تهدف إلــى تغيير طابع مـــديـنـة القدس أو مركزها أو تركيبتها الديموغرافية ليس لها أي أثر قانوني وأنها باطلة، ودعا جميع الدول للامتناع عـــن إنشاء بعثات دبلوماسية فــي القدس.
وجدد البيان الـــعــربـي أمس التأكيد عــلـى التمسك بالسلام كخيار استراتيجي، وحل الـــصـــراع الـــعــربـي الإسرائيلي وفق مبادرة الـــســلام العربية لعام 2002، وأن الاعتراف بإسرائيل يجب أن يسبقه إنهاء احتلالها للأراضي الفلسطينية والعربية المحتلة منذ عام 1967. واعترافها بدولة فلسطين وحقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف بما فيها حق تـقــريـر المصير، وإنهاء ضمها لمدينة القدس الشرقية، ورفض أي صفقة أو مبادرة لحل الـــصـــراع لا تنسجم مـــع المرجعيات الدولية لعملية الـــســلام.
وأكــــد القرار حق الشعب الفلسطيني فــي ممارسة كافة أشكال النضال ضد الاحتلال الإسرائيلي وفقا لأحكام القانون الدولي بما فــي ذلـك الـــمــقــاومــة الشعبية وتسخير الطاقات العربية الممكنة لدعمها.
ودعا إلــى العمل مـــع الأطراف الدولية الفاعلة لتأسيس آلية دولية متعددة الأطراف تحت مظلة الأمــم الـــمــتـحــدة لرعاية عملية الـــســلام بما فــي ذلـك الدعوة لعقد مؤتمر دولي لإعادة إطلاق عملية سلام ذات مصداقية ومحددة بإطار زمني وعلى أساس قرارات الـــشــرعــيـة الدولية ومبدأ الأرض مقابل الـــســلام وحل الدولتين.
وكذلك تبني ودعم توجه دولة فلسطين للحصول عــلـى العضوية الكاملة فــي الأمــم الـــمــتـحــدة والعمل عــلـى حشد التأييد الدولي لهذا التوجه وتكليف المجموعة العربية فــي نيويورك لعمل مـــا يلزم بهذا الشأن.
ودعا الوزاري الـــعــربـي للعمل المباشر مـــع الدول التي لم تعترف بدولة فلسطين مــن خلال زيارات واتصالات ثنائية ومتعددة الأطراف لحثها عــلـى الاعتراف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.
وأكــــد القرار دعم الجهود والمساعي الفلسطينية الهادفة إلــى مساءلة إسرائيل «كقوة قائمة بالاحتلال» عـــن جرائمها بحق الشعب الفلسطيني بما فــي ذلـك الإجراءات والتشريعات العنصرية التي تتخذها لتقنين نظامها الاستعماري وإدامته، وتقديم المساندة الفنية والمالية اللازمة لهذه المساعي الفلسطينية.
ودعا القرار الفصائل والقوى الفلسطينية إلــى سرعة إتمام المصالحة الوطنية وفق اتفاق القاهرة الموقع فــي مايو (أيار) 2011 وآليات وتفاهمات تنفيذه وآخرها اتفاق القاهرة 2017 وتمكين حكومة الوفاق الوطني مــن تحمل مسؤولياتها كاملة فــي قطاع غزة وإجراء الانتخابات العامة فــي أقرب وقت ممكن.
وأكــــد رفض محاولات إنهاء دور وولاية وكــــالــة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «أونروا» مــن خلال الحملات الإسرائيلية الممنهجة ضدها، وتخفيض تمويلها مــن قبل الإدارة الأميركية، ودعوة المجتمع الدولي للالتزام بتفويض الوكالة وتأمين الموارد والمساهمات المالية اللازمة لموازنتها وأنشطتها عــلـى نحو مستدام يمكنها مــن مواصلة القيام بدورها فــي تقديم الخدمات الأساسية.
وتم تكلف الأمين العام لجامعة الدول العربية ومجالس السفراء العرب والمجموعات العربية فــي المنظمات الدولية بمتابعة تنفيذ فقرات هذا القرار مـــع كافة الأطراف ذات الصلة ورفع تقارير للمجلس فــي اجتماعه المقبل. كما اتفق عــلـى إبقاء مـــجـــلـــس الجامعة العربية فــي حالة انعقاد للتحرك عــلـى ضوء التطورات والمستجدات فــي قضية القدس الشريف والدفاع عنها وحمايتها.
مــن جهته، أكــــد الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط أن الاجتماع فرصة لإعادة تقييم الوضع، والوقوف عــلـى مستجداته، مشيرا إلــى أن «الزخم الذي تحقق عــلـى الصعيد الدولي، بداية مــن التصويت برفض القرار الأميركي فــي الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية 128 دولة، وليس انتهاء بالمواقف الدولية المختلفة وآخرها الموقف الأوروبي الإيجابي، يُمثل أرضية يتعين البناء عليها، بتوسيع دائرة الدول الرافضة للقرار الأميركي، والسعي لتطوير مواقف هذه الدول وحشدها لتأييد الاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية».
وشدد عــلـى أهمية وضع استراتيجية توظف نقاط القوة فــي الموقف الـــعــربـي، وتوزع الأدوار بـيـن الدول العربية عــلـى نحو يُفضي للحصول عــلـى أكبر تأثير ممكن عــلـى مواقف الدول وعواصم القرار.
ولفت بأن القدس مــن قضايا الوضع النهائي، وقــال «تابعنا، بمزيد مــن القلق والانزعاج، قـــرار الولايات المتحدة تخفيض مشاركتها السنوية فــي ميزانية الأونروا بمقدار 65 مليون دولار.... ولا يخفى مـــا يُمثله هذا التوجه مــن تهديد لقضية اللاجئين، وهي واحدة مــن قضايا الحل النهائي الأساسية.... فضلاً عما ينطوي عليه مــن تبعاتٍ سلبية لن تطال الدول المستقبلة للاجئين الفلسطينيين فحسب، وإنما ستنال مــن الاستقرار والأمن فــي الإقليم».
وأكــــد أن الجهد الـــعــربـي كله، موجهٌ لغاية أساسية هي مساندة الموقف الفلسطيني، ودعم القرار الفلسطيني، والشد عــلـى أيدي القيادة الفلسطينية التي نثق فــي قدرتها وحكمتها، ودقة إدراكها للمصالح الفلسطينية والعربية.
وخلال الجلسة الافتتاحية، التي انعقدت برئاسة جيبوتي، دعا وزير خارجيتها محمود علي يوسف، الدول العربية لاتخاذ خطوات حاسمة ومواجهة هذه الأوضاع التي تهدد الحقوق والأوضاع الفلسطينية فــي القدس، وقــال إن القرار الأميركي حول القدس غير قانوني ولا يمنح أي شرعية للاحتلال، مؤكدا أن الإدارة الأميركية مصممة عــلـى المضي قدما فــي انحيازها الصارخ للاحتلال.
بدوره طالب وزير الخارجية وشؤون المغتربين الفلسطيني رياض المالكي، بضرورة العمل مـــع كافة الأطراف الدولية لخلق إطار أممي جدي وذي مصداقية مبني عــلـى المرجعيات الدولية المعروفة، يفضي إلــى حل ينهي الاحتلال الإسرائيلي لأرض فلسطين، ويرسخ السيادة الفلسطينية عــلـى كافة الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967، وعلى رأسها القدس الشرقية.
وأضـــاف أن القرار الأميركي شكل صدمة كبيرة لكل النوايا الحسنة، والتوقعات العربية والدولية التي كانت تنتظر مــن الولايات المتحدة حلاً مقبولاً للقضية الفلسطينية والصراع الـــعــربـي الإسرائيلي.

صحيفة الشرق الأوسط


السابق اليوم / نـائـب أمير الشرقية يوجه بتوفير أفضل الخدمات لعابري جسر الملك فهد - صحف.نت
التالى اليوم / فريق مختص لتطوير «إجراءات المرافعة» لسرعة الفصل فــي القضايا - صحف.نت