الشرق الأوسط / «رئاسية مصر»: ترحيب بمشاركة مُـــراقــبـيـن أوروبيين - صحف.نت

الشرق الأوسط / «رئاسية مصر»: ترحيب بمشاركة مُـــراقــبـيـن أوروبيين - صحف.نت
الشرق الأوسط / «رئاسية مصر»: ترحيب بمشاركة مُـــراقــبـيـن أوروبيين - صحف.نت

الجمعة 2 فبراير 2018 02:16 صباحاً

- بروكسل: عبد الله مصطفى القاهرة: «»

عبر وزير الخارجية المصري سامح شكري عـــن حرص بلاده عــلـى مشاركة مُـــراقــبـيـن أوروبيين فــي متابعة الانتخابات الرئاسية، المقرر إجراؤها نهاية مارس (آذار) المقبل، مشيراً فــي تصريحات لـ«الشرق الأوسط» مــن بروكسل، أمس، إلــى أنه تناول ذلـك الأمر خلال لقائه منسقة السياسة الخارجية فــي الاتحاد الأوروبي فيدريكا موغيريني، عــلـى هامش اجتماع اللجنة التنسيقية للأطراف المانحة للسلطة الفلسطينية.

وتجري العملية الانتخابية داخل أيام (26، و27، و28) مارس. وتنحصر المنافسة فيها بـيـن مرشحين فقط: الـــرئـيـس الحالي عبد الفتاح السيسي، ورئيس حزب الغد موسى مصطفى موسى.

وبدأت الهيئة الوطنية للانتخابات، أمس، وعلى مدار يومين، تلقي طلبات الاعتراض عــلـى المرشحين، حيث يحق لكل مــن تقدم بطلب للترشح أن يعترض عــلـى أي طلب ترشح آخر، مـــع بيان أسباب اعتراضه. ويحق للهيئة الفصل فــي تلك الاعتراضات خلال الخمسة أيام التالية لانتهاء المدة المحددة لتقديم الاعتراضات، وإذا قامت الهيئة باستبعاد أحد المرشحين، تقوم بإخطاره بالقرار وأسبابه، وذلك يوم 6 فبراير (شباط) الحالي، ويحق لمن استبعد تقديم تظلم.

وفـــي تصريحات له مــن بروكسل، قـــال الوزير شكري: «أكدت حرص مصر عــلـى مشاركة المراقبين الأوروبيين... فلطالما كان الاتحاد الأوروبي ولسنوات كثيرة يلح ويعرب عـــن قلقه لعدم قبول مصر مراقبته للانتخابات، ولكن بعد ثورة 30 يونيو (حزيران) 2013، والتطور الذي حدث، والإصلاح الـــسـيـاسـي الذي يحدث فــي مصر، نحن نسعى إلــى مشاركة شركائنا، الاتحاد الأوروبي وغيره مــن الدول والجمعيات الحقوقية المعنية بهذه الانتخابات، وأن تأتي وتراقب وتشاهد».

وأضـــاف: «هناك دور لها فــي تعزيز القدرات المصرية، وهناك جمعيات ومنظمات تستفيد فــي مصر مــن قدراتها، وتوفر لمصر دعماً لتحقيق المسار الديمقراطي».

وشدد شكري عــلـى رغبة بلاده فــي أن «تكون لديها انتخابات رئاسية شفافة ونزيهة احتراماً للشعب المصري، وما حققه مــن إنجازات منذ ثورة 25 يناير (كانون الثاني) 2011، اتصالاً بثورة 30 يونيو 2013، وما تشهده مصر عبر 3 سنوات ونصف السنة مــن قيادة وإدارة حكيمة تضع مصلحة الشعب المصري فــي المرتبة الأولى».

وكـــان الاتحاد الأوروبي قد أرسل فــي أواخر سبتمبر (أيلول) 2015 بعثة خبراء فــي الانتخابات لتقييم الانتخابات البرلمانية فــي مصر، بناء عــلـى دعوة مــن الجانب المصري.

ودعت عدة شخصيات سياسية بارزة، الأحد الماضي، إلــى مقاطعة الانتخابات، مشيرين إلــى ممارسة تضييقات مــن جانب السلطة، انتهت بتراجع منافسي السيسي المحتملين عـــن المشاركة.

وفـــي المقابل، قـــال رئـيـس لـــجــنـة الـــدفـــاع والأمن القومي بمجلس النواب (البرلمان) اللواء كمال عامر إن البيانات الصادرة مــن بعض القوى الكارهة لمسيرة الديمقراطية فــي مصر، الذين يدعون المواطنين إلــى مقاطعة الانتخابات «مجرد دعوات فردية»، مشيراً إلــى أن كل مواطن مصري يحب وطنه يرفض ويستنكر هذه الدعوات المغرضة.

وأضـــاف عامر، فــي تصريحات صحافية أمس، أن هؤلاء الداعين لمقاطعة الانتخابات لهم أهداف مُغرضة يسعون مــن خلالها إلــى تشويه الحقائق، وتحقيق شعبية رخيصة، إلــى جانب محاولة عرقلة مسيرة التنمية السياسية والاقتصادية والثقافية فــي مصر.

ولفت إلــى أن هذه الدعوات لن تزيد الشعب المصري الواعي إلا تماسكاً وتكاتفاً خلف القيادة السياسية الوطنية التي تؤمن بالأفعال لا بالأقوال، لا سيما أن هذا الشعب شاهد عــلـى مـــا تحقق مــن إنجازات عــلـى أرض الوطن.

وأضـــاف: «الجميع يدرك أن هناك أيادي شريفة تعمل ليل نهار مــن أجل المرور بالبلاد إلــى بر الأمان، وتبذل جهودها لمواجهة كل التحديات، وأن هناك فــي المقابل أيادي خبيثة تحاول عرقلة هذه المسيرة»، مشدداً عــلـى أهمية الاصطفاف الوطني مــن أجل الحفاظ عــلـى استقرار وأمن الوطن، وعدم الالتفات إلــى الدعوات المغرضة.

صحيفة الشرق الأوسط

السابق محمد صلاح: سأخوض نهائي أبطال أوروبا صائمًا
التالى وزير المالية يفتتح أعمال مؤتمر «يوروموني السعودية» الأربعاء المقبل