أخبار عاجلة
6 حيل فــي واتساب نراهن أنك لا تعرفها -

سبق / "المغلوث": الأمر السامي بصرف مستحقات الخاص ينعش سوق المقاولات - صحف نت

سبق / "المغلوث": الأمر السامي بصرف مستحقات الخاص ينعش سوق المقاولات - صحف نت
سبق / "المغلوث": الأمر السامي بصرف مستحقات الخاص ينعش سوق المقاولات - صحف نت

الثلاثاء 13 فبراير 2018 04:25 مساءً

- قـــال: التدفقات المالية عصب نجاح المقاولين ولو تأخرت تتعثر المشاريع

أشاد الدكتور عبد الله بن احمد المغلوث عضو اللجنة الوطنية للمقاولين بمجلس الغرف بصدور الأمر السامي الكريم القاضي بحصر جميع مستحقات الموردين والمتعهدين والمقاولين المتأخرة لدى الجهات الحكومية ووضع حلول عاجلة لإنهائها.

وقــال "المغلوث" لـ"سبق": يؤكد هذا الأمر رؤية القيادة الحكيمة نحو أهمية دور القطاع الخاص كشريك أساسي فــي تحقيق التنمية الاقتصادية التي تشهدها المملكة وتمكينه وتحفيزه تحقيقا لرؤية 2030 حيث إن التدفقات المالية هي عصب نجاح المقاولين وفـــي حالة تأخيرها يحدث تعطيل للعمالة وتتعثر المشاريع لأن القطاع الخاص يعتمد عــلـى تنفيذ المشروعات الحكومية وفـــي حالة صرف المستحقات سيكون المقاول قادراً عــلـى الوفاء بأي التزامس.

وأضـــاف: ليس هناك أرقام وإحصائيات رسمية تؤكد حجم المستحقات المتأخرة لصالح المقاولين والموردين ومن الصعب حصرها الى مــن خلال الوثائق والعقود والمستخلصات مــن الطرفين اصحاب المنشئات والجهات الرسمية المرتبطة والمصدرة للعقود.

وأردف "المغلوث": كما هو معروف فإن صرف المستحقات سوف ينعش السوق ويوفر سيولة وينهي معاناة المقاولين والموردين لدى البنوك التجارية وغيرها حيث ان هؤلاء تحملوا فوائد ورسوم التأخير لسنوات وأصبح عبئاً عليهم بسبب ذلـك التأخير ولا ننسى ان عليهم التزامات مستحقة مــن دفع رواتب الموظفين والمرتبطين معهم بالتزامات وعقود .

وقــال: نأمل أن يكون صرف تلك المستحقات بعام 2018 والتي تعد بالمليارات سوف ينعش السوق وتحرك المصانع بل وتساعد عــلـى استقرار سوق مناخ قطاع المقاولات والموردين.

وأضـــاف: أملي أن تكون هناك آليات جديدة فــي كشف المعوقات ومعرفة الاسباب التي تأخر صرف المستحقات لأصحابها والتي تعيق نمو هذا القطاع وتأخر استمرارية كما ايجاد ضوابط وإجراءات تحرك دفع المستحقات اليا كما هو مطبق فــي كثير مــن الدول الأخرى.

وأردف: نظام عــقــد فــي يدك هو الحل الأمثل الذي يحمي حـــقــوق كافة الاطراف وإعطاء المستحقات فــي وقتها وتحمل الرسوم والغرامات عــلـى أي طرف مــن اطراف العقد المبرم فــي حالة تأخير دفع الفواتير والمستحقات للأطراف المعنية، كما أن رؤية 2030 تتطلب الشفافية والعمل السريع والإنجاز الذي يعجل بتنفيذ المشاريع فــي المدة المحددة بالعقود.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر / (سبق / "المغلوث": الأمر السامي بصرف مستحقات الخاص ينعش سوق المقاولات - صحف نت) من موقع (صحيفة سبق)

التالى وزير المالية يفتتح أعمال مؤتمر «يوروموني السعودية» الأربعاء المقبل