أخبار عاجلة

اليوم / 400 ألف طن فائض استهلاك التمور والحل فــي التصدير - صحف.نت

الأربعاء 14 فبراير 2018 03:10 صباحاً

- عادل الذكرالله - الهفوف

قـــال مــــديـر عام الزراعة فــي الأحساء م. خالد الحسيني إن وصول إنتاج التمور بالمحافظة إلــى أكثر مــن مليون طن سنويا مــن التمور أدى إلــى وجود فائض مــن الاستهلاك يقدر بـ400 ألف طن فتبع ذلـك انخفاض ملحوظ فــي الأسعار، وهو مـــا يستدعي البحث عـــن أسواق جديدة للتصدير، وأضـــاف فــي تصريحات خـــاصـــة لـ «اليوم»: نرى انخفاضا ملحوظا فــي معدل استهلاك الفرد السنوي للتمور وذلك نتيجة تغير أنماط الاستهلاكية مما أدى إلــى انخفاض فــي دخل المزارع، مؤكدا أن التسويق الزراعي هو المسار الذي تمر به السلعة مــن لحظة إنتاجها حتى وصولها إلــى المستهلك النهائي.

وتابع الحسيني: لدينا فــي مديرية الزراعة قسم التسويق والذي يهتم بمراقبة أسعار المنتجات الزراعية والحيوانية فــي جميع الأسواق المركزية، وحيث إن التمور تعتبر الأكثر أهمية فــي المملكة لوجود ميزة نسبية فــي إنتاجها فإنها تعتبر مصدرا مهما وحيويا مــن مــصـــادر الدخل القومي والفردي.

وبناء عليه فقد تم تشكيل لـــجــنـة بتوجيه مــن الوزارة بالبحث فــي أسباب تردي أسعار التمور فــي المحافظة وإيجاد الآلية المناسبة لزيادة دخل المزارع فيها وقد ضمت كلا مــن المحافظة، الزراعة، الأمانة، المؤسسة العامة للري، الغرفة التجارية، جمعية النخلة التعاونية، وذلك لدراسة هذا الموضوع، وبعد عدة اجتماعات أوصت اللجنة بعدة توصيات كان أهمها زيادة المساحة المخصصة لبيع التمور فــي السوق المحلي والعمل عــلـى تنظيم إدارة السوق وسن القوانين المنظمة لذلك، وكذلك حث الأمانة عــلـى إقامة مخازن تبريد (ثلاجات) فــي السوق لتخزين تمور المزارعين وبأسعار رمزية، مما يساعد عــلـى تقليل العرض وارتفاع الأسعار، خصوصا أن كمية العرض تكون ضخمة فــي وقت زمني محدود لا يتعدى شهرين، وهذه مــن أهم التوجيهات، وحيث إن قلة المعروض مــن التمور فــي الأسواق تؤدي حتما إلــى رفع الأسعار، وكذلك الاهتمام بفرز التمور ووضع مواصفات لتصنيف أحجام التمور والبيع عــلـى أساس وحدة الكيلو وإلغاء المنّ ووضع التمور فــي عبوات لا يزيد حجمها عــلـى 10 كيلوجرامات حتى يتسنى للمشتري تمييز جودة التمور وكذلك الحد مــن عملية الغش.

وفـــي السياق ذاته حثّ مــكـتـب وزارة المالية بالأحساء عــلـى تأجيل بيع وحراج التمور حتى انتهاء موسم الجني كيلا يؤثر ذلـك عــلـى السوق مما يساعد عــلـى عدم عرض تجار الجملة للتمور المشتراة بأسعار منخفضة، وكذلك العمل عــلـى رفع ثقافة المزارعين وتوعيتهم بضرورة زراعة أصناف عالمية تناسب التصدير والاهتمام بطرق العرض وتحسين جودة التمور أثناء البيع والعمل عــلـى إدخال التمور فــي الصناعات التحويلية وفتح قنوات التصدير.

كما حث مــكـتـب وزارة المالية عــلـى تفعيل دور الجمعيات التعاونية الزراعية مــن خلال تنظيم عملية البيع وتشجيعها عــلـى إنشاء العديد مــن الثلاجات لتخزين تمور المزارعين، وكذلك العمل عــلـى إلغاء دور الدلال وترك المزارع يتفاوض مـــع المشتري مباشرة، والتوجه نحو تكثيف دور الإعلام فــي التسويق للتمور سواء فيما يخص موعد بدء البيع بالسوق أو غير ذلـك مما يتعلق بالإنتاج وذلك بهدف استقطاب أكبر عـــدد مــن المشترين والتركيز عــلـى شهرة تمور الأحساء وجودتها. كما أوصى المكتب بتغيير آلية عــمــل السوق حاليا؛ حيث يجب تغيير توقيت البيع ليكون صباحا ومساء؛ بهدف إعطاء المزارعين الفرصة لعرض التمور والتفاوض مباشرة مـــع المشتري، وكذلك تجزئة الكمية المباعة حتى يكون السعر مقبولا للطرفين حسب جودة التمور وكميتها.

التمور الأحسائية جاذبة لكافة الشرائح

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر / (اليوم / 400 ألف طن فائض استهلاك التمور والحل فــي التصدير - صحف.نت) من موقع (جريدة اليوم)

السابق الجبير يستعرض تعزيز العلاقات الثنائية مع نظيره الاستوني
التالى وزير المالية يفتتح أعمال مؤتمر «يوروموني السعودية» الأربعاء المقبل