أخبار عاجلة

الرياض / تجاوز ممارسات الغش لأدوات وآليات مكافحته - صحف نت

الرياض / تجاوز ممارسات الغش لأدوات وآليات مكافحته - صحف نت
الرياض / تجاوز ممارسات الغش لأدوات وآليات مكافحته - صحف نت

الخميس 15 فبراير 2018 03:16 صباحاً

- د.سعود المريشد

الغش التجاري ظاهرة عالمية ومشكلة مؤرقة لكثير مــن الدول، ساهم الانفتاح الاقتصادي المتواصل بـيـن الدول والمقترن بما يشهده الـــعــالــم مــن تقدم علمي وتطور تقني فــي تعدد أدواته وتنوعها وتزايد أساليبه المتسارعة ودقة تقنياته المتناهية،وبالتالي سهولة تمرير الممارسات التي تنطوي عــلـى غش عــلـى المستهلكين وبيئة الأعمال؛ فالغش أحد العوامل المعرقلة لنمو الاقتصاد، وأهمها الثقة فــي بيئته نتيجة لما تنطوي عليه ممارساته مــن وخداع وتدليس وتحايل تؤثر فــي أصالة صحة المعاملات والثقة فــي سلامة التعاملات.

فإذا كان الغش التجاري التقليدي متصورٌ مثلاً فــي السلع والمنتجات والبضائع والأدوات أياً كان نوعها (غذائية، كهربائية.. إلخ)، كما هو الحال فــي مــن يغش الأغذية ويخلط معها مواد ملونة أو كيميائية أو سامة لتغيير لونها أو طعمها أو وزنها بقصد تصريفها بالمخالفة لمأمونية سلامتها؛ أو كما هو الحال فيمن يصرف قطع السيارات المقلدة عــلـى أنها أصلية وتتطابق مـــع المواصفات المتطلبة نظامياً؛ فإننا اليوم بصدد نوع مستحدث ومتزايد مــن الغش البواح فــي قطاع التشييد والبناء العقاري وقطاعات الخدمات المتنوعة؛ مثلا مــن يبني منزلاً بقواعد أسمنتية وهيكل إنشائي معيب، وحديد وتمديدات وأدوات كهرباء وسباكة مغشوشة وفـــي مرحلة التشطيب يستخدم وسائل تدليسية لطمس رداءة البناء وإخفاء عيوبه خلافا لمعطيات الواقع، يدرك بما لا يدع مجالاً للشك الضرر والنتائج الخطيرة، إن لم تكن القاتلة لأعماله فــي جميع الأمثلة السابقة الذكر؛ ولهذا تظهر أهمية مكافحة الغش ليس فقط مــن أجل حماية رفاهية المستهلك إجمالاً وتجنيبه كل مـــا مــن شأنه أن يضر بصحته أو يؤثر فــي سلامة غذائه ودوائه عبر حمايته مــن الممارسات والسلع والمنتجات والمواد والأدوات المغشوشة أو الفاسدة والمقلدة، وإنما كذلك توفير الحماية والغطاء القانوني للممارسات التجارية السليمة وتعزيز تنافسيتها فــي بيئة أعمال ترعى المنافسات المشروعة وتحفظ حـــقــوق الملكية.

ولهذا نقول نحن اليوم وفـــي إطار إعادة بناء أو ترميم مصفوفة التشريعات الاقتصادية لتأكيد تكاملها بما يتوافق مـــع المرتكزات الاقتصادية لمستهدفات رؤية الوطن 2030 الطموحة، نحتاج إلــى تحديث قانون مكافحة الغش التجاري ليواكب الأصناف المستجدة والصناعة المعقدة والإمكانيات الواسعة والأنماط الحديثة فــي خداع المستهلكين لتمرير حالات الغش التي يصعب غالباً عــلـى المستهلكين ملاحظتها طبيعياً أو اكتشافها مادياً لدقة أساليبها؛ فأهمية وجود إطار قانوني شامل ومتكامل لحماية المستهلك مــن الغش تبرز بقدر حجم مـــا يبرزه مــن خطر ومخاطر ومضار عــلـى المجتمع والاقتصاد الوطني، ولكن تبقى وكمكمل للجهد التشريعي فعالية الوسائل الرقابية ومصداقية الأدوات العقابية الملموسة عــلـى أرض الواقع هي مـــا يعول عليه لارتقاء تصنيف بيئة الأعمال الوطنية إيجابياً فــي المؤشرات العالمية.

Your browser does not support the video tag.

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (

تجاوز ممارسات الغش لأدوات وآليات مكافحته

) من موقع جريدة الرياض

السابق مكة.. بلدية المعابدة تكثف جولاتها عــلـى المطاعم والمحال التجارية
التالى "ساعد الخيرية" تجمع مرضى التصلب العصبي والمختصين