أخبار عاجلة
الحوثي يُعزي فــي وفاة حفيد صالح! -

الحياة / تسعة قتلى فــي معارك ضارية فــي إقليم كشمير - صحف.نت

الحياة / تسعة قتلى فــي معارك ضارية فــي إقليم كشمير - صحف.نت
الحياة / تسعة قتلى فــي معارك ضارية فــي إقليم كشمير - صحف.نت

الأحد 1 أبريل 2018 04:01 مساءً

- قتلت القوات الهندية ثمانية أشخاص يشتبه فــي انهم مقاتلون فــي شطر كشمير المتنازع عليه، بحسب مـــا أعلنت الشرطة اليوم (الأحد)، فــي احدى أكثر المعارك ضراوة هذا العام فــي منطقة الهمالايا المضطربة.

وقتل مدني وجرح أربعة جـــنـود فــي المنطقة المقسمة بـيـن الهند وباكستان منذ انتهاء الاستعمار البريطاني العام 1947.

وكــانت هذه المنطقة التي يطالب الطرفان بالسيطرة عليها محور ثلاثة حروب دارت بينهما.

وقتل سبعة مقاتلين فــي تبادل مطول لاطلاق النار بـيـن القوات الهندية فــي دراغاد جــــنـوب الـــعــاصــمـة سريناغار، حيث حلقت مروحيات عــلـى ارتفاع منخفض فوق منطقة المعارك.

وقتل مدني وجرح 50 عــلـى الاقل بعدما أطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع وعيارات الخردق مــن أجل تفريق متظاهرين رشقوا قـــوات الامن بالحجارة.

وقتل شخص آخر قــالــت السلطات الهندية انه مــقــاتـل فــي تبادل لاطلاق النار فــي منطقة أخرى.

وقــالـت الشرطة إن قـــوات الأمـــن لا تزال تتعرض لاطلق نار مــن قبل مـــســلــحــيـن فــي قرية كاتشدورا.

وقــال المفتش العام فــي الشرطة سوايام براكاش: «انها عملية ضخمة. لا يزال القتال دائراً».

ويؤيد الكثير مــن المدنيين فــي كشمير، الولاية الهندية الوحيدة ذات الغالبية المسلمة، المتمردين الذين يقاتلون منذ عقود مــن أجل الاستقلال أو الالتحاق بباكستان. وأدى النزاع الى مـــقــتــل عشرات الآلاف غالبيتهم مــن المدنيين.

وكـــان 2017 العام الأكثر دموية فــي المنطقة، حيث قتل أكثر مــن 200 مــقــاتـل فــي عملية لمكافحة التمرد.

وتصاعدت أعمال الـــعـنـف فــي 2018 مـــع مـــقــتــل 46 مقاتلا فــي الاشهر الثلاثة الاولى مــن العام.

والشهر الماضي قتل خمسة مقاتلين لم تحدد هوياتهم وخمسة عناصر مــن القوات الحكومية فــي اشتباكات مسلحة عــنـيـفــة استمرت ثلاثة أفي منطقة الغابات فــي شـــمـــال كشمير.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر ( / تسعة قتلى فــي معارك ضارية فــي إقليم كشمير - صحف.نت) من موقع (جريدة الحياة)"

السابق عبدالله بن بندر يطلع عــلـى خطط «العدل» ومشاريع «البر»
التالى مركز الملك سلمان للإغاثة يواصل توزيع وجبات الإفطار عــلـى السوريين