أخبار عاجلة
عاجل: هادي يطيح بوزراء فــي حكومة بن دغر -

الفلبين تهدئ مـــع الكويت وتتجه لطلب «وساطة خليجية»

الفلبين تهدئ مـــع الكويت وتتجه لطلب «وساطة خليجية»
الفلبين تهدئ مـــع الكويت وتتجه لطلب «وساطة خليجية»

الثلاثاء 1 مايو 2018 02:14 صباحاً

- أعلنت الــحــكــومــة الفلبينية، أمس، استعداداها لإرسال موفد إلــى الكويت لاحتواء الخلاف المتفاقم معها بشأن العمالة، بعد ساعات مــن إعلان الـــرئـيـس الفلبيني حظراً شاملاً عــلـى إرسال العمال إلــى الكويت، داعياً الآلاف مــن مواطنيه هناك، خصوصاً العاملات المنزليات، إلــى العودة فوراً إلــى ديارهم.
وأعلنت مانيلا، عــلـى وقع امتعاض آلاف العاملين الفلبينيين فــي الكويت مــن تدهور أوضاعهم المعيشية جراء قـــرار بلادهم، أنها تفكر فــي اللجوء إلــى وساطة خليجية بهدف احتواء الأزمـــة بينها وبين الكويت.
واتهمت جماعة تمثل العمالة الفلبينية، وعضوة فــي مـــجـــلـــس الشيوخ، الـــرئـيـس الفلبيني رودريغو دوتيرتي، أمس، بأنه «يقامر» بسبل معيشة عشرات الآلاف مــن الفلبينيين فــي الكويت، مـــا دفع الــحــكــومــة إلــى التراجع عـــن خططها «حظر» إرسال العمالة.
وكشف الـــمــتــحــدث باسم الرئاسة، هاري روكي، أن اتفاقاً لحماية العمالة بـيـن البلدين قد يمضي قدماً. وأوضح أن الـــرئـيـس «لا يجبر أحداً عــلـى العودة إلــى الـــبـلاد»، مشيراً إلــى أن رفع الحظر عـــن إرسال العمالة إلــى الكويت «مشروط بالتوقيع عــلـى مذكرة التفاهم بـيـن البلدين».
ولفت روكي إلــى أنه وفقاً لبيانات حكومية فلبينية، تمثل العمالة المنزلية أكثر مــن 65 فــي المائة مــن الفلبينيين الذين يعملون فــي الكويت، والذين يزيد عددهم عــلـى 260 ألف فلبيني.
وكـــان نـائـب وزير الخارجية الكويتي، خالد الجار الله، قد أكــــد مساء أول مــن أمس «استعداد الكويت للتعاون مـــع الأصدقاء فــي الفلبين للنظر فــي السبل الكفيلة بحل كل القضايا العالقة، الخاصة بالعمالة الفلبينية، بما فيها مسألة 800 مواطن فلبيني موجودين فــي مراكز الإيواء، إضافة إلــى أية مسائل أخرى عالقة».
وقــال الجار الله إن «الكويت تشارك رئـيـس جمهورية الفلبين الحرص عــلـى علاقات الصداقة التاريخية بـيـن البلدين، والسعي المشترك إلــى تعزيزها وتوطيدها»، لكنه أكــــد «تمسك الكويت برفضها القاطع لأي تجاوز أو تطاول عــلـى سيادتها أو قوانينها».
ونقلت وسائل إعلام فلبينية عـــن وزير العمل، سيلفستر بيلو، أمس، قوله فــي مقابلة إذاعية إنه «سيقود فريقاً إلــى مــن أجل إجراء اتصالات مـــع نظرائهم فــي الكويت»، موضحاً أن «الفريق سيضم أيضاً السفير الـــســـابـق، رافائيل سيجويس، وهو خبير معروف فــي شؤون الشرق الأوسط». وأوردت وكــــالــة الأنباء الرسمية أنه مــن المقرر وصول هذه البعثة للكويت فــي السابع مــن مايو (أيار) الحالي.
وخسرت الــحــكــومــة الفلبينية تضامن آلاف العاملين، ونقابات العمال التابعين لها، بعد أن عبر عـــدد منهم عـــن امتعاضه مــن مطالبة الـــرئـيـس لهم بالعودة إلــى الـــبـلاد. ووصفت عضو مـــجـــلـــس الشيوخ، ريسا هونتفيروس، طلب دوتيرتي بأنه «شديد التهور، وقصير النظر، ويتسم بعدم الاكتراث». وقــالـت فــي بيان: «ينبغي عــلـى الـــرئـيـس دوتيرتي التوقف عـــن المقامرة بمعيشة ووظائف آلاف المغتربين ورفاهة أسرهم، فــي محاولة يائسة للخروج مــن الأزمـــة الدبلوماسية». ونسبت وسائل إعلام فلبينية تصريحات إلــى رئـيـس مـــجـــلـــس الشيوخ الفلبيني، أكويلينو بيمنتل، عبر فيها عـــن اعتقاده أنه «مـــا زال متفائلاً بأن الفلبين والكويت ستتمكنان مــن إصلاح علاقاتهما»، معتبراً أن البلدين «بحاجة إلــى بعضهما بعضاً»، مكرراً نداءه لمواصلة الـــمــحـــادثـات رفيعة المستوى لتسوية الأزمـــة. واقترح أن «يقوم وسطاء سعوديون أو قطريون بالمساهمة فــي حل هذا الخلاف مـــع الكويتيين»، قائلاً: «قد يمكننا أن نطلب المساعدة مــن المملكة العربية أو للعمل كوسيط مـــع الكويتيين».
يذكر أن الـــرئـيـس الفلبيني أعلن، أول مــن أمس، حظراً دائماً عــلـى إرسال العمالة الفلبينية إلــى الكويت، داعياً عشرات الآلاف مــن العاملين هناك إلــى العودة فوراً، ولمح إلــى إلغاء مذكرة التفاهم التي تنظم حـــقــوق العمالة فــي الكويت، والتي تم التوقيع عليها بالأحرف الأولى، وكذلك إلغاء زيارة كانت مقررة للكويت، كان مــن المؤمل التوقيع خلالها عــلـى هذه المذكرة.
وكــانت الــحــكــومــة الكويتية قد طلبت مــن السفير الفلبيني مغادرة أراضيها فــي مدة أقصاها أسبوع، واستدعت سفيرها مــن مانيلا للتشاور، بعد تقارير مصورة عـــن قيام فرق تابعة للسفارة الفلبينية بالتدخل لتهريب عاملات منزليات مــن منازل أرباب العمل الكويتيين، مـــا سبب موجة غضب عارمة فــي الـــبـلاد. وقد اعتذرت مانيلا، عــلـى وقع التهديد الكويتي باتخاذ إجراءات حاسمة، لكنها لم تفِ حسب بيانات رسمية كويتية ببقية المطالب، وبينها تسليم قائمة بأعضاء تلك الفرق الذين أرسلوا لمهمات أمنية فــي الكويت.

صحيفة الشرق الأوسط

السابق صلاة التراويح تبدأ بـ1338 جامعًا ومسجدًا بحائل
التالى وزير المالية يفتتح أعمال مؤتمر «يوروموني السعودية» الأربعاء المقبل