أخبار عاجلة
مصر تغلق معبر رفح البري حتى إشعار آخر  -
غزة.. قلق مــن احتمال اندلاع حرب مـــع إسرائيل -

عقيلة صالح يدعو إلــى اختيار رئـيـس وبرلمان قبل نهاية العام

عقيلة صالح يدعو إلــى اختيار رئـيـس وبرلمان قبل نهاية العام
عقيلة صالح يدعو إلــى اختيار رئـيـس وبرلمان قبل نهاية العام

الثلاثاء 1 مايو 2018 02:23 صباحاً

- دعا رئـيـس مـــجـــلـــس النواب (البرلمان) الليبي عقيلة صالح إلــى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية قبل نهاية العام، وفقاً لخطة بعثة الأمــم الـــمــتـحــدة، فيما خاضت ميليشيات محسوبة عــلـى حكومة الوفاق الوطني معارك شوارع بأسلحة متوسطة وثقيلة فــي قلب ، فجر أمس.
ورأى صالح أن «الانتخابات الرئاسية فــي يجب أن تتم قبل نهاية العام الجاري عـــن طريق الشعب مباشرة»، لافتاً إلــى «ضرورة انتخاب رئـيـس للدولة، ليكلف بدوره رئيساً للحكومة يحل مشكلات الشعب». وشدد عــلـى أن «التوجه لانتخابات رئاسية ثم برلمانية هو مصلحة ليبيا والاتجاه الدولي».
وتعهد الحصول عــلـى دعم أعضاء مـــجـــلـــس النواب الموجود فــي مـــديـنـة طبرق لهذه الفكرة التي قـــال أيضاً إنها «مطلب شعبي»، قبل أن يوضح أن رئـيـس البعثة الأممية غسان سلامة أبلغه أخيراً بأن استطلاعات رأي فــي ليبيا «بينت رغبة المواطنين بالتوجه للانتخابات». وأضـــاف أن «هناك توجهاً دولياً وأممياً داعماً لإجراء الانتخابات فــي ليبيا كحل للأزمة».
وبعدما أعلن أنه سيدعو أعضاء مـــجـــلـــس النواب إلــى البت فــي مسألة الانتخابات، قـــال: «أنا شخصياً أؤيد الانتخابات الرئاسية قبل نهاية هذا العام، يجب التعجيل فــي التوجه للانتخابات الرئاسية لكي نجنب الـــبـلاد مزيداً مــن الانقسام»، مستبعداً إمكانية الوصول إلــى اتفاق سياسي حقيقي قريباً.
ورأى أن «المخرج لحل الأزمـــة هو تنظيم الانتخابات فــي سبتمبر (أيلول) المقبل، عــلـى اعتبار أن الوقت لا يسمح بإجراء تعديلات عــلـى الاتفاق الـــسـيـاسـي أو تشكيل حكومة جديدة». وأشــــار إلــى أن «هناك اتجاهاً لتكليف المفوضية العامة للاستعداد للانتخابات وإعطاء الناس فرصة للترشح».
وفـــي محاولة للتقليل مــن الاجتماع المثير للجدل الذي عقده قبل أيام فــي مـــع خالد المشري، رئـيـس المجلس الأعلى للدولة، نفى صالح وجود ترتيب مسبق لهذا الاجتماع، قائلاً: «جمعتنا وجبة عشاء أقامها وزير خارجية المغرب».
وجاءت هذه التصريحات مـــع تأكيد الـــمــتــحــدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي أن الـــمــحـــادثـات التي جرت بـيـن الـــرئـيـس المصري عبد الفتاح السيسي ووزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أول مــن أمس، رصدت «تقدماً نسبياً فــي المشهد الليبي، وهو مـــا يستلزم الإسراع بعقد الانتخابات قبل نهاية العام الجاري، أخذاً فــي الاعتبار أن الأوضاع فــي ليبيا تؤثر عــلـى أمن واستقرار منطقة البحر المتوسط بأكملها».
مــن جهة أخرى، كشفت مــصـــادر ليبية رفيعة لـ«» أن القائد العام للجيش الوطني المشير ، رفض أخيراً تحفظات أبدتها قيادة القوات الأميركية العاملة فــي أفريقيا المعروفة باسم «أفريكوم»، عــلـى احتمال إعطاء حفتر تعليمات لقواته التي تحاصر مـــديـنـة درنة فــي شـــرق الـــبـلاد باجتياحها.
ونفى رئـيـس أركان الـــجــيـش الوطني الفريق عبد الرزاق الناظوري، أبرز مساعدي حفتر، احتمال مشاركة قـــوات روسية أو مصرية فــي هذه العملية. وقــال لـ«الشرق الأوسط» إن «الـــجــيـش يطارد نحو 500 مــن المتطرفين المتحصنين داخل الـــمــديـنـة التي تعتبر المعقل الرئيسي للجماعات الإرهابية فــي منطقة ساحل شـــرق ليبيا».
ووزع مــكـتـب حفتر، مساء أول مــن أمس، صوراً له داخل «غرفة عمليات عمر المختار» لتحرير درنة، مشيراً إلــى أنه «اطلع عــلـى الترتيبات النهائية لمعركة تحرير الـــمــديـنـة واجتمع بقادة الغرفة وأمراء محاور القتال».
إلــى ذلـك، تجددت الاشتباكات العنيفة بأسلحة متوسطة وثقيلة بـيـن ميليشيات فــي طرابلس محسوبة عــلـى حكومة الوفاق الوطني التي يقودها فائز السراج، فجر أمس. وقــالـت مــصـــادر أمنية وسكان إن الاشتباكات توقفت بعد ساعات مــن اندلاعها، إلا أن مصدراً أمنياً توقع تجددها، مشيراً إلــى «تحشيد مستمر ومتبادل بـيـن الميليشيات التي تورطت فــي المعارك».
وأظهرت لقطات مصورة وشهادات لسكان محليين وقوع مواجهات عــنـيـفــة بالأسلحة المتوسطة ومضادات الطائرات فــي باب العزيزية وضاحية أبو سليم بـيـن «كتيبة الأمـــن المركزي - أبو سليم» التي يقودها عبد الغني غنيوة و«كتيبة النواصي»، وكلتاهما محسوبة عــلـى وزارة الــداخــلـيـة التابعة لحكومة السراج. وتحدث ســـكــان عـــن سماع صوت إطلاق نار عــنـيـف فــي ضواحي عدة مــن الـــمــديـنـة بسبب خلاف طرأ بشكل مفاجئ بـيـن الجانبين عــلـى خلفية استيلاء أحدهما عــلـى سيارات تابعة للآخر. وخاضت عناصر مسلحة مــن الطرفين معارك شوارع فــي طرابلس، كان بالإمكان سماع دويها فــي الضواحي القريبة خـــاصـــة منطقة أبو سليم وميدان القريب مــن معسكر باب العزيزية، حيث تتمركز مفرزة للأمن المركزي فــي معسكر 77 المقابل للمعسكر.
وفـــي تطور منفصل، أعلنت المؤسسة الوطنية للنفط فتح تحقيق لكشف ملابسات تحطم طائرة للشحن، أول مــن أمس، عقب إقلاعها مــن حقل الشرارة النفطي جنوبي الـــبـلاد، ومقتل ثلاثة مــن طاقهما وجرح رابع. وقــالـت المؤسسة فــي بيان إن طائرة الشحن العسكرية التابعة لسلاح الجو وهي مــن نوع «سي 130» تحطمت عقب إقلاعها مــن مدرج الحقل عــلـى بعد كيلومترين، بعد تفريغ 18 طناً مــن مواد التموين ومستلزمات الصيانة للحقل.

صحيفة الشرق الأوسط

التالى بلدية ينبع تغلق مطعمًا ومخبزًا لوجود حشرات وتشغيل عمال مــن دون شهادات صحية