أخبار عاجلة
ارتفاع أرباح “نوفارتس” السويسرية للأدوية -
29 يوليو.. حفل هبة طوجى بمهرجان قرطاج الدولى -
بالفيديو.. سما المصرى تكشف حقيقة اغتصابها -
استشهاد شرطي تركي متأثرًا بــجـــراح أصيب بها -

الجزائر: «جبهة التحرير» تراهن عــلـى «جيل بوتفليقة» لترويج التمديد

الجزائر: «جبهة التحرير» تراهن عــلـى «جيل بوتفليقة» لترويج التمديد
الجزائر: «جبهة التحرير» تراهن عــلـى «جيل بوتفليقة» لترويج التمديد

الثلاثاء 1 مايو 2018 02:23 صباحاً

- أطلق حزب الأغلبية فــي «جبهة التحرير الوطني» حملة تحت شعار «جيل بوتفليقة»، فــي إشارة إلــى أكثر مــن مليوني ناخب تتراوح أعمارهم بـيـن 20 و30 سنة، لم تعرف غالبيتهم رئيساً للبلاد سوى عبد العزيز بوتفليقة.
وتعتزم «الجبهة» حشد هؤلاء لمناشدة الـــرئـيـس «مواصلة الإنجازات»، بما يعني الاستمرار فــي الحكم بالترشح لولاية خامسة. ودشن الحزب الحملة الاثنين الماضي، بمناسبة لــقــاء نظمه فــي مقره، حيث جمع ممثلي 6 تنظيمات تابعة لطلاب الجامعات ووزير التعليم العالي الطاهر حجار.
وكـــان الهدف مــن الاجتماع الذي قاده الأمين العام للحزب جمال ولد عباس «ترك انطباع قوي لدى الرأي العام بأن طلاب الجامعات الذين يبلغ عددهم نحو مليونين وما يمثلونه مــن طاقة شبابية ترمز إلــى 75 فــي المائة مــن المجتمع، كلهم يرغبون فــي أن يواصل الـــرئـيـس المسيرة».
وقــال عضو فــي المكتب الـــسـيـاسـي للحزب، فضل عدم نشر اسمه، إن ولد عباس «لن يتوقف عند حشد طلبة الجامعات لصالح ترشح بوتفليقة، فهو يعتزم عــقــد لقاءات شبيهة بلقاء الطلبة، ستجمع تنظيمات المزارعين والحرفيين وأبناء الشهداء (حرب التحرير ضد الاستعمار)، وجمعيات كثيرة، بغرض مناشدة الـــرئـيـس الترشح».
وأضـــاف لـ«»: «سنشهد استعراضا كبيراً فــي هذا المجال، يريد ولد عباس أن يكون صانعه مــن دون منازع ليثبت مزيداً مــن الولاء للرئيس». وحين سُئل ولد عباس عما إذا كانت حملة «الولاية الخامسة» تعكس رغبة بوتفليقة بتمديد حكمه، أجاب: «نحن لا نضغط عــلـى الـــرئـيـس، ولكن نريد أن يعلم أننا رهن إشارته فــي حال أراد التمديد».
وخاض ولد عباس حرباً ضد القيادي فــي الحزب رجل الأعمال النائب بهاء الدين طليبة، عندما أطلق قبل ثلاثة أشهر «تنسيقية لدعم الولاية الخامسة»، إذ كان الأول يريد أن يؤدي هذه «المهمة» بمفرده، فيما أراد طليبة أن يستبق الأحداث. ويرجح مُـــراقــبـون أن ولد عباس تلقى «ضوءاً أخضر» مــن الرئاسة لبدء حملة الدعاية للولاية الخامسة.
وتوجد تنظيمات موالية للرئيس، لكنها ترفض أن تتبع «جبهة التحرير» فــي هذا المسعى، وأهمها «منظمة المجاهدين» بقيادة سعيد عبادو، و«اتحاد النساء الجزائريات» برئاسة نورية حفصي، وكلاهما ينتمي إلــى «التجمع الوطني الديمقراطي» الذي يقوده رئـيـس الـــوزراء أحمد أويحيى.
وعلى الرغم مــن ولائه الشديد لبوتفليقة، فإن «التجمع الوطني» رفض الانخراط فــي حملة مبكرة للتمديد، مـــا لم يفصح الـــرئـيـس عـــن رغبته بالترشح مــن جديد. وقــال الناطق باسم الحزب صديق شهاب: «سنكون سعداء بالتأكيد إذا ترشح الـــرئـيـس، فنحن محافظون عــلـى وفائنا له منذ وصوله إلــى الحكم قبل 18 سنة، ونحن مستقلون فــي قراراتنا ومبادراتنا ولا نريد أن نكون تابعين لأحد».
وفـــي مقابل هذا الزخم حول «الولاية الخامسة»، قـــال الناشط الحقوقي المحامي المعارض مقران آيت الـــعــربـي إن بوتفليقة «لن يضيف فترة جديدة إلــى حكمه لأنه مريض، ويعرف كما يعرف محيطه المباشر، أن عجزه عـــن الكلام وعن التنقل فــي الداخل والسفر إلــى الخارج، أمر يؤثر عــلـى مستقبله الـــسـيـاسـي، لهذا أعتقد أنه سيختار بديلاً له فــي الحكم بالتوافق مـــع قيادة الـــجــيـش».
وتوجد فــي الواجهة أسماء عدة مرشحة لخلافة بوتفليقة. ورجح دبلوماسي عربي فــي الجزائر أن يكون مــــديـر الشرطة عبد الغني هامل بـيـن الأوفر حظاً للرئاسة، قياساً إلــى ظهوره المكثف فــي الإعلام فــي السنتين الماضيتين، فضلاً عـــن دوره فــي محاربة الإرهاب. ويقول مقربون مــن رئـيـس أركان الـــجــيـش الجنرال قايد صالح إنه يريد أن يكون رئيساً فــي حال لم يترشح بوتفليقة، وهو مـــا يفسر كثرة خطاباته فــي هذه الفترة.

صحيفة الشرق الأوسط

السابق بعد شائعات القرارات الهامة.. "النيابة العامة": الأخبار الزائفة جريمة عقوبتها سجن وغرامة
التالى جامعة الملك سعود تعلن عـــن وظائف بحثية للرجال والنساء