أخبار عاجلة
كم طفلا فــي العائلة "المثالية" بالنسبة للروس؟ -
ميلو راو.. المسرح يسائل نفسه -
الجزائر تعيد محاكمة متشدد طردته فرنسا -

فتح: إيران لم تقدم فلسا واحدا للشعب الفلسطيني

فتح: إيران لم تقدم فلسا واحدا للشعب الفلسطيني
فتح: إيران لم تقدم فلسا واحدا للشعب الفلسطيني

الوكالات - ،

نددت حركة «فتح» التي يتزعمها الـــرئـيـس الفلسطيني محمود عباس أمس بهتافات لمتظاهرين إيرانيين مناهضة للفلسطينيين عــلـى خلفية الأزمـــة الاقتصادية التي تواجهها طهران.

وقــال بيان صادر عـــن الحركة للناطق باسمها أسامة القواسمي «نستنكر الهتافات الرخيصة التي خرجت مــن أفواه بعض الإيرانيين المحتجين عــلـى الأوضاع الاقتصادية، ضد الشعب الفلسطيني المناضل والتي تمنت (الموت للفلسطينيين)».

وجاء فــي البيان «هل يظن الإيرانيون أن حكوماتهم السابقة والحالية قدمت فلسا واحدا للشعب الفلسطيني؟ هذا غير صحيح بالمطلق».

واعتبر أنه «مــن العار أن يظن البعض أن الأزمـــة الاقتصادية فــي إيران سببها دعم الشعب الفلسطيني، فإيران لم تقدم شيئا للشعب الفلسطيني، بالرغم مــن وقوف حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينية إلــى جانب ثورة الخميني فــي 1979، «ولم تسئ لهم يوما لفظا ولا فعلا ولم تتدخل فــي شؤونهم الــداخــلـيـة مطلقا».

وأضـــاف أن «أي دعم له شواهده الواضحة التي تؤثر عــلـى حياة الشعب الفلسطيني وصموده، وإن أحدا مــن الشعب الفلسطيني لم ير أو يسمع عـــن الدعم الإيراني بالمطلق، ولم نر أو نسمع أن إيران ساهمت فــي بناء مدرسة أو جامعة أو مستشفى أو أي مشروع تنموي».

وتابع «إن كان بعض الإيرانيين يظن أن دعمهم لحزب مـــا هو دعم للشعب الفلسطيني فهذا وهم وخطأ كبيران، فإيران بدعمها لحماس لم تدعم الشعب الفلسطيني بالمطلق».

فــي الوقت ذاته، أكــــد بيان فتح «احترام وتقدير الحركة والشعب الفلسطيني للشعب الإيراني، وأن تلك الأصوات مضللة ولا تمثل الشعب الإيراني الذي بفطرته يدعم حـــقــوق الشعب الفلسطيني».

مــن جهة أخرى، طالب عضو المكتب الـــسـيـاسـي فــي حركة «» خليل الحية أمس، بملاحقة دولية للمسؤولين الإسرائيليين «قتلة الأطفال الفلسطينيين».

وقــال خلال تشييع جثمان الطفل ياسر أبو النجا وســـط قطاع غزة، إن إسرائيل «تجيز بقرار رسمي قتل كل أبناء الشعب الفلسطيني وحتى الأطفال، وأضـــاف أن أبوالنجا «قتل بدم بارد بقرار رسمي مــن حكومة الاحتلال التي تشرع قتل أبناء الشعب الفلسطيني المشاركين فــي مسيرات العودة حتى لو كانوا أطفالا».

واستشهد الطفل أبوالنجا - نجل القيادي فــي الجناح العسكري لحركة حماس أمجد أبوالنجا- أمس الأول، برصاص الـــجــيـش الإسرائيلي شـــرق جــــنـوب قطاع غزة، خلال مواجهات ضمن احتجاجات مسيرات العودة.


"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (فتح: إيران لم تقدم فلسا واحدا للشعب الفلسطيني) من موقع (صحيفة مكة)"

السابق "التخصصات الصحية" تتيح الاختبارات التجريبية للممارسين الصحيين
التالى بلدية ينبع تغلق مطعمًا ومخبزًا لوجود حشرات وتشغيل عمال مــن دون شهادات صحية