أخبار عاجلة

السعودية: ضبط مسؤول تنفيذي بوزارة الـــدفـــاع تقاضى رشوة بمليون ريال

السعودية: ضبط مسؤول تنفيذي بوزارة الـــدفـــاع تقاضى رشوة بمليون ريال
السعودية: ضبط مسؤول تنفيذي بوزارة الـــدفـــاع تقاضى رشوة بمليون ريال

الثلاثاء 10 يوليو 2018 10:04 مساءً

- أعلن النائب العام الــســعــودي اليوم (الثلاثاء)، القبض عــلـى مسؤول تنفيذي تقاضى رشوة بمليون ريال لتسهيل إجراءات غير نظامية لصرف مستحقات مالية لإحدى الشركات التجارية.
وقــال النائب العام الشيخ سعود المعجب فــي بيان، "إنه وإثر تلقي الجهات الأمنية المختصة لمعلومات مــن وزارة الـــدفـــاع تتعلق بتعاملات مالية مشبوهة لأحد الــــمــسـؤولــيـن التنفيذيين فــي الوزارة مـــع إحدى الشركات التجارية بالمملكة، وبعد استكمال التحريات وإجراءات التثبت والاستدلال مــن قبل الجهات المختصة، تم التوصل إلــى نتائج أكدت سعي المسؤول المذكور لتسهيل إجراءات غير نظامية لصرف مستحقات مالية لتلك الشركة، مستغلا فــي ذلـك نفوذه الوظيفي؛ وبناء عــلـى تلك النتائج باشرت الجهة المختصة تنفيذ خطة أسفر عنها القبض عــلـى المذكور بالجرم المشهود عند استلامه مبلغ مليون ريال".
وأضـــاف أنه "بإجراء التحقيقات الأولية معه مــن الجهة المختصة، أقر بارتكابه لجريمة الرشوة المنسوبة إليه وتورط شخصين آخرين فــي القضية نفسها، وقد تم القبض عليهما فــي حينه".
وتابع البيان: "حيث أن مـــا أقدموا عليه مــن الأمور المحرمة شرعاً والمعاقب عليها نظاماً، إلا أن جرمهم تتعاظم شناعته وخطورته لما انطوى عليه مــن خيانة للأمانة، وتغليب لأهوائهم وجشعهم ومصالحهم الشخصية عــلـى مصلحة الوطن، غير آبهين بما يترتب عــلـى ذلـك مــن أضرار عــلـى الوظيفة العامة والأمانة الموكلة لهم والمسؤليات العسكرية المؤتمنين عليها".
وشددت النيابة العامة عــلـى أنها إذ تعلن عـــن ذلـك لتؤكد "حرصها الدائم عــلـى اتخاذ كل مـــا مــن شأنه المحافظة عــلـى مقدرات الوطن ومكتسباته وتعقب كل مــن تسول له نفسه التطاول عــلـى المال العام، أو إساءة استعمال السلطة أو استغلال نفوذه الوظيفي، أو الإخلال بنزاهة الوظيفة العامة مــن ضعاف النفوس الذين يسعون للاتجار بالوظيفة العامة وتغليب مصالحهم الشخصية دون اعتبار لوازع ديني أو أخلاقي أو وطني. وتقديمهم للعدالة".

صحيفة الشرق الأوسط

السابق «الصحة» تتوعد مطلق النار عــلـى رأس ممرض فــي الرياض
التالى دورة فــي «الوقاية مــن التحرش» فــي خيمة أبها