أخبار عاجلة

المغرب: بوادر أزمـــة جديدة فــي حزب «العدالة والتنمية»

المغرب: بوادر أزمـــة جديدة فــي حزب «العدالة والتنمية»
المغرب: بوادر أزمـــة جديدة فــي حزب «العدالة والتنمية»

الخميس 12 يوليو 2018 12:58 صباحاً

- لم يهنأ سعد الدين العثماني، رئـيـس الــحــكــومــة وأمين عام حزب العدالة والتنمية المغربي، كثيرا بالأجواء الإيجابية التي صاحبت إطلاق ندوة الحوار الداخلي الأولى فــي 30 مــن يونيو (حزيران) الماضي، ضمن الخطة التي يراهن عليها لنزع فتيل الـــصـــراع بـيـن قيادات الحزب، والذي تفجر منذ إعفاء العاهل المغربي الملك محمد السادس لعبد الإله ابن كيران، الأمين العام الـــســـابـق للحزب، مــن تشكيل الــحــكــومــة منتصف مارس (آذار) مــن العام الماضي.
وعلمت «» أن عبد العلي حامي الدين، نـائـب رئـيـس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، قد علق مشاركته فــي الحوار الداخلي، احتجاجا عــلـى نشر الموقع الرسمي للحزب جزءا مــن رده عــلـى المداخلات فــي ندوة الحوار الداخلي، والتي تحدث فيها عـــن المؤسسة الملكية.
وقــال مصدر بارز فــي الحزب للصحيفة إن حامي الدين أخبر قيادة الحزب بقرار «تعليق مشاركته فــي الحوار الداخلي، وطالب بفتح تحقيق فــي الموضوع حتى يتم كشف حقيقة مــن نشر جزءا مــن رده عــلـى المداخلات دون استشارته»، وهو مـــا يؤكد وجود شكوك لدى البعض بوقوف أطراف داخل الحزب وراء نشر المقطع المبتور، الذي تحدث فيه حامي الدين عـــن المؤسسة الملكية مــن أجل الإيقاع به. واعتبر المصدر، الذي تحفظ عــلـى ذكر اسمه، أن نشر موقع الحزب لعدد مــن المداخلات الرئيسية لقيادات الحزب دون الردود التفاعلية، عكس مـــا حدث مـــع حامي الدين «أمر يثير الشكوك والاستغراب والتساؤل».
ويعد حامي الدين مــن القيادات الشابة داخل حزب العدالة والتنمية، وهو معروف بمواقفه المعارضة لسعد الدين العثماني وفريق أمانته العامة، حيث لم يتردد فــي انتقاد العديد مــن القرارات والخيارات التي اتخذتها حكومة العثماني، كما أنه كان مــن أشد المدافعين عـــن تمكين ابن كيران مــن ولاية ثالثة عــلـى رأس الحزب.
وأكــــد المصدر ذاته أن حامي الدين يدرك جيدا أن هناك «فرقا بـيـن الكلام الذي يقال فــي إطار نقاش داخلي، والكلام الذي يوجه وينشر للعموم»، مسجلا أن نشر رده التفاعلي مـــع التعقيبات، التي تلت مداخلته الرئيسية، بشكل مجتزأ يخل بالطرح الذي قدمه فــي الندوة، مشددا فــي الآن ذاته عــلـى أنه «لا يتنصل مــن مسؤولية الكلام، الذي ورد عــلـى لسانه فــي الفيديو».
وبعد الضجة التي أثارها الموضوع، سحب حزب العدالة والتنمية أمس جميع الفيديوهات التي نشرها فــي قناته الإلكترونية عــلـى موقع يوتيوب، الأمر الذي عده مُـــراقــبـون نتيجة طبيعية للانتقادات والاتهامات، التي وجهت لقيادة الحزب مــن طرف قواعدها بالعمل عــلـى تصفية الحسابات مـــع المعارضين والمنتقدين لخياراتها بطريقة «خبيثة».
وعبّر قيادي فــي الحزب عـــن رفضه لهذه الاتهامات بشدة، مؤكدا أن قيادة الحزب «ليس لها أي دور فــي هذا الموضوع، ولا يمكن أن توافق عــلـى استهداف حامي الدين بأي شكل مــن الأشكال، ولا أي عضو مــن الحزب».
وعد المصدر، الذي لم يرغب هو الآخر فــي كشف هويته، فــي اتصال مـــع «الشرق الأوسط»، الموضوع «خطأ تقنيا فقط، ولا يمكن أن نحمله أكثر ذلـك»، موضحا أن التقني المكلف تصوير الفيديوهات ونشرها فــي قناة الحزب «أخطأ واختلطت عليه التسجيلات، فنشر الردود عوض المداخلات الرئيسية».
وزاد المصدر القريب مــن قسم الإعلام والعلاقات العامة فــي الحزب، مبينا أن مـــا حدث «خطأ عادي يرتكب حتى فــي القنوات الفضائية المحترفة»، وذلك فــي محاولة للتقليل مــن حجز تداعيات الأزمـــة، التي أحدثها الفيديو المذكور، مبرزا أن تناقل ردود حامي الدين عــلـى نطاق واسع كان بسبب «الكلام الذي جاء فيه»، حيث اعتبر حامي الدين أن شكل المؤسسة الملكية الحالي لا يخدم الديمقراطية وتطورها بالبلاد.
وفـــي موضوع متصل، قرر العثماني أمين عام العدالة والتنمية، إلحاق ثلاثة أعضاء بأمانة حزبه، وهم عبد العزيز أفتاتي القيادي المثير للجدل، والعربي بلقايد عمدة مـــديـنـة مراكش، بالإضافة إلــى محمد أمحجور نـائـب عمدة مـــديـنـة طنجة.
وتأتي هذه الإلحاقات لتدعيم فريق العثماني فــي قيادة الحزب، خصوصا أفتاتي الذي يتمتع بشعبية كاسحة وســـط قواعد الحزب وأنصاره، كما أن مــن شأنها إعادة التوازن للأمانة العامة، التي خلت فــي نسختها الأولية مــن الأصوات المؤيدة لابن كيران وتياره.

صحيفة الشرق الأوسط

السابق المملكة تتقدم بمذكرة احتجاج ضد تعديات وتجاوزات قوارب وزوارق إيرانية لمياه المملكة
التالى مختصون: 20% من محلات التجزئة تواجه خطر الإغلاق