أخبار عاجلة
"العشيري" يحتفل بزواجه فــي جازان -

حقيقة وجود مواد غذائية تالفة تم توزيعها فــي اليمن - صحف نت

حقيقة وجود مواد غذائية تالفة تم توزيعها فــي اليمن - صحف نت
حقيقة وجود مواد غذائية تالفة تم توزيعها فــي اليمن - صحف نت

- كثيرة هي المواد الغذائية التالفة التي يستهلكها فقراء فــي هذه الأيام، نتيجة سوء ظروف نقلها أو تخزينها أو لأنّ تاريخ صلاحيتها قد انتهى.

 

وتُعرّف المواد الغذائية التالفة بأنها هي تلك المواد الغير صالحة للاستهلاك البشري وهي أيضاً تهدد صحة مستهليكها وتعرضهم للتسمم.

 

ويلجأ أغلب فقراء اليمن إلــى تلك المواد التي تُباع بأسعار رخيصة بعدما عجزوا عـــن توفير غيرها بسبب ارتفاع أسعارها.

 

وتنتشر البسطات التي تبيع تلك المواد الغذائية الرخيصة بصورة كبيرة فــي أسواق الشعبية وشوارعها، فــي حين تجد السلطات نفسها غير قادرة عــلـى مواجهة هذا النوع مــن التجارة التي تنتشر مــن جرّاء الظروف التي تفرضها الـــحــرب.

 

ويُقبل الفقراء عــلـى شراء تلك المواد التي يروّج لها بائعون متجوّلون، مــن دون تردد.

 

ويقول أحد موظفي القطاع الحكومي فــي صنعاء؛ لم يتقاضَ راتبه منذ عدة أشهر؛ بإنّه "بعد ظهر كل يوم، عند عودتي مــن العمل، أمرّ عــلـى أحد الأسواق القريبة مــن المنزل حيث يُباع القات, هناك تركن مركبة نقل صغيرة يبيع صاحبها فيها بعض المواد الغذائية، مثل الألبان وعلب أسماك التونة والمشروبات الغازية والبسكويت والزيوت والمعكرونة بأنواعها وغيرها مــن السلع".

 

ويضيف أنّه "منذ أشهر أشتري مــن تلك البسطات لرخص ثمنها ونوعيتها الجيدة، فهي مستوردة بمعظمها. ولا أذكر أنّني تضرّرت منها أو أنّ أحد أفراد أسرتي أصيب بوعكة صحية بسببها. قد تكون تلك السلع تلفت بسبب سوء التخزين أو انتهاء فترة صلاحيتها، لكنّ هذا ليس صحيحاً". هو مقتنع بأنّه "عــلـى الرغم مــن أنّ تاريخ صلاحية بعض المواد قد انتهى، فإنّها مـــا زالت صالحة للاستخدام. لا طعمها ولا شكلها ولا رائحتها تغيّرت. وفـــي حال لاحظت فيها تغييراً مـــا، فنحن لن نتناولها بالتأكيد".

 

ويقول آخر: "أجد مثل هذه البضائع الرخيصة فرصة بالنسبة إليّ، لأنّني لا أستطيع شراء هذا النوع مــن الأغذية بسعرها الرسمي فــي المتاجر"، مشيراً إلــى أنّ "كثيرين يبيعون هذه السلع بعد محو تواريخ الصلاحية عنها فــي حال انتهت".

 

ويبرر شراء مثل هذه المواد الغذائية قائلاً: إنّ "الحليب البودرة يُباع بأكثر مــن ألفَي ريال يمني (نحو ثمانية دولارات أميركية) فــي المتجر، لكنّني أجد المنتج نفسه بـ800 ريال (نحو ثلاثة دولارات) وربّمـــا أقل. يعود ذلـك إلــى الاعتقاد بأنّه تلف بسبب سوء التخزين أو لأنّ تاريخ صلاحيته اقترب مــن الانتهاء".

 

ويضيف: "أستطيع تمييز المواد الغذائية التالفة مــن التخزين أو أشعة الشمس أو تلك منتهية الصلاحية، لكنّ مواطنين كثيرين لا يقرأون ويشترون المواد الغذائية مــن دون تمييز، إذا أغراهم سعرها الزهيد".

 

مواد غذائية تالفة تم توزيعها فــي اليمن

 

اعترف برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، فــي وقت سابق مــن العام المنصرم، بتلف جزء مــن شحنة مساعدات غذائية موجهة إلــى اليمن، بعد اتهامات يمنية للمنظمة الأممية بإرسال مساعدات فاسدة تقدر بنحو 32 ألف طن مــن القمح.

 

وبحسب بيان صادر عـــن برنامج الأغذية العالمي، فإن سفينة محملة بنحو 32 ألف طن متري مــن حبوب القمح تكفي لنحو 2.5 مليون شخص لمدة شهر، وصلت إلــى ميناء خلال أبريل الماضي مــن العام المنصرم، كجزء مــن المساعدات الغذائية الطارئة، إلا أن جزءا مــن الحمولة قد فسد بسبب تعرضها للتلف مــن مياه البحر، وأنه مــن المقرر التخلص مــن القسم التالف فــي عدن وفقاً لإجراءات البرنامج المعتادة فــي مثل هذه الحالات.

 

وذكر البيان أن بقية الشحنة تخضع حالياً إلــى فحص مخبري رسمي للتأكد مــن جودتها قبل عملية الطحن والتعبئة والتغليف والتوزيع.

 

وادعت، فــي وقت سابق، الجمعية الــيــمــنــيــة لحماية المستهلك، إن باخرة تابعة لبرنامج الأغذية العالمي أفرغت قمحاً متعفناً وغير صالح للاستهلاك فــي ميناء عدن، وتجري تعبئته فــي أكياس لتقديمه كمساعدات للمواطنين اليمنيين.

 

واعتبر مسئول فــي مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي أن شحنة القمح الفاسدة التي أرسلت إلــى اليمن تعد مدوية تنسف ادعاءات المنظمة الدولية بمساعدة اليمنيين.

 

وأشــــار إلــى أن مشكلة فساد شحنات الغذاء تبدأ مــن لحظة نقل الكميات مــن الخارج إلــى اليمن وتعرضها للتلف أثناء النقل، أو عقب استلامها مــن المطاحن وتخزينها تمهيدا لتوزيعها عــلـى المستفيدين.

 

تعهدات دولية

 

تعهدت الدول المانحة المشاركة فــي اجتماع "تمويل خطة الاستجابة الإنـســانـيـة لليمن" والذي انعقد العام الماضي 2017م، فــي مـــديـنـة جنيف السويسرية، بتقديم 1.1 مليار دولار مــن أصل 2.1 مليار دولار طلبتها الأمــم الـــمــتـحــدة لمواجهة المجاعة فــي اليمن وتمويل العمليات الإنـســانـيـة.

 

وقــال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إن المنظمة الدولية تحتاج إلــى مساعدات ضخمة لتفادي المجاعة فــي اليمن، كما يتحتم عــلـى الأطراف المتحاربة هناك ضمان وصول الإمدادات الإنـســانـيـة.

 

وكــانت منظمة الأمــم الـــمــتـحــدة أطلقت، فــي مطلع فبراير الماضي مــن العام المنصرم، نداءً لجمع 2.1 مليار دولار لمواجهة المجاعة وتوفير مساعدات واحتياجات ضرورية لنحو 12 مليون شخص مهددين بالموت جوعاً بسبب نقص الغذاء.

 

وكيل يتهم طهران بتسليم حاويات تونة "تالفة" لليمن

 

وفـــي وقت سابق، أتلفت الجهات المختصة فــي ميناء الحديدة غــــرب اليمن، كميات مــن الأغذية الفاسدة المقبلة مــن الـــعــاصــمـة الإيرانية طهران، التي كانت تسعى مــن خلالها إيران لتحسين صورتها أمام الـــعــالــم، بعد أن شهدت الآونة الأخيرة ضغطاً دولياً يتعلق بتورطها فــي كثير مــن القضايا عــلـى المستوى الإقليمي وتدخلاتها المباشرة وغير المباشرة فــي شؤون عـــدد مــن دول .

 

ويبدو أن طهران، وفقاً لمسؤولين يمنيين تعمل عــلـى عدة محاور، لهدم الـــبـلاد وإتلاف كل مقوماته الاقتصادية والبشرية، بدءًا مــن إرسال الأسلحة بكل أصنافها، ونهاية بإرسال المواد الغذائية غير الصالحة للاستهلاك الآدمي، الأمر الذي دفع عدداً مــن الــــمــسـؤولــيـن اليمنيين بمطالبة الجهات الدولية بضرورة تكثيف الرقابة والتدقيق عــلـى المواد الإغاثية المقبلة مــن إيران.

 

وقــال وليد القديمي، وكيل أول مــحــافــظــة الحديدة فــي اتصال مـــع «الشرق الأوسط» إن 8 حاويات مــن علب التونة الإيرانية منتهية الصلاحية وصلت عبر ميناء الحديدة كمعونات إغاثية قدمها الهلال الأحمر الإيراني لبرنامج الغذاء العالمي، وذلك بهدف توزيعها عــلـى المحتاجين فــي الـــمــديـنـة.

 

واستطرد القديمي أنه تبين بعد الفحص عليها مــن قبل مــكـتـب الحجر الصحي بالميناء أنها تالفة وغير صالحة للاستخدام الآدمي، مما اضطرهم بالتنسيق مـــع برنامج الغذاء العالمي إلــى إتلافها، حيث أتلفت نصف الكمية والنصف الآخر رمي فــي مرمى النفايات بالمحرقة، موضحاً أنه جرى إبلاغ المنظمات الدولية المختصة بالمساعدات الإنـســانـيـة عـــن هذه الواقعة.

 

وأشــــار إلــى أنه للظروف التي تعاني منها الحديدة بسبب الميليشيات، ولأسباب الجوع والوضع المأساوي الذي تمر به المحافظة، اضطر بعض المواطنين إلــى أخذ مـــا تبقى مــن التونة التالفة ونقلها إلــى منازلهم لأكلها، خصوصاً أن أبناء هذه المحافظة يعيشون تحت خط الفقر وتحديداً بعد انقطاع المرتبات منذ 10 أشهر، وما زالت الميليشيات تتاجر بمعونات أبناء المحافظة خصوصاً، وأبناء الوطن فــي المدن التي تسيطر عليها.

 

وشدد القديمي عــلـى أن هذا العمل ليس غريبًا، فلا تزال قصة الأرز الفاسد التي وصلت منذ نحو عام وكثير مــن المواد الغذائية لا تزال فــي ذاكرة اليمنيين، وشاهدة عــلـى مـــا تقدمه إيران إلــى الشعب الــيــمــنـي، وهذا يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك مدى كراهية إيران لعرب اليمن بالذات مــن أهل تهامة، وأنها لم تكتفِِ بتقديم الموت غير المباشر عبر إرسال الصواريخ ومختلف أنواع الأسلحة التي يقتل بها عملاؤها اليمنيين والأشقاء، بل قررت أن تقتل عرب اليمن قتلاً مباشراً مـــع سبق الإصرار والترصد عبر إرسال السموم المدسوسة تحت ستار المعونات الإنـســانـيـة التي يطبل لها أذنابهم مــن جهة وتقتل بها مــن تعتبرهم خصوماً وأعداء وحائط صدٍ أمام المشروع الفارسي مــن جهة أخرى.

 

وطالب مــحــافــظ أول الحديدة، لـــجــنـة الأمــم الـــمــتـحــدة (Unvim) باتخاذ مزيد مــن الإجراءات الوقائية المانعة لتكرار مثل هذه الكوارث، كما ندعو برنامج الغذاء العالمي لعدم قبول أي إغاثات مقدمة مــن الهلال الأحمر الإيراني إلا بعد فحصها قبل وصولها لليمن كون الإيرانيين لا يقدمون سوى الموت لأبناء اليمن منذ بداية دعمهم للميليشيات الانقلابية فــي اليمن بالسلاح والفكر الثقافي.

 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (حقيقة وجود مواد غذائية تالفة تم توزيعها فــي اليمن - صحف نت) من موقع (اليمن العربي)"

التالى أبرز مـــا تناولته الصحف الخليجية فــي الشأن الــيــمــنـي