أخبار عاجلة
بدء تخصيص مخيمات حجاج الداخل -

"حراس الــجــمــهــوريـة".. قوة عسكرية جديدة خارج الـــجــيـش الــيــمــنـي تفتح معركة الوصول إلــى الحديدة

"حراس الــجــمــهــوريـة".. قوة عسكرية جديدة خارج الـــجــيـش الــيــمــنـي تفتح معركة الوصول إلــى الحديدة
"حراس الــجــمــهــوريـة".. قوة عسكرية جديدة خارج الـــجــيـش الــيــمــنـي تفتح معركة الوصول إلــى الحديدة

- / وحدة التقارير/ :

بدأت بالفعل، معركة منتظرة يقودها الموالون للرئيس الــيــمــنـي الراحل فــي الساحل الغربي للبلاد، حسب مــصـــادر عسكرية متعددة.

ويقود العمليات العسكرية، طارق صالح، نجل شقيق "صالح"، الذي كان حتى نوفمبر/تشرين الثاني الماضي يقاتل فــي صفوف ، قبل أنّ يُبدل عمه الولاء فــي الشهر التالي لصالح الــتــحــالــف الـــعــربـي بعد تحالف دام أكثر مــن ثلاث سنوات منذ مـــا قَبل دخول الحوثيين "صنعاء" بمساعدة مــن القوات الموالية له.

وقــال مصدر عسكري لـ"يمن مونيتور" مفضلاً عدم الكشف عـــن هويته، إنّ هذه العمليات العسكرية "خارج إطار هيئة الأركان الــيــمــنــيــة، ولا تخضع لأوامرها مـــا سيثير جدلاً مماثلاً فــي المناطق التي ستسيطر عليها كما أثارت قـــوات الـــحــزام الأمـــني فــي ومحافظات جنوبية وقوات النخبة فــي وحضرموت".

وأشــــار المصدر إلــى أنّ "طارق صالح" لم يعلن بَعد ولاءه للحكومة المعترف بها دولياً؛ لكنه أعلن عدائه للحوثيين فقط.

وكــانت المعلومات تشير إلــى مـــقــتــل "طارق صالح" أثناء المعارك بـيـن الحوثيين وعمه "صالح" فــي الأحياء الجنوبية فــي صنعاء، لكنه نفى تلك المعلومات بالظهور فــي مقطع "فيديو" بشهر يناير/كانون الثاني الماضي، ومنذ ذلـك الحين وفرت المعسكرات والأسلحة لاستقطاب الموالين لـ"صالح" فــي عدن وشبوة.

وبالرغم مــن أنّ موقع "الـــجــيـش الــيــمــنـي" لم يُشر إلــى المعارك التي يقودها "طارق صالح" حتى (22:30) مساء اليوم الخميس، إلا أنّ وكــــالــة الأنباء الإماراتية نشرت مقطع فيديو للقائد العسكري الـــســـابـق أبان حكم عمه؛ يشير فيه إلــى خُطَّة المعركة، ويبدو أنّ سهماً أحمر كــــبـيـر يتجه شمالاً ناحية ، لكن سهماً أخر فــي اللوحة التي يشير لها يظهر بدء المعركة فــي تحرير منطقتي "الوازعية" و"البرح" قبل التوجه إلــى ميناء الحديدة الاستراتيجي.

 

"حراس الــجــمــهــوريـة"

وكـــان موالون لـ"صالح" قد أطلقوا مسمى "حراس الــجــمــهــوريـة" عــلـى القوات التي يقودها طارق صالح، لكن مسؤولاً فــي المتمسك بعائلة "صالح" تحدث لـ"يمن مونيتور"، إنّ اسمها "الـــمــقــاومــة الوطنية"، مؤكداً أنهم ألوية تم تشكيلها خلال الأشهر الخمسة الماضية مــن جـــنـود سابقين فــي "الحرس الجمهوري وقوات الأمـــن المركزي والقوات الخاصة".

وأطلقت تلك القوات موقعاً إلكترونياً، عــلـى الانترنت بمسمى (2 ديسمبر/كانون الأول) وهو اليوم الذي بدّل "صالح" فيه الولاء للتحالف الـــعــربـي قبل أنَّ يلقى حتفه بعد ذلـك بيومين. وتصف تلك القوات بـ"حراس الــجــمــهــوريـة" وهو لفظ يقارب "الحرس الجمهوري" الذي ظل موالياً لـ"صالح" حتى مقتله.

وأشــــار المسؤول فــي الحزب، الذي رفض الكشف عـــن هويته لأنه مــن غير المخول له بالحديث لوسائل الإعلام، إلــى أنّ تلك القوات ستنطلق إلــى الحديدة بعد تأمين خلفيتها، مؤكداً عــلـى الدعم الإماراتي ألا محدود.

وأكدت وكــــالــة الأنباء الإماراتية أنّ تلك القوات مدعومة مــن القوات المسلحة الإماراتية، واستعرضت مقطع فيديو لمدرعات إماراتية يقودها المقاتلون الموالون لـ"صالح".


 

وفيما يظهر تلك العمليات العسكرية أنها مسنودة مــن الــتــحــالــف الـــعــربـي، قـــال الـــمــتــحــدث باسمه تركي المالكي إنّ تلك العمليات تهدف للوصول إلــى ميناء الحديدة.

 وقــال الموقع (2ديسمبر) إنه جرى تحرير جميع التلال المحيطة بمعسكر خالد حيث كانت تتواجد القوات.

ولم يتم التأكد مــن مصدر مستقل.

لكن وسائل إعلام موالية للحوثيين قــالــت إنه خسر تلك المعارك. ولم يتم تحديد حجم الخسائر مــن الطرفين.

 

رفض وترحيب

وشهر ابريل/نيسان الجاري تظاهر الآلاف مــن اليمنيين فــي ، رفضاً للقوات الموالية لـ"صالح"، حيث يواجه طارق صالح وقوات الحرس الجمهوري التي كانت موالية للعائلة منذ إسقاط "صالح" مــن السلطة عام 2011م، اتهامات بقتل المتظاهرين أبان الثَّورة الشعبية وقصف الـــمــديـنـة مـــع الحوثيين منذ 2014م وقُتل الآلاف فــي عمليات القصف تلك معظمهم مــن المدنيين.


 

وينعكس الأمر عــلـى شبكات التواصل الاجتماعي بـيـن مؤيد لـ"طارق" وقواته ورافض.

ويقول الصحافي "عباس الضالعي":

 

 

فيما قـــال المدون عيسى الشلفوت:

 

 

ميليشيات خارج تحكم الـــجــيـش الــيــمــنـي

وكـــان تـقــريـر لفريق الخبراء الذين تم تشكيلهم للتحقيق فــي قـــال إنّ القوات -التي تماثل القوات التي يقودها "طارق صالح"- التي تولها الإمارات لا تخضع لسلطة الــحــكــومــة الـــشــرعــيـة. وأكدت الــحــكــومــة الـــشــرعــيـة فــي رسالها بعثتها للمجلس فــي فبراير/شباط الماضي أنّ القوات "الـــحــزام الأمـــني والنخبة" خارج سيطرتها.

ولم يتمكن "يمن مونيتور" مــن الحصول عــلـى تعليق رسمي هيئة الأركان الــيــمــنــيــة أو رئاسة الــجــمــهــوريـة حول تحرك تلك القوات.

وقــال المسؤول العسكري لـ"يمن مونيتور": "نحن أمام ميليشيا شبه عسكرية فــي المحافظات الشمالية تنقل الفوضى ذاتها مــن الشمال".

ولم يصدر ترحيب بهذه القوة العسكرية مــن أي قوى سياسية أو حزبية.

 

 

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر ("حراس الــجــمــهــوريـة".. قوة عسكرية جديدة خارج الـــجــيـش الــيــمــنـي تفتح معركة الوصول إلــى الحديدة) من موقع (يمن مونيتور)"

التالى شارك برأيك : لماذا لاتزال عدن بلا مــحــافــظ حتى اليوم؟