أخبار عاجلة

العراسي .. هل تصبح محافظا لعدن؟!

- الأحد 01 يوليو 2018 02:34 مساءً
تـقــريـر / عبدالله جاحب

 

ذكرى العراسي " فتاة " عدنية نشأت وترعرت فــي أحضان " " فــي أسرة جنوبية " عريقة " سكنت عدن وعاشت فــي سماء وأرض " الجنوب ".

شقت طريقها نحو الإعلام فكانت " الفتاة " الإعلامية والمرأة " السياسية "غادرت عدن مبكراً ولكن ارتبطت " عدن " والجنوب فــي حالها وترحلها ولم تغب عنها يوم وكـــان الزاد والهواء والأكسجين رغم بعد المسافات فكانت بنت " العراسي " نعم الممثل والوجه الحسن لنقل معاناة وقضية شعب " الجنوب فــي " الخارج " وتفصيل وأحداث الأوضاع فيها .

فكانت وجه " عدن " والجنوب " الحسن " وكــانت لسان " القضية " وحضورها فــي كثير مــن المؤتمرات والندوات واللقاءات فــي الخارج ..

تعود اليوم " ذكرى " إلــى مدينتها عدن بعد فراق طويل تعود بذكرى " الطفولة " ونسيج الأمل وانفاس" " لغد مشرق قد يصنع بذكرى جميلة عــلـى أيادي " ذكرى " العراسي .!!

 

هل تعتلي" ذكرى"عرش"عدن"

تعيش عدن فراغ كــــبـيـر نتيجة خلو المحافظة مــن مــحــافــظ ينتشل " عدن " مــن أوضاع كارثية ومأساوية قد يكون أكبر أسبابها فراغ كرسي " المحافظة " مــن شخصية تليق بمكان وعراقة هذا " المحافظة " حيث تعيش عدن فراغ إداري وسياسي ويخيم عليها التخبط و العشوائية فــي القرارات واتخاذها بعيد عـــن التنظيم والتخطيط والعمل المدروس .

 

قد تدخل " عدن " عامها الثاني وهي تفتقد إلــى مــحــافــظ وقيادة تقودها وتخرجها إلــى بر " الأمان "

تعددت الأسماء والشخصيات وكثرت التحليل والنظريات وظلت عدن وكرسيها " خاوي " ولم يجد ضالته وشخصية تقوده وترسي إلــى شواطئ " الأمان " .

 

عودة الإعلامية والصحفية والناشطة السياسية الجنوبية ابنت " عدن " بعد فترة طويلة مــن الغربة والاغتراب خارج الوطن " العراسي " فتح الكثير مــن التوقعات والتخمينات والكثير مــن الأبواب المغلقة حول عرش وكرسي الـــعــاصــمـة المؤقتة " عدن "

 

حيث اثارت أنباء صحفية نشرت عــلـى مواقع التواصل الاجتماعي عـــن احتمالية تعيين الناشطة العدنية " ذكرى " العراسي محافظا لعدن كل ذلـك فتح نقاش واسع النطاق .

 

ولكن مصدر حكومي حاول تخفيف حدت تلك التسريبات عند سؤال أحد الصحف له " ونفي " تلك التسريبات وهذا الأنباء واتجاه إلــى اتجاه بعيد يغيير به بوصلة التوقعات التى تصب نحو " العراسي " فــي تولي والتربع عــلـى " عرش " الـــعــاصــمـة المؤقتة " عدن "

 

ويبقي كل ذلـك مرهون فــي القرار الـــسـيـاسـي الذي قد يوصل " العراسي " إلــى " كرسي " عدن فــي قادم الأيام فهل تعين ذكرى " العراسي محافظا ل "عدن " ... !!

 

بعد فقدان "الأمل" فــي الساسة"الرجال"هل يتجه""صوب" النساء "

 

يظل ملف مــحــافــظ عدن أكثر الملفات " تعقيدا " بالنسبة للقياده السياسية المتمثله ب الـــرئـيـس " هادي " حيث عجز الرجل عـــن إيجاد " محافظا" لعدن طيلة فترة طويلة تجاوزات العام نتيجة لعدد مــن الأسباب والعراقيل السياسية والاقتصادية والعسكرية وظلت عدن محرومة مــن توفير العديد مــن المشروعات وتوقفها وعرقلت عجلة التنمية وتوقفها وكل ناتج عـــن مماحكات ومنغطات كان أكبرها وأهمها تصارع ونزاع قوي وتباعد وعدم توافق وتناغم مـــع سياسياتها واستراتيجيات أهدافها .

 

وقد بحث هادي كثير بـيـن الساسة " الرجال " فــي سبيل إيجاد منقذ وفاتح ومحافظا لعدن لكن يبد ان الرجل فقد الأمل فــي محافظا مــن فصيل ونوع وجنس " الذكور " وقد يرمي اليوم عــلـى مايبدو نحن جنس " الإناث " وتحديد قد تتجه البوصلة القراريه " الـــشــرعــيـة " الهادية " نحو " العراسي " التى تتجه أنظار عدن نحوها .

 

فهل يفعلها هادي ويغيير مجرى العادات والتقاليد السياسية ويكسر الروتين ويخرج عـــن الاحتكار " الذكور " نحو الانفتاح والاتجاه نحو " الإناث " وتكون نقله تاريخية سياسية لم يسبق لها مثيل منذ عقود وحقب زمنية ماضية توارثه عــلـى النظام والحكم .

فهل يفعلها "هادي"وتكون بداية الانفتاح نحو الكادر النسائي مــن العراسي " محافظا " لعدن . !

 

وتكون الشرارة والقشة التى تغيير كثير مــن مجاري الأمور وتحدث نقلة سياسية فــي التاريخ الهادي .

 

قد تكون عدن هي مربط الفرس لكثير مــن الأحداث والمتغيرات والتوافق والتفاهمات التى قد تكون مــن ضمنها الزج بالعراسي عــلـى كرسي وعرش وقيادة عدن بكادر نسائي قد يغربل محتوى وفصول المرحلة .

 

فهل يجد هادي مبتغاه فــي " العراسي" بعد فقدان الأمل فــي الساسة مــن الرجال ... !!!



"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (العراسي .. هل تصبح محافظا لعدن؟!) من موقع (عدن الغد)"

السابق التقارب الإماراتي الـــشــرعــيـة .. مــن الكاسب والمستفيد؟
التالى أبرز مـــا تناولته الصحف الخليجية فــي الشأن الــيــمــنـي