مستشفى القاسمي ينقذ أصابع 12 طفلاً مــن البتر - صحف نت

مستشفى القاسمي ينقذ أصابع 12 طفلاً مــن البتر - صحف نت
مستشفى القاسمي ينقذ أصابع 12 طفلاً مــن البتر - صحف نت

الأحد 1 يوليو 2018 01:17 صباحاً

- الشارقة:عايدة عبد الحميد

حقق الفريق الطبي المتخصص فــي قسم التجميل فــي مستشفى القاسمي بالشارقة، إنجازاً طبياً مميزاً، بإجراء عمليات جراحية نوعية لإنقاذ أصابع 12 طفلًا، أصيبوا بحوادث منزلية بالغة ومتفرقة بإغلاق الأبواب عليهم، سواء فــي المنزل أو بالسيارة، وأعيد ترميم أنسجة أصابع اليد وإنماؤها بخيوط الشد، باستخدام «خلايا السقالة» والتئام الأنسجة والجلد وبناء الغضاريف وجزء مــن العظام، وترتيب عوامل النمو فــي الجسم والمكان المصاب، وعودة البصمة للأصابع.
وأوضح د. صقر المعلا نـائـب مــــديـر مستشفى القاسمي، استشاري ورئيس قسم التجميل بالمستشفى، إن الحالات كانت إصاباتها بالغة، وأنقذت بإجراء العمليات، بإشراف فريق طبي متكامل، مؤكداً أنها تكللت بالنجاح، وأن الأطفال جميعا يتمتعون بصحة جيدة حالياً.وأضـــاف، أن الأطفال أصيبوا بما يعرف بالإصابة المنزلية، حيث أغلقت الأبواب عــلـى أصابعهم، وكــانت نسبة الإصابة تتراوح مـــا بـيـن 75% إلــى 90% تمثلت فــي بتر شبه كامل، إلــى جانب قطع وتهتك فــي أنسجة الجلد، وإصــــابـة المنطقة الجذرية المختصة بإنبات الظفر.
مــن جهته أكــــد د. رائد فرحات، مــــديـر وحدة الليزر، واختصاصي جراحة التجميل فــي المستشفى، أنه جرى استخدام «خلايا السقالة» لرد الأصابع، لالتئام أفضل خلال 28 يوماً، وهي تساعد عــلـى التئام الجروح بسرعة، بدون أية ندبات أو تليفات، أو تصبغات، وتكون العملية البنائية للجسم متوائمة مـــع الخريطة الجينية له، وقــال إن أعمار الأطفال الذين خضعوا للجراحات تتراوح بـيـن 3 و 10 سنوات، وأن مثل هذه الحالات كانت تتعرض فــي الـــســـابـق للبتر، ولكن مـــع التطور فــي العلاجات الحالية أصبح الأمر يتم علاجه وبصورة مهنية دقيقة.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مستشفى القاسمي ينقذ أصابع 12 طفلاً مــن البتر - صحف نت) من موقع (الخليج)"

السابق عبدالله بن زايد: تنمية التعاون بـيـن الإمارات و«كارناتاكا» الهندية - صحف نت
التالى محمد بن زايد يهنئ ناصر الصباح بنجاح الجراحة - صحف نت