أخبار عاجلة
مصادر: قاتل «المطرفي» يعزو سبب جريمته للسِحر -

«النواب» البحريني يتعهد برفع الحصانة عـــن أي متورط مـــع الخارج - صحف نت

«النواب» البحريني يتعهد برفع الحصانة عـــن أي متورط مـــع الخارج - صحف نت
«النواب» البحريني يتعهد برفع الحصانة عـــن أي متورط مـــع الخارج - صحف نت

الثلاثاء 10 يوليو 2018 01:26 صباحاً

- شدد رئـيـس مـــجـــلـــس النواب البحريني أحمد بن إبراهيم الملا، عــلـى رفض التدخلات الخارجية ومحاولة التأثير عــلـى العملية الانتخابية البرلمانية والبلدية المقبلة، مــن خلال أنشطة مشبوهة، وتمويل خارجي، وتحريض إعلامي، وعبر شراء حسابات إلكترونية وإدارتها مــن ثلاث عواصم، وفقًا لما تم كشفه والإعلان عنه فــي الوسائل الإعلامية الوطنية.
وأكــــد رئـيـس المجلس أن أمن الوطن وسيادة الدولة فوق كل اعتبار، ويجب محاسبة كل مــن يثبت تورطه وتواطؤه ومشاركته فــي تلك الأعمال المسيئة، مهما كان موقعه ومنصبه، إذ لا حصانة لأحد فيما يتعلق بالأمن الوطني، وأن محاولة تعطيل المسيرة الديمقراطية والإساءة للمشروع الإصلاحي والتأثير عــلـى العملية الانتخابية هي ممارسات مرفوضة وفاشلة، ويجب التصدي لها ولمن يقوم بها ويشارك فيها بكل حسم قانوني صريح.
وأعلن الملا أنه سيقوم برفع الحصانة البرلمانية عـــن أي نـائـب يثبت تورطه فــي هذا الموضوع وفقاً للدستور والقانون الذي يسمح لرئيس المجلس برفع الحصانة البرلمانية عـــن أي نـائـب تثبت إدانته، إذ لا تهاون ولا مجاملة مـــع أي مدان يثبت تورطه فــي خيانة الوطن والتآمر عليه والتعاون مـــع الأعداء ومحاولة ضرب أمنه واستقراره وتعطيل مشروعه الإصلاحي ومسيرته الديمقراطية.
وأشــــار إلــى أن شعب البحرين المخلص يقف مـــع قيادته الرشيدة بقيادة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وأن كل دعاوى وتحركات التأثير السلبية عــلـى العملية الانتخابية المقبلة لن يكتب لها النجاح، لأن الشعب البحريني هو المدافع الأول عـــن وطنه ومنجزاته، وأن الملك هو الأمين عــلـى مصالح الوطن والمواطنين والمستقبل.
وأوضح الملا أن مـــا تشهده الساحة المحلية مــن إقبال واسع مــن المواطنين الذين أعلنوا عـــن رغبتهم بالمشاركة فــي العملية الانتخابية النيابية والبلدية المقبلة، تؤكد وبما لا يدع مجالاً للشك الرغبة الصادقة والمخلصة فــي دعم المشروع الإصلاحي والمسيرة الديمقراطية، والمشاركة الشعبية فــي صناعة القرار الوطني، وفقاً للممارسات الدستورية والقانونية والحضارية، وليبقى القرار البحريني الوطني خالصاً لقيادته وشعبه.
مــن جانبه، قـــال الأكاديمي وأستاذ القانون الدستوري والعلوم السياسية المستشار محمد آل بن عــلـى، إن التورط مـــع يعتبر خيانة وطنية وسياسية عظمى.
وأشــــار فــي تصريح لصحيفة «أخبار الخليج» إلــى أن العواصم الثلاث «طهران - بيروت حزب الشيطان - الدوحة» تشكل حلفاً، له دوافع عدوانية وتاريخية معروفة، ليس فقط ضد البحرين بل لدول مـــجـــلـــس التعاون الخليجي، وخاصةً ودولة العربية المتحدة الشقيقتين ودول المنطقة العربية والإسلامية عامة، وإن كل كوارث الدول العربية وشعوبها نتيجة سياسات قطر المتطرفة والعدوانية، ولا شك أن هذه الاتصالات والأموال التي كشف عنها فــي الصحافة المحلية لها دوافع دنيئة وخطيرة تستهدف ضرب الكيان الوطني والسياسي والسيادي والعروبي للبحرين فــي آنٍ واحد.
وأضـــاف، نحن لسنا أمام شراء ذمم بالمعنى الضيق فنحن أمام خيانة وطنية سياسية عظمى يجب علينا مواجهتها بكل حزم.
وكــانت تقارير إعلامية نشرت أول أمس الأحد أفادت بسعي «نظام الحمدين» الحاكم فــي قطر، للتدخل فــي الشؤون الــداخــلـيـة البحرينية قبل الانتخابات النيابية والبلدية المقررة فــي نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. وأشـــارت مــصـــادر موثوقة إلــى رصد سلسلة مــن الزيارات المتبادلة والاتصالات المستمرة لمن يسمون أنفسهم ب «الناشطين السياسيين والاجتماعيين والإعلاميين» مـــع مؤسسات قطرية بهدف العبث والتأثير السلبي فــي الانتخابات المقبلة. وكشفت الــمــصـــادر النقاب عـــن قيام جهات قطرية خلال الأسابيع الماضية بتمويل بعض الشخصيات البحرينية وبينهم نواب وتقديم الدعم لهم. (وكالات)

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر («النواب» البحريني يتعهد برفع الحصانة عـــن أي متورط مـــع الخارج - صحف نت) من موقع (الخليج)"

السابق «خيرية الشارقة» توفد 100 شخص إلــى الحج العام الجاري - صحف نت
التالى الـــرئـيـس الأمريكي يثق بزعيم كوريا الشمالية - صحف نت