أخبار عاجلة
مصادر: قاتل «المطرفي» يعزو سبب جريمته للسِحر -

تفجير انتحاري بدرعا.. و27 قتيلاً بهجوم فــي ريف اللاذقية - صحف نت

تفجير انتحاري بدرعا.. و27 قتيلاً بهجوم فــي ريف اللاذقية - صحف نت
تفجير انتحاري بدرعا.. و27 قتيلاً بهجوم فــي ريف اللاذقية - صحف نت

الأربعاء 11 يوليو 2018 01:56 صباحاً

- واصلت قـــوات النظام السوري، أمس، تقدمها شـــرق وغرب مـــديـنـة درعا؛ سعياً إلــى استعادة سيطرة النظام الكاملة عــلـى ريف درعا، فيما بدأ تنظيم «داعش» بمنع المدنيين مــن الخروج مــن المنطقة، التي لا تزال خاضعة لسيطرته فــي حوض اليرموك مـــع تقدم قـــوات النظام، فــي وقت قُتِلَ 14 عنصرا مــن القوات النظامية والفصائل المعارضة، التي دخلت فــي تسوية معها فــي تفجير انتحاري بريف درعا فــي جــــنـوب الـــبـلاد، فــي حين قُتِلَ 27 عنصراً عــلـى الأقل مــن قـــوات النظام فــي هـــجـــوم مفاجئ شنته الفصائل المعارضة فــي مــحــافــظــة اللاذقية غربي الـــبـلاد، وفق المرصد السوري.
وذكرت وسائل إعلام موالية للنظام، أن وحدات مــن الـــجــيـش حققت تقدماً عــلـى محور «صوامع الحبوب» و«سجن غرز» شرقي مـــديـنـة درعا. وأضافت أن الـــجــيـش عــلـى منطقة «غرز» جــــنـوب شرقي الـــمــديـنـة، إضافة إلــى سيطرته عــلـى «الجمرك القديم» و«كتيبة الهجانة» جــــنـوب غربي الـــمــديـنـة. كما دخلت وحدات مــن قـــوات النظام بلدتي خراب الشحم وتل شهاب ومنطقة الطبريات وقرية زيزون شـــمـــال غربي مـــديـنـة درعا. وفـــي المقابل، تشهد مناطق أخرى لا تزال تحت سيطرة «جيش خالد بن الوليد» المبايع ل«داعش» فــي حوض اليرموك، والتي تضم 16 قرية فــي القطاع الغربي مــن ريف درعا حركة نزوح كبيرة مــن أهاليها، نحو مناطق عــلـى الحدود مـــع الجولان السوري المحتل، ومناطق أخرى مــن ريفي درعا والقنيطرة؛ وذلك خوفاً مــن بدء عملية عسكرية ضد مناطق سيطرة «جيش خالد بن الوليد»، والتي تشمل نحو 250 كم مربعاً بنسبة 6.6% مــن مساحة مــحــافــظــة درعا. إلا أن «جيش خالد بن الوليد»، حسبما ذكر المرصد ومصادر مــحـــلــيــة، يمنع المدنيين مــن الخروج مــن مناطق سيطرته؛ وذلك بعد خروج أكثر مــن 10 آلاف مدني معظمهم مــن الأطفال والنساء خلال ال24 ساعة الماضية.
مــن جهة أخرى، قـــال مــــديـر المرصد رامي عبدالرحمن «قتل 14 عنصرا مــن قـــوات النظام وفصائل معارضة وافقت مؤخراً عــلـى المصالحة معها فــي تفجير انتحاري بسيارة مفخخة استهدف سرية عسكرية فــي قرية زيزون» القريبة مــن مناطق سيطرة تنظيم «داعش». وأوضح عبدالرحمن أن «هذا التفجير الانتحاري هو الأول الذي يستهدف قـــوات النظام منذ بدء العملية العسكرية فــي درعا»، مرجحاً أن يكون «فصيل خالد بن الوليد» المبايع للتنظيم المسؤول عنه.
وفـــي شـــمـــال غربي الـــبـلاد، شنت فصائل معارضة فــي ريف اللاذقية الشمالي هجوماً مباغتاً مساء الاثنين، ضد قرية ومواقع تسيطر عليها قـــوات النظام قرب الحدود مـــع . ورداً عــلـى الهجوم، بدأت قـــوات النظام قصفاً جوياً ومدفعياً ضد مناطق سيطرة المعارضة فــي ريف اللاذقية الشمالي الشرقي وريف إدلب الغربي المحاذي. وتشارك الطائرات الحربية الروسية فــي القصف، وفق المرصد. وأسفر القصف الجوي والمدفعي، بحسب المصدر ذاته، عـــن مـــقــتــل أربعة مــــدنـيـيـن فــي المنطقة المستهدفة بـيـن محافظتي اللاذقية وإدلب.
وقــال مــــديـر المرصد رامي عبد الرحمن «قتل 27 عنصراً عــلـى الأقل مــن قـــوات النظام والمسلحين الموالين فــي اشتباكات عــنـيـفــة وقصف مدفعي؛ إثر هـــجـــوم الفصائل عــلـى قرية العطيرة ثم سيطرتها عليها». وطردت الفصائل، وفق قوله، قـــوات النظام مــن نقاط مراقبة تابعة لها خلال الهجوم، الذي أسفر أيضاً عـــن إصــــابــة 40 عنصراً مــن قـــوات النظام والمقاتلين الموالين لها. وقتل أيضاً جرّاء الاشتباكات ستة مقاتلين مــن الفصائل. (وكالات)

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (تفجير انتحاري بدرعا.. و27 قتيلاً بهجوم فــي ريف اللاذقية - صحف نت) من موقع (الخليج)"

السابق تعليمات للأمريكيين فــي بريطانيا بالحذر - صحف نت
التالى مركز اتصال «طرق دبي» يتلقى مليون مكالمة خلال 6 أشهر - صحف نت