أخبار عاجلة

رأي اليوم / مصر تطالب الأطراف الليبية بالتشاور السريع لتجنب حدوث “فراغ دستوري”

رأي اليوم / مصر تطالب الأطراف الليبية بالتشاور السريع لتجنب حدوث “فراغ دستوري”
رأي اليوم / مصر تطالب الأطراف الليبية بالتشاور السريع لتجنب حدوث “فراغ دستوري”

الجمعة 1 ديسمبر 2017 07:23 مساءً

- القاهرة/ فيولا فهمي/ الأناضول- قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم الجمعة، إن بلاده تطالب جميع الأطراف الليبية بالتشاور في أسرع وقت، تجنبا لحدوث فراغ دستوري في البلاد .
جاء ذلك خلال لقائه مع نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي أحمد معيتيق، اليوم، على هامش مشاركتهما في النسخة الثالثة لمنتدى حوارات متوسطية ، الذي تستضيفه العاصمة الإيطالية روما ويختتم غدا السبت.
ووفق بيان للخارجية المصرية، تناول اللقاء آخر المستجدات على الساحة الليبية، وبحث جهود مكافحة الهجرة غير الشرعية، وآخر تطورات جهود مكافحة الإرهاب في ليبيا.
وجدد شكري، بحسب البيان، التأكيد على موقف بلاده الداعم لخيارات الشعب الليبي ووحدة الأراضي الليبية، وعدم وجود بديل عن المسار السياسي في ليبيا.
ونوه وزير الخارجية المصري، وفق البيان، بـ أهمية تحديد الرؤية والمسار ما بعد 17 ديسمبر الجاري، بالتشاور ما بين كافة الأطراف في أسرع وقت ممكن، تجنباً لحدوث فراغ دستوري في ليبيا .
ووقعت أطراف النزاع، في 17 ديسمبر/ كانون أول 2015، اتفاق الصخيرات لإنهاء أزمة تعدد الشرعيات، تمخض عنه مجلس رئاسي لحكومة الوفاق، ومجلس الدولة، وتمديد عهدة مجلس النواب في مدينة طبرق (شرق).
وفي يوليو/تموز 2017، منح خليفة حفتر، قائد القوات المدعومة من مجلس النواب في طبرق، السياسيين وأطراف الحوار مهلة إلى غاية الأول يناير/كانون الثاني 2018، لإيجاد حل للأزمة الراهنة للبلاد، مهددا بتدخل قواته في حال استمرت الأوضاع على ما هي عليه .
وفي نوفمبر/تشرين الثاني المنصرم، اعتبر رئيس المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي، أن تاريخ 17 ديسمبر 2017، يتعلق بولاية حكومة الوفاق الوطني فقط، ولا يتعلق بشرعية الاتفاق السياسي، الذي يبقى الإطار العملي الوحيد لإدارة العملية السياسية في ليبيا، وليس هناك أي تاريخ مُحدد لانتهائه.
واقترح السويحلي، إجراء انتخابات مبكرة، خلال 6 أشهر، تُشرف عليها حكومة تكنوقراط مصغرة، يتم تشكيلها لتصريف الأعمال، والإشراف على الانتخابات، وذلك في حال فشل مفاوضات تعديل الاتفاق السياسي، برعاية الأمم المتحدة.
وفي قضية أخرى، أوضح شكري، اهتمام بلاده البالغ بتحسين الأوضاع الإنسانية في ليبيا في أقرب فرصة ممكنة، منعاً لتكرار ظواهر خطيرة مثل الاتجار بالبشر.
ومؤخرا، تفجر جدل واسع إثر تقرير صحفي عن وجود سوق في ليبيا لبيع وشراء المهاجرين غير الشرعيين الذين فشلوا في العبور إلى أوروبا، للعمل كعمال أو مزارعين؛ الأمر الذي أعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية، برئاسة فايز السراج، فتح تحقيق حوله.
وليبيا هي البوابة الرئيسية للمهاجرين الأفارقة الساعين للوصول إلى أوروبا بحرًا، وهي بذلك طريقا سلكها أكثر من 150 ألف شخص في الأعوام الثلاثة الماضية.
وتتصارع حكومتان على الشرعية في ليبيا، إحداهما حكومة الوفاق، المعترف بها دوليًا، في العاصمة طرابلس (غرب)، والأخرى هي الحكومة المؤقتة في مدينة (شرق)، وتتبع مجلس النواب المنعقد بمدينة طبرق (شرق)، والمدعوم من قوات يقودها خليفة حفتر.

 

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر ( تطالب الأطراف الليبية بالتشاور السريع لتجنب حدوث “فراغ دستوري”) من موقع (رأي اليوم)

السابق قرار ترامب يهيمن على مؤتمر "السنة الـ100 للقدس" في أنقرة - صحف نت
التالى يلدريم: مخفر سليمان شاه سيعود إلى مكانه القديم في سوريا - صحف نت