أخبار عاجلة

أردوغان وأقرباؤه يطالبون بتعويضات من قليجدار أوغلو - صحف نت

أردوغان وأقرباؤه يطالبون بتعويضات من قليجدار أوغلو - صحف نت
أردوغان وأقرباؤه يطالبون بتعويضات من قليجدار أوغلو - صحف نت

السبت 2 ديسمبر 2017 01:24 صباحاً

- مدن ـ وكالات: طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأقرباء له بتعوضيات من زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال قليجدار أوغلو بسبب مزاعم قالها بحقهم.
وكان قليجدار أوغلو ادّعى الثلاثاء الماضي، إرسال أقارب أردوغان أموالا إلى شركة في الخارج، وأظهر أوراقا ادّعى أنها وثائق تثبت ذلك، غير أن محامي الرئيس أردوغان أكد أن تلك الادعاءات كاذبة وأن الوثائق مزورة.
وعلى خلفية ذلك، رفع محامو كل من أردوغان وابنه أحمد براق، وصهره ضياء إلغن، وشقيقه مصطفى، وقريبه عثمان كتانجي، ورجل الأعمال مصطفى كون دوغان، دعوى لدى المحكمة الابتدائية المناوبة في إسطنبول ضد قليجدار أوغلو بسبب تلك المزاعم.
وقالوا في طلب الدعوى، إن قليجدار أوغلو خلال كلمة له باجتماع الكتلة النيابية لحزبه يوم 28 تشرين ثان/ نوفمبر، تسبب في خلق مشاعر كره وبغضاء لدى المجتمع ضد موكلينا المذكورين، من خلال استهدافهم عبر إساءات شديدة مستندة إلى مزاعم غير صحيحة ووضيعة.
وطالبوا في دعوى قضائية، أن يدفع قليجدار أوغلو تعويضات تبلغ مليونًا و500 ألف ليرة تركية.
إلى ذلك، أصدر القضاء التركي، أمرا بالقاء القبض على غراهام فوللر، الموظف السابق في وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ( سي آي إيه)، في إطار التحقيق حول مؤامرات منظمة فتح الله غولن الإرهابية والمحاولة الانقلابية الفاشلة التي قامت بها في 15 تموز/يوليو 2016.
جاء ذلك بناء على طلب نيابة اسطنبول، اصدار مذكرة القاء قبض بحق المشتبه فوللر، بتهم انتهاك الدستور ومحاولة الإطاحة بحكومة الجمهورية التركية أو عرقلة عملها و الحصول على معلومات سرية تخص الدولة بغرض التجسس السياسي أو العسكري.
وبهذا ينضم فوللر إلى العديد من الأسماء التي طالها التحقيق نفسه، مثل رجل الأعمال المحبوس رهن المحاكمة عثمان كافالا، وهانري جاك باركي، الذي يعتقد أنه أحد مخططي الانقلاب، حيث شارك في اجتماع باحدى الجزر القريبة من اسطنبول في تموز/يوليو 2016، ومتين طوبوز الموظف في القنصلية الأمريكية باسطنبول، والنائب السابق عن حزب الشعب الجمهوري، أيكان أر دمير.
وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، في 15 تموز 2016، محاولة انقلاب فاشلة، نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة غولن الإرهابية؛ للسيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.
إلى ذلك، قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم أمس الجمعة إنه يأمل «بتراجع (تاجر الذهب التركي الإيراني رضا ضراب) عن خطئه» بالتعاون مع الإدعاء الأمريكي مؤكدا وجهة نظر أنقرة بأن دوافع سياسية تكمن وراء محاكمة الولايات المتحدة لمصرفي تركي.
وقال خلال حفل افتتاحي في اسطنبول إن المحاكمة الجنائية التي تجري في نيويورك تهدف إلى السيطرة على تركيا واقتصادها بعد أن أبلغ ضراب هيئة محلفين يوم الخميس بأن الرئيس رجب طيب إردوغان أجاز تحويل أموال في برنامج لتفادي عقوبات تفرضها الولايات المتحدة على إيران.

أردوغان وأقرباؤه يطالبون بتعويضات من قليجدار أوغلو
القضاء التركي يأمر بالقبض على موظف سابق في المخابرات الأمريكية

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (أردوغان وأقرباؤه يطالبون بتعويضات من قليجدار أوغلو) من موقع (القدس العربي)

السابق زواج سعيد ينتهي بالفشل...امرأة تتزوج من نفسها وتخونها (فيديو) - صحف.نت
التالى بالفيديو...صاحب أخطر مهنة في العالم - صحف.نت