أخبار عاجلة

رأي اليوم / موسى حوامدة: مقاطعة البضائع الأمريكية فوراً

رأي اليوم / موسى حوامدة: مقاطعة البضائع الأمريكية فوراً
رأي اليوم / موسى حوامدة: مقاطعة البضائع الأمريكية فوراً

الخميس 7 ديسمبر 2017 03:25 مساءً

-  

موسى حوامدة ما الذي يمكن أن نفعله اليوم أمام قرار بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل؟؟ الخيار الأول: إعلان الحرب على اسرائيل وذلك غير ممكن إلا من قبل إيران أو حزب الله، التي والذي لن يغامر هذه المغامرة نتيجة الوضع في سوريا ولأسباب ومبررات كثيرة نعرف بعضها ولا نعرف الكثير منها، أما الدول العربية فهي لا تستطيع أن تشن حرباً أو تلويحاً بالحرب لأنها غير قادرة على مواجهة اسرائيل كقوة عسكرية مدعومة أمريكيا. الخيار الثاني: سوف نغضب ونملأ الشوارع بالمتظاهرين واليافطات وربما تحدث صدامات بين المتظاهرين ورجال الشرطة ويسقط عدد من الضحايا من الطرفين، حتى تهدأ الأمور، وهذا الأمر متوقع ومحسوب حسابه لدى الغدارة الأمريكية . الخيار الثالث فهو الضغط الاعلامي على امريكا عبر وسائل الاتصال الحديثة ووسائل الاعلام المتوفرة والندوات والمقالات وهذه يمكن تجاوزها من قبل صناع القرار السايسي والدعائي في أمريكا واسرائيل. أما الخيار الرابع فهو مقاطعة البضائع والمنتوجات الامريكية فوراً وهو قرار فردي بسيط قد يساهم في ردع رجل الأعمال الامريكي المتهور والذي أصبح رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية وهذا القرار الشعبي والفردي لو طبق فهو سيردع القادة الأمريكيين وقد يتحول الصراع إلى صراع شركات عملاقة مع ادارة ترامب. وحتى لو لم يجبر ترامب على التراجع فسوف يكون رسالة مؤثرة للإدارات الامريكية التي تتجاهل الحق العربي وتؤيد بناء المستوطنات واحتلال الاراضي العربية؟ شخصياً سأبدأ بمقاطعة المنتوجات الأمركية وأدعو إلى القيام بحملات شعبية واسعة من أجل هذا الغرض وعلى الأقل سنكون قد قمنا بعمل حقيقي وليس رفع خطابات وشعارات قد تكون صادقة ولكنها لن تؤثر على الإدارة الأمريكية وتجاهلها التاريخي للحقوق العربية. لن نردع ترامب اعلامياً وهو يعرف حجم الخراب والضعف الذي وصلت له الدول العربية القودية والمؤثرة. لن نؤثر على قرار ترامب وانحيازه للاحتلال ورضوخه لللوبي الصهيوني، وبيوتنا وشوارعنا ملآى بالمنتوجات الأمريكية التي نتداولها بكل راحة ضمير بل وبتباهٍ زائف أحيانا. المقاطعة ابتداء من الدولار والسيارات والمنتوجات الغذائية وكل ما يصنع في أمريكا وله بديل او يمكن الإستغناء عنه. ولعل ذلك يذكرنا بما فعله المهاتما غاندي في كفاحه السلمي مع الاستعمار البريطاني حين طلب من شعبه مقاطعة المنتوجات البريطانية. نعم الخطوة الأولى هي مقاطعة امريكا بكل الطرق حتى تتراجع عن انحيازها ودعمها السافر للكيان الصهيوني. #مقاطعة_البضائع_الأمريكية #مقاطعة_أمريكا #نقل_السفارة #القدس #فلسطين

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (موسى حوامدة: مقاطعة البضائع الأمريكية فوراً) من موقع (رأي اليوم)

السابق احتجاجات في تونس ضد قرار ترامب اعتبار القدس عاصمة اسرائيل-(فيديو) - صحف نت
التالى روسيا اليوم / كشف سبب معاناة الإناث من الربو أكثر من الذكور - صحف نت