أخبار عاجلة

رأي اليوم / مفاجأة ترشح الفريق عنان فــي انتخابات الرئاسة المصرية هل هي “مسرحية” لتعزيز فوز محسوم للسيسي ام كخيار بديل ...

رأي اليوم / مفاجأة ترشح الفريق عنان فــي انتخابات الرئاسة المصرية هل هي “مسرحية” لتعزيز فوز محسوم للسيسي ام كخيار بديل ...
رأي اليوم / مفاجأة ترشح الفريق عنان فــي انتخابات الرئاسة المصرية هل هي “مسرحية” لتعزيز فوز محسوم للسيسي ام كخيار بديل ...

الجمعة 12 يناير 2018 09:19 مساءً

- اذا كان الوضع المصري الخارجي يتسم بالكثير مــن التعقيدات، بل بالأزمات المتشعبة، ابتداء مــن ازمة سد النهضة الاثيوبي، ومرورا بالنزاع مـــع السودان المتمحور حول مثلث حلايب وشلاتين، وانتهاء بالصراع مـــع تركيا وقطر، فإن الوضع الداخلي ليس افضل حالا، وباتت بعض جوانبه تستعصي عــلـى الفهم لما يلفها مــن غموض. النخبة السياسة المصرية مـــا زالت تعيش حالة مــن الصدمة مــن جراء حالة ترشيح، ومن ثم انسحاب، الفريق احمد شفيق مــن الانتخابات الرئاسية آواخر آذار (مارس) المقبل، وما جرى حولها مــن لغط وتكهنات وتفسيرات متعددة، لتتلقى ضربة جديدة مفاجئة تتمثل فــي اعلان السيد سامي بلح، الـــمــتــحــدث باسم حزب العروبة، ان الحزب اجتمع مساء الخميس واتخذ قراره النهائي بترشيح الفريق سامي عنان فــي الانتخابات الرئاسية المقبلة، وانه، أي الفريق عنان، سيلقي خطابا للشعب المصري يؤكد فيه قبوله الترشح، ويتحدث عـــن برنامجه الانتخابي. اللافت فــي الامر ان الـــرئـيـس عبد الفتاح السيسي لم يعلن حتى الآن عزمه الترشح رسميا فــي الانتخابات، وربما سيؤجل هذه الخطوة حتى اواخر الشهر الحالي، موعد نهاية تلقي الطلبات، أي بعد مـــا يقرب مــن أسبوعين، مما يطرح العديد مــن علامات الاستفهام حول مـــا يجري خلف الستار فــي دهاليز دوائر الحكم الضيقة فــي مصر. ان ينافس الـــرئـيـس السيسي خصما مثل الفريق احمد شفيق، اهون بكثر مــن منازلة خصم ربما يكون اكثر شراسة، وربما اقوى فرصة فــي الفوز، وهو الفريق سامي عنان الذي مـــا زال يحظى، مثلما يتردد، بدعم مــن المؤسسة العسكرية، وربما بعض القوى الخارجية مثل الولايات المتحدة الامريكية الذي يتردد بأنه يقيم علاقات جيدة معها، بدأت منذ ان تولى عدم مهام تستوجب التنسيق معها، سواء عندما كان قائدا للقوات الجوية، او بعد توليه آخر مناصبه كرئيس لهيئة اركان الـــجــيـش المصري. لم يمض الا يومان فقط عــلـى إطلاق قنبلة ترشيح الفريق عنان، ولم يصدر حتى الآن أي رد فعل مــن قبل الـــرئـيـس السيسي ومعسكره الـــسـيـاسـي والإعلامي عــلـى هذا الترشيح، وهذا امر مفهوم لمن يعرف طريقة إدارة الأمور فــي المؤسسة المصرية العميقة عــلـى أي حال، فقد تبين ان الفريق شفيق، وبسبب اقامته فــي دولة الامارات، لم يكن يعلم حقا بترتيبات الانتخابات وعزم الفريق عنان الترشح ومنافسة الـــرئـيـس السيسي. هناك تفسيران ظهرا حتى الآن لخطوة نزول الفريق عنان الى حلبة المنافسة فــي انتخابات الرئاسة:
  • الأول: يقول ان هذا الترشيح جزء مــن “مسرحية” جرى الاتفاق عــلـى تفاصيلها، لإظهار مدى جدية المنافسة بطرح منافس قوي للرئيس السيسي مما يضفي نوعا مــن الجدية والاثارة معا عــلـى العملية الانتخابية، ويدفع الكثير مــن الناخبين للإدلاء بأصواتهم، ولكن النتائج ستكون محسومة بفوز الـــرئـيـس السيسي فــي نهاية المطاف.
  • الثاني: يؤكد ان نزول الفريق عنان الى الحلبة ليس تمثيلية، وانما خطوة جدية تعكس وجود “صراعات اجنحة” داخل المؤسسة العسكرية المصرية الحاكمة التي تمسك بكل خيوط اللعبة، وان هذه المؤسسة قررت الاحتكام للشعب لدعم القرار النهائي.
لا نرجح أي مــن التفسيرين فــي هذه الصحيفة “راي اليوم”، فلو كان الامر تمثيلا لجرى الاكتفاء بمرشح “كومبارس″، مثلما جرى فــي الانتخابات المصرية الأخيرة، اما مسألة صراع  الاجنحة فــي المؤسسة العسكرية فهو مستبعد، لانها ظلت فــي معظم فترات تاريخها الحديث متماسكة، وتلتزم بوحدتها الــداخــلـيـة التي تعتبر خطا احمر. المشير حسين طنطاوي، زعـــيــم المجلس العسكري المصري الـــســـابـق، و”صانع الملوك” فــي نظر الكثيرين، ونحن مــن بينهم، هو الذي حسم نتائج الانتخابات الرئاسية قبل الماضية الني جاءت بالدكتور محمد مرسي رئيسا للبلاد، وترددت انباء قوية، نُسبت الى شخصيات قريبة مــن دائرة الحكم، عــلـى رأسها المرحوم محمد حسنين هيكل، تفيد بأن الفريق احمد شفيق كان هو الفائز الحقيقي، ولكن بعدد محدود مــن الأصوات فــي الجولة الثانية والنهائية مــن انتخابات الرئاسة، ولكن المشير طنطاوي والمجلس العسكري، الذي كان الفريق عنان عضوا فيه، قرروا اعلان الدكتور مرسي مرشح حركة “الاخوان المسلمين” فائزا لتجنيب حدوث ثورة فــي مصر، لان الفريق شفيق كان مــن اكثر المقربين للرئيس مبارك، وفوزه يعني استمرار عهد الأخير، واجهاض الثورة المصرية عمليا، وان الشعب المصري “الثائر” لن يقبل بهذه النتيجة وسينزل الى الشوارع. كما ترددت انباء أخرى مماثلة، ومن الــمــصـــادر نفسها، تقول ان المجلس العسكري الذي جرى حله شكليا، وعد الفريق شفيق بدعمه فــي الانتخابات الرئاسية المقبلة، ولكن مـــا زالت هذه الانباء غير مؤكدة مــن جهات رسمية، سواء داخل الدولة او أوساط المجلس العسكري، ولم تظهر حتى الآن شهادات ووثائق ترجحها. الـــرئـيـس عبد الفتاح السيسي ذكر فــي بداية توليه لوزارة الـــدفـــاع، ثم بعد ذلـك اثناء المرحلة الانتقالية التي تلت حراك 30 حزيران (يونيو) الذي استغله الـــجــيـش كغطاء للإطاحة بالرئيس مرسي، انه لا يريد الترشح فــي انتخابات الرئاسة، ولن يخلع البزة العسكرية، وعندما “اضطر” للترشح فــي انتخابات الرئاسة، ذكرت أوساط قريبة منه انه سيتولى الرئاسة لفترة واحدة فقط، أي أي انه لن يخوض الانتخابات المقبلة. السؤال الذي يطرح نفسه بقوة يتعلق بنوايا المؤسسة العسكرية الحقيقية فــي الأعوام المقبلة، فهل تطبخ سيناريو مفاجيء يريد نقل الرئاسة الى وجه جديد مــن “بطنها” لتزعم المرحلة وتحدياتها، ام تهيئة المناخ لانتخابات حقيقية، وليس صورية، تكون المنافسة فيها قوية، وتأتي نتائجها لتعزيز مكانة الـــرئـيـس السيسي، ومنحه ولاية رئاسية ثانية، وتفويضا شعبيا وعسكريا مفتوحا؟ مــن الصعب الاجابة عــلـى هذا السؤال فــي ظل ضبابية الموقف حاليا، لكن مـــا يمكن قوله ان مصر تواجه تحديات ضخمة جدا داخليا وخارجيا، وتحتاج الى رئـيـس يتمتع بدعم واسع وغير محدود مــن المؤسستين الشعبية والعسكرية معا، يؤهله لاتخاذ قرارات مصيرية مــن بينها “اعلان الـــحــرب”، اذا تطلب الامر ذلـك. لا نستبعد وجود “سيناريو” سري لدى المؤسسة العسكرية المصرية، التي لا بد مــن التذكير بأن المرشحين الثلاثة الأبرز للرئاسة، وهم السيسي، وعنان، وقبلهما شفيق، هم مــن أبنائها، وملامح هذا السيناريو ستتبلور فــي الأيام او الأسابيع القليلة المقبلة، ولذلك نفضل البعد عـــن النزول الى ميدان التكهنات، ونعتقد ان مــن الحكمة الانتظار حتى ينقشع غبار الغموض، وتظهر الحقائق واضحة للعيان.. والله اعلم. “راي اليوم”

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (مفاجأة ترشح الفريق عنان فــي انتخابات الرئاسة المصرية هل هي “مسرحية” لتعزيز فوز محسوم للسيسي ام كخيار بديل للمؤسسة العسكرية؟ وما هي السيناريوهات الحقيقية التي تطبخ حاليا؟ وما هو موقف المشير طنطاوي “صانع الملوك” والى أي مشرح ينحاز؟) من موقع (رأي اليوم)

loading...
السابق ماكرون يعرب عـــن قلقه لأردوغان إزاء التدخل العسكري التركي فــي عفرين - صحف.نت
التالى هيئة الانتخابات المصرية تستبعد اسم الفريق سامي عنان - صحف.نت