أخبار عاجلة
فيروز تشدو للقدس مــن جديد.. "إلــى متى يا رب" -

رأي اليوم / الزعنون: حماس اعتذرت عـــن عدم المشاركة باجتماعات “المركزي‎ الفلسطيني” الذي لا فائدة منه

رأي اليوم / الزعنون: حماس اعتذرت عـــن عدم المشاركة باجتماعات “المركزي‎ الفلسطيني” الذي لا فائدة منه
رأي اليوم / الزعنون: حماس اعتذرت عـــن عدم المشاركة باجتماعات “المركزي‎ الفلسطيني” الذي لا فائدة منه

السبت 13 يناير 2018 01:34 صباحاً

-  

/ أيسر العيس/الأناضول: أعلن رئـيـس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون، اعتذار حركة “″ عـــن عدم حضور اجتماع المجلس المركزي (تابع لمنظمة التحرير)، المقرر يومي الأحد والإثنين المقبلين. وقــالـت إذاعة صوت (رسمية)، مساء الجمعة، إن الزعنون تسلم رسالة خطية وصلت مــن رئـيـس المكتب الـــسـيـاسـي لحركة حماس، إسماعيل هنية، يعتذر فيها عـــن عدم مشاركة الحركة، فــي اجتماعات المركزي. ولم يتسن الحصول عــلـى تعقيب فوري مــن حركة “حماس″ ولا مــن رئـيـس مكتبها الـــسـيـاسـي، حول مـــا ذكرته الإذاعة، ونقلته عـــن الزعنون. غير أن مصدرا فلسطينيا مقربا مــن حماس، قـــال للأناضول، أمس الخميس، مفضلا عدم نشر اسمه، إن الحركة تتجه لمقاطعة المشاركة فــي اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني. وفـــي وقت سابق اليوم، قـــال داود شهاب الناطق باسم حركة “الجهاد الإسلامي”، فــي تصريح للأناضول، إن “الحركة أبدت قراراً نهائياً بعدم المشاركة فــي اجتمع المجلس المركزي القادم” الذي يناقش سبل الرد عــلـى الإجراءات الأمريكية والإسرائيلية تجاه . وأضـــاف أنه مــن بـيـن أسباب عدم مشاركة حركته “عــقــد الاجتماع فــي رام الله، وهذا غير متفق عليه فــي اجتماعات اللجنة التحضيرية التي انعقدت فــي بيروت وحضرته الحركة فــي 10 يناير (كانون ثاني) مــن العام الماضي”. مــن جهته قـــال القيادي فــي حماس موسى أبو مرزوق فــي تغريدة عــلـى (تويتر) إن “حماس اعتذرت عـــن مشاركة لا فائدة منها” فــي اجتماعات المجلس المركزي. وكتب أبو مرزوق “حماس أرادت اجتماع الإطار القيادي المؤقت ومشاركة الكل الفلسطيني بعيدًا عـــن الاحتلال الإسرائيلي، ورفع العقوبات عـــن ، وتطبيق قرارات اللجنة التحضيرية فــي بيروت، والمشاركة التي تخدم شعبنا.. حماس اعتذرت عـــن مشاركة لا فائدة منها”. وعقد المجلس دورته الأخيرة الـ”27″، فــي مـــديـنـة رام الله عام 2015. وقــال الـــرئـيـس الفلسطيني محمود عباس، فــي كلمة متلفزة، الأسبوع الماضي، إن جلسة المجلس المركزي الفلسطيني تهدف إلــى “مناقشة قضايا استراتيجية، واتخاذ القرارات الحاسمة للحفاظ عــلـى مـــديـنـة القدس″. وفـــي 6 ديسمبر/كانون الأول الماضي، قرر الـــرئـيـس الأمريكي، دونالد ، اعتبار القدس (بشطريها الشرقي والغربي) عاصمةً مزعومة لإسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، والبدء بنقل سفارة بلاده مــن تل أبيب إلــى الـــمــديـنـة الفلسطينية المحتلة.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (الزعنون: حماس اعتذرت عـــن عدم المشاركة باجتماعات “المركزي‎ الفلسطيني” الذي لا فائدة منه) من موقع (رأي اليوم)

السابق كيف آمنت بالقرآن؟ ج(1)
التالى قتيلان مــن قـــوات "حفتر" إثر هـــجـــوم بسيارة مفخخة جنوبي أجدابيا الليبية