أخبار عاجلة
14 رمضان.. إطلاق حملة "تفريج كربة" بالباحة -
نصائح لتقليل العطش خلال نهار رمضان -

منظمة الشفافية: المغرب يمتنع عـــن نشر الوثائق المتعلقة بالموازنة المالية - صحف نت

منظمة الشفافية: المغرب يمتنع عـــن نشر الوثائق المتعلقة بالموازنة المالية - صحف نت
منظمة الشفافية: المغرب يمتنع عـــن نشر الوثائق المتعلقة بالموازنة المالية - صحف نت

الجمعة 2 فبراير 2018 01:18 صباحاً

- الرباط – « الـــعــربـي»: قدمت منظمة الشفافية/ ترانسبرانسي ، فــي ندوة عقدتها، الأربعاء، فــي الرباط، نتائج اشتغالها عــلـى «مؤشر الميزانية المفتوحة لسنة 2017» وهو مؤشر تشتغل عليه ترانسبرانسي المغرب منذ سنة 2006 وتقدم نتائجه كل سنتين.
وقــال عز الدين أقصبي الـــمــحــلــل الاقتصادي وعضو ترانسبرانسي المغرب، إن مؤشر الميزانية المفتوحة يقيم كمية وأهمية المعلومات المالية التي توضع رهن إشارة العموم. ويقيس المؤشر أيضا حسب أقصبي مدى إتاحة كل بلد للعموم، وثائق الميزانية وعرضها مـــع احترام الشمولية والوقت. وقــالـت ترانسبرانسي إن 11 دولة فقط هي التي تنشر وثائق الميزانية المطلوبة ولا يدخل ضمنها المغرب، وتضم لائحة الدول (البرازيل، ،المكسيك،السويد والبيرو)، وخمس بلدان فقط هي التي احتلت أفضل المراتب فــي مستوى ولوج المواطن للمعلومات المتعلقة فــي الميزانية وهي النرويج، السويد، جــــنـوب أفريقيا، جورجيا ونيوزيلاندا وان المغرب، لم يحرز أي تقدم فــي مؤشر الميزانية المفتوحة، حيث لم يقم بنشر أي تـقــريـر مسبق حول الميزانية، أو تـقــريـر نصف سنوي، أو سنوي حولها. وسجلت ترانسبرانسي، غيابا تاما لمشاركة المواطنين المغاربة فــي مراحل إعداد الميزانية سواء عــلـى مستوى الــحــكــومــة أو خلال مناقشتها فــي البرلمان. كما لا تقوم اللجان البرلمانية، بنشر التقارير التي تهم مشروع الميزانية، وتقرير تنفيذ الميزانية.
ودعت ترانسبرانسي، الــحــكــومــة إلىلتحسين مــن كمية ونوعية المعلومات المتعلقة بمشروع قانون المالية، وتقديم المزيد مــن المعطيات حول النفقات والأداء المالي، وكيفية ارتباط الميزانية بالسياسات العمومية.

منظمة الشفافية: المغرب يمتنع عـــن نشر الوثائق المتعلقة بالموازنة المالية

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (منظمة الشفافية: المغرب يمتنع عـــن نشر الوثائق المتعلقة بالموازنة المالية) من موقع (القدس العربي)

التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات