أخبار عاجلة
يخت صدام حسين يتحول لفندق للمرشدين البحريين -
الحوثي يُعزي فــي وفاة حفيد صالح! -

رأي اليوم / المحيسني يبرر خسارة الفصائل المسلحة للمناطق فــي ريفي حلب إدلب بالاقتتال الداخلي

رأي اليوم / المحيسني يبرر خسارة الفصائل المسلحة للمناطق فــي ريفي حلب إدلب بالاقتتال الداخلي
رأي اليوم / المحيسني يبرر خسارة الفصائل المسلحة للمناطق فــي ريفي حلب إدلب بالاقتتال الداخلي

الجمعة 2 فبراير 2018 02:42 صباحاً

- بيروت ـ “راي اليوم” ـ كمال خلف: أطلق الداعية الــســعــودي والشرعي الـــســـابـق لهيئة تحرير الشام عبد الله المحيسني سلسلة تغريدات عــلـى حسابه فــي موقع التواصل الاجتماعي تلغرام معلقا عــلـى خسارة الفصائل العسكرية مناطق واسعة فــي ريفي حلب وإدلب لحساب تقدم الـــجــيـش السوري إليها.

المحيسني قـــال إن الوضع الحالي “وصل إلــى مـــا هو عليه مــن سقوط المناطق إثر القتال الداخلي الأخير”، فــي إشارة إلــى المواجهات بـيـن “تحرير الشام” وحركة “أحرار الشام الإسلامية”.

 واضاف “”أشهد أن مـــا أوصلنا لهذه الحال مــن سقوط المناطق هو القتال الداخلي الأخير حيث قعد الآلاف عـــن الجهاد وفقد آخرون إرادة القتال». مؤكداً سعيه منذ خروجه مــن هيئة تحرير الشام لمصالحة الفصائل وتشكيل غرفة عمليات مشتركة دون أن يستجيب له أحداً” حسب قوله.

وأطلق “المحيسني” ماقال إنه نداء ملؤه الألم والحسرة، وقــال: «اتقوا الله وتصالحوا”. وتوجه المحيسني إلــى قادة هيئة تحرير الشام قائلا : «اتقوا الله وردوا حـــقــوق إخوانكم الأحرار ، قبل أن تذهب هذه الحقوق “للنظام النصيري” فنعض جميعاً أصابع الندم». وقــال “المحيسني” إنه سيجدد مساعيه فــي محاولة مصالحة الفصائل، وفـــي حال فشل فــي ذلـك قـــال «اللهم فاشهد أني قد أعذرت وسيتحمل وزر سقوط المناطق أمام الله والناس مــن سيعيق التصالح وتشكيل غرفة العمليات». واعتبر أن التصالح يعيد معنويات الجنود، وأضـــاف: «ياجنود الإسلام ياكتائب الشام لايؤتين الإسلام مــن قبلكم انفروا خفافاً وثقالاً تسابقوا إلــى الميدان وأروا الله مــن أنفسكم مايحب .. اليوم يوم الـــدفـــاع عـــن دينكم وأرضكم فلا يؤتين الإسلام مــن قبلكم». واعتبر “المحيسني” يوم أمس أن مستهدفي الرتل العسكري التركي سينالون “لعنة الله والملائكة”. وقــال المحيسني فــي تدوينة له عبر حسابه ببرنامج تلغرام، أنه «بعد مــفــاوضــات واتفاق يدخل رتل تركي ويرافقه رتل لهيئة تحرير الشام ثم يتم استهداف ذلـك الرتل بمفخخة». ووصف المحيسني العملية بالفعل الشنيع الذي لا يفعله إلا مــن لا أخلاق له ولا دين» بحسب تعبيره. وتعرض الرتل التركي للاستهداف بسيارة مفخخة بريف حلب الغربي، أثناء توجهه لريف حلب الجنوبي لإقامة نقطة مراقبة ضمن اتفاق خفض التوتر، مما أسفر عـــن مـــقــتــل موظف مدني تركي يتبع لوزارة الغابات وإصــــابـة ضــــابـط تركي، وفقا للسلطات التركية.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (المحيسني يبرر خسارة الفصائل المسلحة للمناطق فــي ريفي حلب إدلب بالاقتتال الداخلي) من موقع (رأي اليوم)

التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات