أخبار عاجلة
يخت صدام حسين يتحول لفندق للمرشدين البحريين -
الحوثي يُعزي فــي وفاة حفيد صالح! -

بعد نحو 40 عاما .. زوج الممثلة الراحلة ناتالي وود “محل اهتمام” فــي تحقيقات بشأن وفاتها - صحف نت

بعد نحو 40 عاما .. زوج الممثلة الراحلة ناتالي وود “محل اهتمام” فــي تحقيقات بشأن وفاتها - صحف نت
بعد نحو 40 عاما .. زوج الممثلة الراحلة ناتالي وود “محل اهتمام” فــي تحقيقات بشأن وفاتها - صحف نت

الجمعة 2 فبراير 2018 09:33 صباحاً

- ناتالي وود وزوجها روبرت واغنر

لوس أنجليس: بعد مرور نحو 40 عاما عــلـى وفاة الممثلة الأمريكية “ناتالي وود” فــي ظروف غامضة، اعتبرت الشرطة أن زوجها فــي تلك الفترة، روبرت واغنر، “شخص محل اهتمام” فــي إطار التحقيقات بتلك القضية، حسبما أفادت قناة (سي بي إس) يوم الخميس.

وقــال جون كورينا، المسؤول بشرطة لوس أنجليس لبرنامج “48 آورز″ الذي تذيعه القناة المذكورة: “أعني أننا نعلم أن واغنر كان آخر شخص برفقة ناتالي قبل وفاتها”.

وأوضحت القناة أن الممثل الأمريكي واغنر (87 عاما) رفض التحدث إلــى المحققين.

وغرقت الممثلة الراحلة، الحائزة عــلـى جائزة غولدن غلوب، عام 1981 عـــن عمر ناهز 43 عاما عندما كانت تبحر قبالة ساحل جزيرة كاتالينا فــي كاليفورنيا مـــع واجنر والممثل الأمريكي كريستوفر ووكين وكابتن اليخت الذي كانوا يستقلونه جميعا.

وتم العثور عــلـى جثة الممثلة طافية عــلـى سطح المياه، واعتبرت الوفاة عــلـى أنها حادث.

وبدأت الشرطة تحقيقا جديدا فــي خريف 2011، لكن واجنر لم يكن مشتبها به، حسبما قـــال المسؤولون حينئذ.

وتم تغيير سبب وفاة وود فــي تـقــريـر جديد لمكتب الطب الشرعي نشر فــي عام 2013 واعتبر أنه ناجم عـــن “الغرق وأسباب أخرى غير محددة”.

وقــالـت الشرطة لـ(سي بي إس) إن شــهــود عـــيـان كانوا مسافرين بجوار القارب ليلة الوفاة سمعوا زوجين يتشاجران.

وبحسب كابتن اليخت، تشاجر واغنر مـــع وود بعنف خلال تلك الليلة.

وعثر عــلـى العديد مــن الكدمات عــلـى ذراع ورسغ وعنق النجمة السينمائية مــن المحتمل ان تكون قد حدثت قبل ان تسقط فــي مياه المحيط الهادئ وتغرق، وفقا لأحدث تـقــريـر لتشريح الجثة.

وقــال المحقق رالف هيرنانديز لقناة (سي بي اس) إن وود يبدو أنها كانت “ضحية اعتداء”. (د ب أ)

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (بعد نحو 40 عاما .. زوج الممثلة الراحلة ناتالي وود “محل اهتمام” فــي تحقيقات بشأن وفاتها) من موقع (القدس العربي)

التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات