أخبار عاجلة

14 منظمة حقوقية دولية: رئاسيات مصر المرتقبة "ليست نزيهة" - صحف نت

14 منظمة حقوقية دولية: رئاسيات مصر المرتقبة "ليست نزيهة" - صحف نت
14 منظمة حقوقية دولية: رئاسيات مصر المرتقبة "ليست نزيهة" - صحف نت

الثلاثاء 13 فبراير 2018 10:44 مساءً

- / الأناضول

انتقدت 14 منظمة حقوقية دولية وإقليمية، بينها "هيومن رايتس ووتش"، رئاسيات المقبلة، واعتبرتها "ليست نزيهة".

جاء ذلـك فــي بيان لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" الدولية، عــلـى موقعها الإلكتروني، الثلاثاء، وذيلته بتوقيع 13 منظمة أخرى.

ومن بـيـن المنظمات الموقعة "المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب"، "مراسلون بلا حدود"، و"لـــجــنـة الحقوقيين الدولية".

وقــالـت إن "الــحــكــومــة المصرية داست عــلـى أبسط متطلبات الانتخابات الحرة والنزيهة"، فــي الانتخابات الرئاسية المزمع عقدها مارس/آذار المقبل.

وأشـــارت إلــى أن "حكومة الـــرئـيـس عبد الفتاح السيسي دأبت عــلـى خنق الحريات الأساسية واعتقلت مرشحين محتملين وأوقفت مناصرين لهم".

وطالبت المنظمات الحقوقية، فــي بيانها، الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي والدول الأوروبية بأن "تجعل حـــقــوق الإنـســـان جزءًا أساسيًا فــي علاقاتها بمصر".

ودعت السلطات المصرية إلــى "الإفراج فورًا عـــن جميع المعتقلين جراء الانضمام إلــى حملات سياسية أو لذكرهم نية الترشح فــي الانتخابات".

ولم يتسن الحصول عــلـى تعقيب فوري مــن السلطات، إلا أنها تؤكد مرارًا عــلـى احترام حـــقــوق الإنـســـان والحريات العامة، وتشدد أن الدولة فــي "حالة حرب مـــع الإرهاب".

وتراجع عـــن خوض الانتخابات، اليساري خالد علي، ليلحق بالعسكري المتقاعد الفريق أحمد شفيق، والسياسي محمد أنور عصمت السادات، لأسباب تتعلق بالمناخ الـــسـيـاسـي فــي الـــبـلاد.

فيما استبعدت الهيئة الوطنية للانتخابات اسم الفريق سامي عنان رئـيـس الأركان الأسبق، مــن كشوف الناخبين، كما استدعاه المدعي العام العسكري للتحقيق معه، عقب إعلان الـــجــيـش أن عنان، لا يزال بالخدمة وفق قوانين منظمة للشأن العسكري، مـــا يمنعه مــن التصويت أو الترشح.

وتبدو نتيجة رئاسيات مصر، شبه محسومة لصالح الـــرئـيـس الحالي عبد الفتاح السيسي، الذي يسعى إلــى فترة رئاسية ثانية، فــي مواجهة موسى مصطفى موسى، رئـيـس حزب "الغد" (ليبرالي)، الذي أعلن قبيل أيام مــن ترشحه، تأييده للسيسي.

ومؤخرًا دعت أحزاب وقوى سياسية إلــى مقاطعة الانتخابات الرئاسية، مؤكدين أن المناخ العام فــي الـــبـلاد لا يسمح بإجراء الانتخابات، فــي ظل الحشد الإعلامي والحكومي لصالح السيسي، و"التخوين" لكل مــن يعارضه، فضلًا عـــن تراجع الحريات.

بينما تقول السلطات إنها ملتزمة بتكافؤ الفرص وضمان الحريات.‎


بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر(14 منظمة حقوقية دولية: رئاسيات مصر المرتقبة "ليست نزيهة") من (وكالة الأناضول)

التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات