أخبار عاجلة

الغنوشي: تونس لم تكن فــي أي وقت «بلدا علمانيا» - صحف نت

الغنوشي: تونس لم تكن فــي أي وقت «بلدا علمانيا» - صحف نت
الغنوشي: تونس لم تكن فــي أي وقت «بلدا علمانيا» - صحف نت

الخميس 1 مارس 2018 01:03 صباحاً

- ـ « الـــعــربـي» مــن حسن سلمان: قـــال الشيخ راشد الغنوشي، رئـيـس حركة «النهضة»، إن تونس لم يسبق لها أن كانت دولة علمانية، مشيرا إلــى أن الدستور التونسي منذ الاستقلال نص عــلـى أن تونس بلد مسلم، كما استبعد مــن جهة أخرى قيام ثورة جديدة فــي الـــبـلاد.
وفـــي حوار مـــع صــحــيـفــة «لاناسيون» الأرجنتينية، تونس، قـــال الغنوشي إن تونس لم تكن قط علمانية فـ»منذ الاستقلال اعترف دستورها بالإسلام ولكن بشكل خجول (ينص دستور 1956 عــلـى أن لغة تونس هي اللغة العربية ودينها هو الإسلام)، وكـــان عــلـى الحركة الإسلامية أن تواجه هذا الواقع وتتكيف معه»، معتبرا أن لكل بلد ظروفه وبالتالي النموذج الخاص به ، و«فــي تم فرض نموذج للعلمانية (فــي وقت سابق)، والآن هناك محاولات لتغييره».
وحول مصطلح «الإسلام الديمقراطي» الذي تداولته «النهضة» فــي مؤتمرها الأخير، قـــال الغنوشي «إنها طريقة لتأكيد الاختلاف والقطع مـــع الإسلام العنيف ممثلا بتنظيم «الدولة الإسلامية» الذي يعتبر الديمقراطية خطيئة. نحن نصر عــلـى تفسير الإسلام وفقا للمبادئ الديمقراطية. كما أن الإسلام الديمقراطي يعني قبول الإطار الـــسـيـاسـي للدولة الأمة وليس الخلافة. ونود أن نؤكد ولاءنا للوطن الذي يعتمد مبدأ المواطنة القائمة عــلـى الحقوق، والتي تضم المسلمين وغير المسلمين، ويتمتع فيها الرجال والنساء بالحقوق نفسها «، مشيرا إلــى وجود أحزاب أخرى تشارك حركة «النهضة» فــي رؤيتها الجديدة، مــن بينها حزبا العدالة والتنمية فــي كل مــن وتركيا.
مــن جانب آخر، استبعد الغنوشي قيام ثورة جديدة فــي تونس، أو كما أسماها «ثورة داخل ثورة»، مشيرا إلــى أن الثورة اندلعت فــي الـــســـابـق «بسبب وجود أزمتين فــي الوقت نفسه: أزمـــة اقتصادية سببها الفساد، وسياسية سببها الاستبداد، وهذا غير موجود فــي الوقت الحالي».
كما أشار، فــي الوقت نفسه، إلــى أن ثمة شعورا كبيرا بخيبة الأمل فــي الـــبـلاد لأن أشياء كثيرة لم تتغير فــي حياة الناس، مشيرا إلــى أن التونسيين لديهم تطلعات كبيرة جدا، ولكن قدراتهم محدودة، كما أن «الوضع الإقليمي، وخاصة فــي ، هو جزء مــن المشكلة، لأن هذا البلد المجاور هو سوق التصدير الرئيسية لدينا. أضف إلــى ذلـك أنه قبل النزاع كان هناك نصف مليون تونسي يعملون فــي ليبيا وعادوا جميعا الآن، مما ساهم فــي زيادة معدل البطالة فــي تونس، ناهيك عـــن الإرهاب الذي ضرب صناعة السياحة لدينا. ومن أجل تلبية المطالب الاجتماعية، أنفقت الدولة الكثير، ونحن نعيش الآن عــلـى القروض الدولية».
وكـــان الغنوشي أكــــد فــي وقت سابق أن الديمقراطية هي مــن أصل الإسلام «الذي لم يقر الجهاد لفرض الدين بالسلاح، وإنما لتحرير الشعوب المظلومة حتى لو لم تكن مسلمة»، مشيرا إلــى أن هناك بعض المتشددين الذين يفهمون الجهاد بشكل خاطئ.

الغنوشي: تونس لم تكن فــي أي وقت «بلدا علمانيا»

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (الغنوشي: تونس لم تكن فــي أي وقت «بلدا علمانيا») من موقع (القدس العربي)

السابق "ديدبول 2" يطيح بـ"أفينجرز: إنفينيتي وور"
التالى الهند: مخاوف مــن تفشي فيروس نادر يسبب تلفا مميتا فــي الدماغ