أخبار عاجلة
دعم جديد مــن سلطنة عمان لليمن -

روسيا اليوم / قواعد جديدة لشركات الطيران - صحف نت

روسيا اليوم / قواعد جديدة لشركات الطيران - صحف نت
روسيا اليوم / قواعد جديدة لشركات الطيران - صحف نت

الخميس 1 مارس 2018 06:02 صباحاً

- اعتمدت شركات الطيران الروسية قواعد جديدة بشأن أمتعة الركاب التي يحملونها معهم إلــى مقصورة الركاب بالطائرة، تتعلق بأوزانها ومقاساتها.

وبحسب هذه القواعد الروسية، يحق لكل شركة طـــيــران تحديد وزن ومقاس الأمتعة التي يحق للراكب حملها معه إلــى مقصورة الركاب مجانا، وتشمل الحقائب النسائية، وحقائب اليد، وأكياس السوق الحرة، وباقات الورد، والأدوية، وعربات الأطفال، والعكازات، وغيرها. ولم تأت القواعد عــلـى ذكر أدوات مثل الهواتف والأجهزة الإلكترونية والكاميرات والكتب والمظلات، لأنها عادة مـــا توضع داخل الحقائب.

أثار هذا الأمر قلق المسافرين، نظرا لعدم إمكانية وضع الأجهزة الحساسة مـــع الحقائب فــي قسم الشحن، خـــاصـــة وأن الحقائب -حتى المتينة منها- قد تصل إلــى نقطة الوصول بحالة مهلهلة أو مهترئة، فكيف بالأجهزة الحساسة.

وقد زادت شركة طـــيــران "أيروفلوت" الروسية مــن مقاس حقيبة اليد إلــى 55×40×25 سم، فــي حين أن شركات الطيران الروسية الأخرى لا تسمح بزيادة ارتفاع الحقيبة عـــن 20 سم، كما أن الوزن المسموح حمله إلــى مقصورة الركاب يختلف مــن شركة إلــى أخرى، ويتراوح بـيـن 10 و20 كلغم. بالإضافة إلــى ذلـك، تطلب العديد مــن الشركات مــن المسافرين عدم استخدام هواتف ذكية مــن طراز سامسونغ جلاكسي 7 نوت (نظرا لاحتراق بعضها أثناء شحنه).

أما شركة SAS فتسمح للراكب بحمل حقيبة لا يزيد وزنها عـــن 8 كلغم، ومقاساتها 55×40×23 سم، مجانا. بينما تسمح شركة "إير فرانس" بـ 12 و18 كلغم حسب الدرجة، ومقاسات الحقيبة 55×35×25 سم، إضافة إلــى حقيبة يد وكمبيوتر محمول (لوحي، أو لاب توب) وأكياس السوق الحرة ومظلة ومعطف وغيرها.

مــن جانبها حددت شركة الخطوط الجوية البريطانية الوزن بـ 23 كلغم وكتبت فــي موقعها الرسمي "يجب عــلـى الراكب أن يضع هذا الوزن عــلـى الرف العلوي بنفسه مــن دون مساعدة ".

بينما اكتفيت شركتا طـــيــران سنغافورة والخطوط الفيتنامية بتحديد مجموع أبعاد مـــا يحمله الراكب إلــى صالون الطائرة بـ 115 سم. والوزن بـ7 كلغم.

المصدر: نوفوستي

كامل توما

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (روسيا اليوم / قواعد جديدة لشركات الطيران - صحف نت) من موقع (RT Arabic (روسيا اليوم))"

التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات