أخبار عاجلة
العد التنازلي لنهاية الحوثي -

فلسطينية ترسم "أردوغان" باستخدام "المسامير والخيوط" - صحف نت

فلسطينية ترسم "أردوغان" باستخدام "المسامير والخيوط" - صحف نت
فلسطينية ترسم "أردوغان" باستخدام "المسامير والخيوط" - صحف نت

الخميس 1 مارس 2018 09:41 صباحاً

- / نور أبو عيشة/ الأناضول-

بمطرقة صغيرة، تُثبّت الشابة الفلسطينية سحر وشاح (25 عاماً)، آخر مسمار حديديّ، عــلـى قاعدة خشبية تجهزّها كي تكون فيما بعد، لوحة فنية مرسومة باستخدام "المسامير وخيوط الحرير".

وبطريقة فنية تبدو للناظر معقدة نوعاً مـــا، تبدأ وشاح بلف خيوط الحرير الملونة حول المسامير، لتصمم لوحة متكاملة التفاصيل ومتناسقة الألوان.

وشاح، التي أنهت تعليمها الجامعي فــي تخصص "التعليم الأساسي"، تعلّمت فن الرسم بـ"المسامير والخيوط"، بجهد ذاتي، بعد أن شاهدت صورة لذلك الفن عبر متابعة صفحات أجنبية لبعض الفنانين المشاهير حول الـــعــالــم.

وتعتقد وشاح أن أبرز اللوحات التي رسمتها هي لوحة تعود للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وإلى جانبه العلم التركي والذي رسمته بتداخل مــن الخيوط الحمراء والبيضاء.

وأنهت وشاح رسم تلك اللوحة باستخدام مـــا يقارب الـ(300) مسمار.

وتوضح أن تصميم اللوحات الفنية باستخدام المسامير والخيوط هو أمر معقّد جداً وصعب، حيث استغرقت تلك اللوحة 5 أيام مــن العمل؛ بواقع 5 ساعات يومياً.

وتضيف قائلة:" رسمت شخصية أردوغان، لأنه شخصية متواضعة وإنسانية، يقف دائما إلــى جانب القضية الفلسطينية، ويُلبّي أي نداء استغاثة يصله".

وتعتبر وشاح تلك اللوحة "هدية ورسالة حب مــن شعب قطاع غزة للرئيس التركي، لتقديم الشكر عــلـى مواقفه الداعمة للشعب وللقضية الفلسطينية".

وبدأت الشابة الفلسطينية فن الرسم باستخدام "المسامير وخيوط الحرير"، قبل نحو 3 أشهر، برسم اللوحات الصغيرة والبسيطة؛ بأوجه وشخصيات غير معقدة.

وتجد الشابة وشاح مــن لوحاتها الفنية التي تجسدها باستخدام المسامير والخيوط المتشابكة "نوعاً خاصاً مــن الفن"، كما قــالــت لمراسلة "الأناضول".

وتلقّت وشاح دعم أهلها وصديقاتها لمواصلة العمل بهذا النوع مــن الفن؛ خـــاصـــة وأنه جهد خـــاص منها، لم يأتِ بعد أكاديمية له.

وتُجسّد وشاح عبر لوحاتها القضايا الوطنية كـ" وخريطة "، وتبرز حالات جمالية، كما تقدّم بعض اللوحات هدايا لشخصيات "إنسانية" تقول إنها "عالمية"، كما تقول.

وتطمح الشابة الفلسطينية بدراسة الفن فــي إحدى الجامعات التركية وعلى يد أساتذة الفن هناك.

وإلى جانب أردوغان، جسّدت الشابة وشاح فــي لوحاتها قضية الطفلة المعتقلة داخل السجون الإسرائيلية "عهد التميمي"، كما رسمت الـــرئـيـس الفلسطيني الراحل "ياسر عرفات".

ووجدت وشاح بعض المعيقات، خلال بدايتها، فــي انتقاء النوعية الأفضل مــن المسامير واللوحات الخشبية والخيوط المتين؛ لرسم اللوحات الفنية.

فبدأت هذا الفن باستخدام "الدبابيس" و"الخيوط" الاستهلاكية العادية، حتى تعرّفت عــلـى أفضل أنواع المسامير؛ بحُكم خبرتها فــي العمل.

وأما الآن، تقول إنها طوّرت مــن موهبتها وتهوى رسم اللوحات لتجسيد أفكار تتولد مــن خيالها الخاص.

كما جسّدت معاناتها التي تعيشها فــي غزة بفعل عدم مقدرتها عــلـى السفر، مــن خلال الرسم بـ"المسامير والخيوط".

وتعتبر وشاح واحدة مــن مئات العالقين فــي القطاع، والذين لم يتمكنوا مــن السفر عبر معبر رفح البري منذ أكثر مــن 3 سنوات، للحاق بزوجها فــي .

ويربط معبر رفح البري قطاع غزة بمصر التي تغلقه بشكل شبه كامل منذ يوليو/تموز 2013، وتفتحه بشكل استثنائي عــلـى فترات متباعدة لعبور الحالات الإنـســانـيـة.

وتمتلك وشاح حالياً حوالي 15 لوحة فنية، رسمتها باستخدام المسامير وخيوط الحرير.

وعندما كانت طفلة صغيرة، بدأت وشاح الرسم باستخدام ألوان "الأكرليلك"، ومن ثم طورت موهبتها بشكل ذاتي، للرسم عــلـى الزجاج ومن ثم صناعة المجسمات الفنية المختلفة.

وتعدد المواهب، ساعد وشاح فــي المشاركة بمعارض فنيّة مختلفة، بعد أن لاقت موهبتها إعجاباً مــن قبل مؤسسات تعنى بالفن.


بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر(فلسطينية ترسم "أردوغان" باستخدام "المسامير والخيوط") من (وكالة الأناضول)

السابق الـــدفـــاع الروسية تستعرض إمكانيات "القرصان" (فيديو)
التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات