أخبار عاجلة
قـــرار قطري جديد بشان الوافدين -

روسيا اليوم / اكتشاف "أقدم وشم" فــي الـــعــالــم عــلـى مومياء مصرية - صحف نت

الخميس 1 مارس 2018 02:30 مساءً

- اكتشف العلماء أقدم وشم معروف فــي الـــعــالــم عــلـى زوج مــن المومياء المصرية القديمة المعروضة فــي المتحف البريطاني، ويقدر عمرها بـ 5 آلاف سنة.

ولاحظ علماء الآثار الوشم الموجود عــلـى الجزء العلوي مــن ذراع المومياء الذكر، حيث يمكن رؤية رسم ثور وأغنام برية، بالإضافة إلــى زخارف عــلـى شكل حرف (S) فــي الجزء العلوي مــن ذراع وكتف المومياء الأنثى.

ويقول العلماء إن الاكتشاف قد يغير المفاهيم حول كيفية عيش الناس خلال تلك الفترة.

British Museum

وكشفت الأبحاث السابقة أن المومياء الذكر، المعروف باسم "Gebelein Man A"، والذي يزوره الملايين كل عام منذ اكتشافه قبل أكثر مــن 100 عام، توفي فــي عمر يتراوح بـيـن 18 و21 عاما، نتيجة طعنة تلقاها فــي منطقة الظهر.

وقام العلماء بفحص اللطخات المظلمة عــلـى ذراع المومياء الذكر، والتي ظهرت كعلامات خافتة تحت الضوء الطبيعي، حيث كشفت تكنولوجيا الأشعة تحت الحمراء وجود وشم لاثنين مــن الحيوانات القرنية المعروفة فــي الفن المصري " Predynastic".

وفـــي هذا الصدد، قـــال دانيال أنطوان، أمين المتحف البريطاني للأنثروبولوجيا الفيزيائية، إن المومياء الذكر كانت "إحدى أكثر العروض شعبية فــي المتحف البريطاني".

وتجدر الإشارة إلــى أن الثيران والماعز ارتبطت بقوة الذكور فــي جميع أنحاء الـــعــالــم القديم.

وفـــي الـــســـابـق، اعتقد علماء الآثار أن الوشوم كانت تُرسم عــلـى أجساد النساء فقط، ولكن يُظهر الاكتشاف الجديد أن هذا الفن القديم كان يُمارس عــلـى كلا الجنسين.

الجدير بالذكر، أنه تم العثور عــلـى زوج المومياء فــي "جيبلين" الواقعة فــي الجزء الجنوبي مــن صعيد ، بالقرب مــن الأقصر.

وعاش الزوج فــي الفترة بـيـن 3351 و3017 قبل الميلاد، أي قبل وقت طويل مــن توحيد المنطقة مــن قبل الفرعون الأول فــي عام 3100 قبل الميلاد.

ونُشرت النتائج فــي مجلة العلوم الأثرية.

المصدر:

ديمة حنا

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (روسيا اليوم / اكتشاف "أقدم وشم" فــي الـــعــالــم عــلـى مومياء مصرية - صحف نت) من موقع (RT Arabic (روسيا اليوم))"

السابق المعالم الدينية والزوايا الصوفية مقصد السياحة الروحية فــي تونس
التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات