أخبار عاجلة

هل تقف السعودية والإمارات خلف اعتقال ناشر أشهر جريدة بالمغرب؟ - صحف نت

هل تقف السعودية والإمارات خلف اعتقال ناشر أشهر جريدة بالمغرب؟ - صحف نت
هل تقف السعودية والإمارات خلف اعتقال ناشر أشهر جريدة بالمغرب؟ - صحف نت

الثلاثاء 20 مارس 2018 06:24 مساءً

- وجهت جريدة "أخبار اليوم" المغربية، أصابع الاتهام إلــى كل مــن والإمارات، بالوقوف خلف تحريك ملف متابعة مــــديـر تحريرها "توفيق بوعشرين".

وسجلت مــصـــادر "" أن وزير الخارجية الــســعــودي، ، عبر عـــن انزعاج المملكة مــن افتتاحيات بوعشرين، ونقل ذلـك بشكل رسمي إلــى نظرائه المغاربة، فيما باءت محاولات "" شراء الجريدة بالفشل، لتعلن وضع "بوعشرين" فــي لائحة الممنوعين مــن دخول الإمارات.


واعتقل الصحافي توفيق بوعشرين يوم الجمعة 23 شباط/ فبراير الماضي، ووجهت له النيابة العامة تهم ثقيلة تتعلق بـ"الاشتباه فــي ارتكابه جنايات الاتجار بالبشر باستغلال الحاجة والضعف واستعمال السلطة والنفوذ لغرض الاستغلال الجنسي عـــن طريق الاعتياد والتهديد بالتشهير، وارتكابه ضد شخصين مجتمعين، وهتك العرض بالعنف والاغتصاب ومحاولة لاغتصاب".

السعودية تحتج عــلـى "أخبار اليوم"
وكشفت مــصـــادر متطابقة لـ"عربي21" عـــن أن المملكة السعودية، عبر وزير خارجيتها، قدمت رسالة احتجاج إلــى وزير خارجية ، تخبر مــن خلالها الرياض أنها قررت مقاضاة توفيق بوعشرين بسبب مـــا يكتبه عـــن بلاد الحرمين. 

وأفادت مــصـــادر "عربي21" التي طلبت عدم الكشف عـــن هويتها، أن افتتاحيات بوعشرين المنتقدة للحكام (الجدد) فــي بعض دول الخليج، كانت هي موضوع الاحتجاج الــســعــودي.

وأوضحت أن بوعشرين سبق له أن "انتقد فــي افتتاحياته، تصرفات ولي العهد الــســعــودي محمد بنسلمان، وطريقة تنصيبه وكيفية إزاحة خصومه المفترضين عــلـى عرش السعودية، كما لم يتردد فــي الهجوم عــلـى طريقة تدبير ملف حـــقــوق الإنـســـان فــي الـــبـلاد".

مــن جهتها قــالــت الجريدة، فــي عددها الصادر يوم الثلاثاء 20 آذار/ مارس الجاري، إن وراء اعتقال الصحفي توفيق بوعشرين ضغوطات كبرى مارستها دول خليجية عــلـى السلطة المغربية".

وتابعت الجريدة نقلا عـــن مصادرها، أن "دولة كبرى فــي الخليج احتجت عــلـى افتتاحيات بوعشرين التي علّق فيها عــلـى التطورات السياسية التي عرفها خلال الشهور الأخيرة".

وكشفت لـ"أخبار اليوم" أن "وزير خارجية دولة خليجية كبرى اتصل بالمغرب للاحتجاج، معلنا كذلك أن دولته قد قرّرت رفع دعوى قضائية ضد بوعشرين وأخبار اليوم".

تطمينات مغربية
وزادت أخبار اليوم، إن مسؤولا حكوميا مغربيا رد عــلـى وزير الخارجية السعودية، بالقول: "دعوا لنا هذا، نحن سنتصرف".

وتابعت "لكن رغم ذلـك، فقد بعثت وزارة خارجية ذلـك البلد رسالة احتجاج عبر القنوات الدبلوماسية إلــى المغرب، تعتبر أن مـــا ورد فــي افتتاحيات بوعشرين مسيء للدولة ولنظام الحكم فيها".

وشددت عــلـى أن الفترة الفاصلة بـيـن توصل الدبلوماسية المغربية برسالة الاحتجاج السعودية، واعتقال بوعشرين بتهم (خيالية) مثل الاتجار فــي البشر، كانت قصيرة جدا".

ولم تستبعد الجريدة ومصادرها أن "تكون الضغوطات التي مورست عــلـى المغرب بخصوص افتتاحيات بوعشرين، صدرت عـــن أكثر مــن دولة واحدة بنفس المنطقة".

وزادت إن "دولة ثانية سبق وأن منعت بوعشرين مــن دخول أراضيها قبل أزيد مــن سنتين، بسبب افتتاحياته والخط التحريري لجريدة أخبار اليوم والموقع الإلكتروني اليوم 24".

رفض بيع أخبار اليوم للإمارات
فــي ذات العدد، نشرت جريدة "أخبار اليوم" فــي عمود سمته "نقطة نظام.. علاقة بوعشرين بالإمارات"، أن علاقة توفيق بوعشرين، كانت متوترة مـــع الإمارات العربية المتحدة، فــي الفترة الأخيرة".

وتابعت إن "بوعشرين تلقى عام 2012، عرضا يقضي بدخول شريك إماراتي فــي رأسمال الشركة المصدرة للمجموعة الإعلامية، العرض تجسد أساسا فــي "إهدائه" مطبعة كاملة ومتطورة جدا، وهو مـــا رفضه بلباقة".

وأضافت أخبار اليوم، أنه "بعدما يئس الطرف الإماراتي مــن شراء جريدة أخبار اليوم والاستفادة مــن رصيدها مــن المصداقية والتأثير، وضع توفيق بوعشرين فــي لائحة سوداء، تضم أسماء الأشخاص الممنوعين مــن دخول أراضي الإمارات العربية المتحدة". 

وزادت إن "هذه الخطوة تمت مباشرة بعد نشر الجريدة مضامين تـقــريـر أصدرته منظمة العفو الدولية، والذي تضمن فقرات تقول بوجود خروقات لحقوق الإنـســـان داخل هذه الدولة".

ومضت تقول إن "هذا التوتر فــي العلاقة سوف يشتد عندما اتخذت هذه الجريدة، موقفا محايدا مــن الحصار الذي فرضته ثلاث دول خليجية، هي كل مــن الإمارات والسعودية والبحرين، إلــى جانب عــلـى دولة ، وهو الحياد نفسه الذي عبر عنه الموقف الرسمي للمغرب".

وخلصت الجريدة إلــى أن هذه المعطيات، إلــى جانب أخرى، تؤكد وجود مؤامرة شاركت فيها أطراف مختلفة ضد توفيق بوعشرين، المتابع بتهم خيالية، مــن قبيل الاتجار بالبشر.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (هل تقف السعودية والإمارات خلف اعتقال ناشر أشهر جريدة بالمغرب؟) من موقع (عربي21)

السابق "واتسآب يعرف عنك الكثير"… لكن هناك طريقة "رائعة" لمعرفة كل ذلـك
التالى اتهام عميلين سابقين فــي الاستخبارات الفرنسية وزوجة أحدهما بالتجسس لحساب دولة اجنبية و”إفشاء أسرار تتعلق بالدفاع الوطني”..و”التستر عــلـى جرائم وجنح خيانة”