فضيحة "كامبريدج أناليتيكا": كيف سهلت فوز ترامب؟ - صحف نت

فضيحة "كامبريدج أناليتيكا": كيف سهلت فوز ترامب؟ - صحف نت
فضيحة "كامبريدج أناليتيكا": كيف سهلت فوز ترامب؟ - صحف نت

الأربعاء 21 مارس 2018 12:05 صباحاً

- بثت القناة الرابعة البريطانية مساء اليوم الثلاثاء، جزءاً جديداً مــن تحقيقها حول دور شركة تحليل البيانات "كامبريدج أناليتيكا" فــي التأثير بالإنتخابات الأميركية لصالح الـــرئـيـس الأميركي الحالي دونالد .

وأظهر الجزء الجديد، الذي جاء متزامناً مـــع إقالة الـــرئـيـس التنفيذي للشركة، ألكسندر نيكس، كيف خططت الشركة وعملت عــلـى تشويه صورة المرشحة الرئاسية الأميركية، والتي نافست ترامب فــي رئاسيات 2016، الدمقراطية هيلاري كلينتون، وكيف قامت بتأليف شعار "Deafet crooked Hillary"، أي "هزيمة المحتالة هيلاري"، للتأثير عــلـى قرارات الناخب الأميركي وبث أخبار زائفة ومفبركة، معتمدة عــلـى مجموعة البيانات التي أخذتها بشكل غير قانوني مــن ملايين المستخدمين لموقع "فيسبوك".

ويظهر التحقيق مسؤولين بارزين بالشركة، يتفاخرون بإيصال ترامب إلــى البيت الأبيض، كما يظهر مــــديـر الشركة يؤكد إدارته لحملة ترامب فــي المجال الرقمي والإعلانات التلفزيونية، كما يظهر تحقيق القناة الرابعة البريطانية، مــــديـر "كامبريدج أناليتيكا" وهو يؤكد لقاءه مـــع ترامب مرات عدة، وأن بيانات الشركة غذت إستراتيجية حملة ترامب.

وذكر التحقيق أن الشركة سهلت لحملة ترامب الوصول إلــى بيانات واسعة وأسماء وعناونين بريدية لـ230 مليون أميركي، والمساعدة عــلـى إقناع كل واحد منهم بأن "ترامب هو الخيار الأفضل" لهم.

يذكر أن ستيف بانون، الذي أدار حملة ترامب، قبل أن يصبح كــــبـيـر الإستراتيجيين فــي البيت الأبيض (طرد مــن البيت الأبيض فــي آب الماضي)، كان مديراً تنفيذياً فــي "كامبريدج أناليتيكا".

وكــانت شركة "كامبريدج أناليتكا" أقالت رئيسها التنفيذي أليكسندر نيكس، بعد الكشف عـــن استعمال غير مشروع لملايين مــن بيانات مستخدمي "فيسبوك"، واستخدامها الجنس والرشاوى والأخبار الزائفة لدعم عملائها فــي انتخابات جرت فــي أنحاء مختلفة مــن الـــعــالــم.

(الـــعــربـي الجديد)

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (فضيحة "كامبريدج أناليتيكا": كيف سهلت فوز ترامب؟ - صحف نت) من موقع (العربي الجديد)"

التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات