أخبار عاجلة
الحوثي يُعزي فــي وفاة حفيد صالح! -

وزيـر خارجية الأردن: الـــعـنـف ضد الفلسطينيين مؤشر خطر لمرحلة أكثر صعوبة - صحف نت

وزيـر خارجية الأردن: الـــعـنـف ضد الفلسطينيين مؤشر خطر لمرحلة أكثر صعوبة - صحف نت
وزيـر خارجية الأردن: الـــعـنـف ضد الفلسطينيين مؤشر خطر لمرحلة أكثر صعوبة - صحف نت

الأحد 1 أبريل 2018 04:36 مساءً

- القاهرة: قـــال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الأحد، إن “الـــعـنـف الذي تفجر ضد الفلسطينيين، مؤشر خطر عــلـى أننا أمام مرحلة ربما ستكون أكثر صعوبة”.

جاء ذلـك خلال مؤتمر صحافي، عــقــد بالقاهرة عقب لــقــاء ثنائي مغلق بـيـن الصفدي ووزير خارجية ، سامح شكري، لإجراء مباحثات حول عدة قضايا بينها الوضع الفلسطيني.

وتأتي زيارة الصفدي للقاهرة التي بدأت السبت بعد استشهاد 16 فلسطينيا فــي غزة وإصــــابـة المئات برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، فضلا عـــن إصــــابــة الــــعــشـــرات بالضفة الغربية المحتلة، أثناء إحيائهم ذكرى “يوم الأرض” الـ42 الجمعة.

وأدان الصفدي “مـــا يمارس مــن عنف ضد الأبرياء الفلسطينيين الذي خرجوا مــن أجل حقهم السلمي فــي التظاهر”.

وأكــــد أن “الـــعـنـف الذي تفجر ضد الفلسطينين مؤشر خطر عــلـى أننا أمام مرحلة ربما ستكون أكثر صعوبة إن لم نعمل جميعا عــلـى إيجاد أفق سياسي يضعنا عــلـى الطريق باتجاه الحل الذي نريده لهذه الأزمـــة وحل الدولتين”.

وأوضح أن “القضية الفلسطينية هي قضيتنا المركزية، ولا أمن أو استقرار بالمنطقة دون حصول الفلسطينيين عــلـى حقوقهم”.

وشدد الصفدي عــلـى “أهمية تحقيق سلام شامل ودائم، والذي لن يتحقق إلا بوجود أفق سياسي يعطي الشعب الفلسطيني الأمل بأن هناك نهاية للاحتلال والقمع، وفرصة للعيش بحرية وكرامة كباقي الشعوب”.

وحذر مــن أن “تبقى المنطقة رهينة لتفجر الأوضاع فــي أي لحظة”.

مــن جانبه قـــال شكري خلال كلمته إن “القضية الفلسطينية كانت لها الصدارة اليوم فــي اللقاء الثنائي، وما يتعرض له الشعب الفلسطيني مــن اعتداء”.

وأكــــد شكري عــلـى اهتمام الجانبين “بحماية الشعب الفلسطيني والتطلع إلــى تحقيق حقوقه المشروعة فــي إقامة دولته وعاصمتها الشرقية”.

وأوضح أن “إعطاء الشعب الفلسطيني حقه؛ يحقق الاستقرار ويؤدي إلــى دحض الإرهاب”.

وشدد عــلـى “أهمية استمرار العمل عــلـى حل القضية الفلسطينية مــن خلال الدعوة إلــى الـــســلام”.

ولليوم الثالث عــلـى التوالي، استمرت الأحد، الإدانات العربية والإسلامية والدولية، لاستهداف الـــجــيـش الإسرائيلي بالرصاص الحي، المتظاهرين الفلسطينيين السلميين.

“ويوم الأرض”، تسمية تطلق عــلـى أحداث جرت فــي 30 مارس/ آذار 1976، استشهد فيها 6 فلسطينيين داخل الأراضي المحتلة عام 1948، خلال احتجاجات عــلـى مصادرة سلطات الاحتلال مساحات واسعة مــن الأراضي. (الأناضول)

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (وزيـر خارجية : الـــعـنـف ضد الفلسطينيين مؤشر خطر لمرحلة أكثر صعوبة) من موقع (القدس العربي)

السابق بورصة إسطنبول تحول عملاتها الأجنبية الفائضة إلــى الليرة
التالى المقداد لـ"سبوتنيك": موسكو ودمشق قدمتا إثباتات لعدم صحة الهجمات الكيميائية و18 شاهدا أكدوا أن الحادث كان تمثيلية