أخبار عاجلة

مغنية أمريكية تدعو بن سلمان لإطلاق سراح أمير سعودي - صحف نت

مغنية أمريكية تدعو بن سلمان لإطلاق سراح أمير سعودي - صحف نت
مغنية أمريكية تدعو بن سلمان لإطلاق سراح أمير سعودي - صحف نت

الأحد 1 أبريل 2018 04:40 مساءً

- نجمة البوب الأميركية شير

دبي: غردت نجمة البوب الأميركية شير دعما لأمير سعودي مسجون حاليا عــلـى خلفية قضايا فساد، داعية ولي العهد الأمير إلــى أن “يكون طيب القلب…ويطلق سراحه”.

وكتبت شير فــي 30 مــن آذار/مارس الماضي أن ابنها إيليجاه حزين، مستخدمة رمزا تعبيريا (ايموجي) عــلـى شكل قلب محطم، بسبب مصير “صديقه العزيز الأمير تركي بن عبد الله”.

وأوقف الأمير تركي مـــع أكثر مــن 380 اميرا ورجل أعمال وشخصيات معروفة فــي ، ونقلوا إلــى فندق “ريتز كارلتون” فــي الـــعــاصــمـة السعودية حيث احتجزوا.

وقــالـت السلطات إن التوقيفات جرت فــي إطار حملة لمكافحة الفساد نفذتها لـــجــنـة يرأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان (32 عاما).

والأمير تركي هو أحد أبناء العاهل الــســعــودي الراحل الملك عبد الله، وكـــان أميرا لمنطقة الرياض.

وكتبت شير فــي التغريدة التي امتلأت بالرموز التعبيرية داعية الأمير محمد بن سلمان الذي يقوم حاليا بجولة أميركية أن يكون “طيب القلب تجاه تركي ويطلق سراحه” مضيفة “إن شاء الله” باللغة الانكليزية.

وقــالـت صــحــيـفــة تايمز الاميركية إن اللواء علي بن عبد الله القحطاني مــــديـر المكتب الخاص بالأمير تركي، توفي فــي الحجز وكــانت جثته تحمل آثار تعذيب، وفق شــهــود.

وكـــان النائب العام الشيخ سعود بن عبد الله المعجب أعلن أن القيمة المقدرة لمبالغ التسويات التي تمت مـــع أشخاص أوقفوا فــي قضايا فساد، تجاوزت 400 مليار ريال (107 مليارات دولار) متمثلة فــي عدة أصول مــن عقارات وشركات وأوراق مالية ونقد وغير ذلـك.

ويرى مُـــراقــبـون أن ولي العهد الــســعــودي محمد بن سلمان طوى صفحة أعراف فــي ممارسة الحكم تعود إلــى عقود خلت تبناها أسلافه عبر قيامه بحملة التطهير غير المسبوقة التي استهدفت أمراء ومسؤولين.

ويقول هؤلاء إن الأمير الشاب الذي يتولى عدة مناصب رفيعة المستوى فــي المملكة يعمل عــلـى ترسيخ موقعه وتشديد قبضته عــلـى السياسة والاقتصاد والمجتمع، قبل تتويجه ملكا خلفا لوالده.(أ ف ب)

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مغنية أمريكية تدعو بن سلمان لإطلاق سراح أمير سعودي) من موقع (القدس العربي)

السابق أسعار صرف العملات الرئيسة مقابل الليرة التركية
التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات