أخبار عاجلة

وثائقي عـــن “يهود الجزائر” يثير جدلاً وتساؤلات: لماذا الآن؟ ـ (فيديو) - صحف نت

وثائقي عـــن “يهود الجزائر” يثير جدلاً وتساؤلات: لماذا الآن؟ ـ (فيديو) - صحف نت
وثائقي عـــن “يهود الجزائر” يثير جدلاً وتساؤلات: لماذا الآن؟ ـ (فيديو) - صحف نت

الأحد 1 أبريل 2018 08:56 مساءً

- وكما أثيرت تساؤلات عما إذا كان الفيلم ضمن “خطة” أو “مؤامرة تطبيع″ تستهدف ، و إرادة لتصوير يهود الجزائر كضحايا لسوء الفهم والطرد مــن بلادهم.

غير أن مدافعين عـــن الفيلم رأوا فيه جهداً إعلاميا لإطلاع الجزائريين بتاريخهم بكل تنوعه، وأكدوا أنه لا يجب الخلط بـيـن “اليهودية” و”الصهيونية”، وفـــي هذا السياق كتب هشام موفق، الإعلامي الـــســـابـق فــي قناة “الشروق نيوز″ عــلـى صفحته “فيسبوك” دفاعاً عـــن الفيلم: ” لو نضع الفيلم فــي سياق مـــا يجري إقليميا، فإنني أقول أن العمل قام بأهم عــمــل سيكولوجي مــن حيث ضرب “الحاجز النفسي” بـيـن الشباب الجزائري، الذي كبر وهو يرفض اليهودية وقلما يفرق بينها وبين الصهيونية، وبين اليهود.. ذلـك أن مـــا تسرب مــن لــقــاء وزير الــداخــلـيـة الفرنسي مـــع الولاة الجزائريين مؤخرا مــن احتمال فتحه مـــع بعضهم مسألة أملاك الأقدام السوداء، ومنهم اليهود، وبالتالي عودتهم، وربط هذا برواية مــن الأديب أمين الزاوي، والعمل الكبير الذي تقوم به هيئة يهود الـــعــربـي بإسرائيل، أقول إن هذا قد يفهمه البعض أنه سياق واحد”.


وفـــي المقابل هاجم الإعلامي حمزة دباح الفيلم، وتساءل فــي تدوينة طويلة له عــلـى حسابه عــلـى “فايسبوك”:””يهود الجزائر” فــي قناة الشروق .. وثائقيات أم عواطفيات يوتوبية وتأسيس لحق ومظلومية يهودية فــي الـــبـلاد؟!”
وأضـــاف”شاهدت بصدمة بالغة الفيديو المسمى “يهود الجزائر” الذي بث ليلة أول أمس عــلـى الشروق بوصفه فيلما وثائقيا، بينما ليس فــي الحقيقة سوى مرثية وقصيد فــي الغزل والتدلل مــن الناحية المضمونية، وليس سوى فيديو طويل مصور بطريقة التقاط فنية بارزة مــن الناحية الشكلية”.
وختم تدوينته قائلا :”أما الخشية الكبيرة فــي ظل ذلـك فهي أَن يكون هذا الحمّام مــن العواطف جزء مــن مجهود أعلى لترطيب المزاج الجزائري والتأسيس لمظلومية وشرعية تاريخية يهودية فــي الجزائر، بوصفهم أصحاب أرض وسكانا أصليين، ومنطقيا فــي خطوة تالية : تمهيد للتطبيع مـــع الإسرائيليين وكيانهم الغاصب فــي ”.

وقد أثارت دبلجة الفيلم بالانكليزية تساؤلات عما إذا كان موجها للترويج الخارجي بكل الأبعاد التسويقية والسياسية، غير أن هناك مــن اعتبر الأمر عاديا و لا يدخل فــي إطار “مؤامرة” مرتبطة بالتطبيع مـــع إسرائيل و يهود الجزائر خـــاصـــة الذين غادروها بعد الاستقلال خـــاصـــة إلــى ، أوبغرض ترسيخ أقدام الوجود التاريخي اليهودي فــي الجزائر، و جعله يمتد إالى 30 قرناً، كما جاء فــي الفيلم.
وذكر مدافعون عـــن طرح موضوع “يهود الجزائر” إنه فــي مقابل اليهود، الذين تعاونوا مـــع الاستعمار الفرنسي، فهناك يهود ناضلوا و دعموا استقلال الجزائر.

غير أن الشكوك ، كانت الاتجاه ، الذي غلب عــلـى تعليقات منتقدي الفيلم، وفـــي هذا السياق كتب الكاتب الصحافي نصر الدين قاسم عــلـى حسابه عــلـى “فيسبوك”: “بعض الظن إثم! شاهدت ترويجية “يهود الجزائر”، فزهدت فيه ظنا مني أنه عـــن “جزائر اليهود” يبتغي وجه أناس آخرين طمعا فــي رضاهم، وجوائزهم”.

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (وثائقي عـــن “يهود الجزائر” يثير جدلاً وتساؤلات: لماذا الآن؟ ـ (فيديو)) من موقع (القدس العربي)

السابق مسلحو القلمون الشرقي يسلمون الـــجــيـش السوري ترسانة كبيرة مــن الأسلحة (صور)
التالى روسيا اليوم / إيلون موسك يبدأ فــي بيع مكعبات "ليغو" - صحف نت