أخبار عاجلة
مستجدات المواجهات بمحافظة البيضاء -

"نور" و"آلاء" تصلان تركيا.. نهاية سعيدة لطفلتي الغوطة - صحف نت

"نور" و"آلاء" تصلان تركيا.. نهاية سعيدة لطفلتي الغوطة - صحف نت
"نور" و"آلاء" تصلان تركيا.. نهاية سعيدة لطفلتي الغوطة - صحف نت

الأحد 1 أبريل 2018 09:22 مساءً

- هطاي/ لاله كوكلو/ الأناضول

وصلت الشقيقتان السوريتان "نور" و"آلاء"، اللتان نقلتا للعالم مأساة "الغوطة الشرقية"، اليوم الأحد، إلــى بإشراف الهلال الأحمر التركي.

وأفاد مــــراســل الأناضول، أن "نور" (10 أعوام) وشقيقتها "آلاء" (8 أعوام)، نقلتا مــن منطقة "دركوش" بمحافظة إدلب السورية، إلــى هطاي عبر بوابة "جيلوة غوزو" الحدودية.

وأوضح أن الهلال الأحمر التركي تولى العملية برمتها بإشراف رئيسه كرم قينيق.

وكـــان برفقة "نور" و"آلاء" والدهما "حسام" ووالدتهما "شمس"، والذين عاشوا جميعاً لحظات السعادة بالوصول إلــى تركيا، بعد بعد أشهر مــن المعاناة وســـط الحصار والقصف بالغوطة.

وقــال "قينيق"، فــي تصريحات للصحفيين، إن الـــعــالــم كلّه كان يدعو كي لا تُصاب "نور" و"آلاء" بالأذى بسبب الهجمات المكثّفة اليومية عــلـى منطقتهما السكنية.

وأعرب رئـيـس الهلال الأحمر التركي عـــن سعادته بسلامة الأسرة السورية، لافتًا إلــى أنه كان عــلـى تواصل دائم مـــع هاتين الطفلتين عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضـــاف أن "هناك أطراف تبحث عـــن نور وآلاء بسبب مساهمتهما فــي تسليط الضوء عــلـى مأساة الغوطة، لذلك تم نقلهما إلــى منطقة آمنة بعملية سريّة".

وأوضح أن الهلال الأحمر التركي تسلم الأسرة للحيلولة دون تعرضهم للأذى.

وأشــــار إلــى أن الطفلة آلاء أُصيبت؛ جراء القصف عــلـى منزلها فــي الغوطة الشرقية، لكنها الآن فــي حالة صحية جيدة وقد وصلت إلــى تركيا للبدء بحياة جديدة.

كما عبر عـــن ثقته فــي أن "نور"، و"آلاء" ستعودان مجددًا إلــى الغوطة الشرقية، حتى تبتهج تلك الـــبـلاد مــن جديد.

بدورهما، عبّرت الشقيقتان السوريتان عـــن سعادتهما بالوصول إلــى تركيا بعد مرحلة صعبة للغاية.

آلاء ونور اللتان كشفتا للعالم الوضع فــي الغوطة الشرقية، عبر التقاط مشاهد بـيـن المباني المدمرة وإرسال رسائل باللغة الإنجليزية عبر حسابهما بموقع "تويتر"، (Noor_and_Alaa)، وصلتا إلــى إدلب أمس ضمن قوافل مهجري الغوطة الشرقية.

وأصدر مـــجـــلـــس الأمـــن الدولي، فــي 24 فبراير/ شباط الماضي، قـــرارًا يطالب بوقف إطلاق النار لمدة 30 يومًا، ورفع الحصار، وإيصال المساعدات الإنـســانـيـة، غير أن النظام لم يلتزم بالقرار.

والغوطة الشرقية إحدى مناطق "خفض التوتر"، التي تم الاتفاق عليها فــي مــحــادثـات الـــعــاصــمـة الكازاخية أستانة، عام 2017.


بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر("نور" و"آلاء" تصلان تركيا.. نهاية سعيدة لطفلتي الغوطة) من (وكالة الأناضول)

السابق فرنسا: السلطات تخلي جزيرة مونت سان ميشيل بعد تهديد للشرطة
التالى روسيا اليوم / إيلون موسك يبدأ فــي بيع مكعبات "ليغو" - صحف نت