أخبار عاجلة
مخطط جديد لإيفانكا وزوجها اليهودي -

المهمة لم تنجز.. وترامب لم يتعلم مــن دروس بوش

المهمة لم تنجز.. وترامب لم يتعلم مــن دروس بوش
المهمة لم تنجز.. وترامب لم يتعلم مــن دروس بوش

الاثنين 16 أبريل 2018 09:23 مساءً

- الـــرئـيـس الأمريكي دونالد تفاخر بقصف سوريا قائلا إن “المهمة أنجزت”

– “ الـــعــربـي” – رائد صالحة

تفاخر الـــرئـيـس الأمريكي دونالد ترامب بأن “المهمة أنجزت” بعد قصف سوريا فــي خطوة تؤكد بأنه لم يتعلم مــن تداعيات التفاخر الـــســـابـق لأوانه للرئيس الأسبق جورج دبليو بوش حول العراق كما أنه لم يتعلم مــن دروس الماضي.

الاستراتيجية الأمريكية فــي سوريا عبارة عـــن سلسلة مــن الإخفاقات المتتالية والفرص الضائعة، وفقاً لتقديرات العديد مــن المحللين الأمريكين، بما فــي ذلـك مسألة الأسلحة الكيميائية إذ استخدم النظام السوري هذه الأسلحة أكثر مــن 50 مرة  فــي تحد لاتفاقية الأسلحة الكيميائية خلال الـــحــرب الأهلية كما استخدم النظام الأسلحة 7 مرات عــلـى الأقل منذ الضربات الأمريكية فــي العام الماضي.

ولم تؤد الضربات الأمريكية إلــى قيود كبيرة عــلـى الأسد فــي استخدام الأسلحة الكيمائية، وهناك اعتقاد بـيـن كثير مــن الخبراء أن تؤمن بأنه بإمكانها أن تقوم بدعم أي نشاطات بدون عقاب، ولذلك فإن الضرر الذى لحق بمجمع الأسلحة الكيمائية سيتم إصلاحه بدون شك، ومن المحتمل أن يستخدم الأسد هذه الأسلحة مرات أخرى إذا رأى أنها ضرورية مـــع وسائل أخرى لقتل المدنيين وهو يعلم بأنه سيفلت مــن العقاب.

وأكــــد مــحــلـلون أمريكيون أن زعماء الدول الحليفة للولايات المتحدة، بما فــي ذلـك بريطانيا وفرنسا وقادة وزارة الـــدفـــاع لا يرغبون فــي الانخراط فــي حرب أوسع، ومن الواضح أنهم قاموا بتقييد رغبات ترامب العدوانية التى تجعل الأمور اكثر سوءاً عــلـى الرغم مــن أن ضبط النفس، ايضاً، يزيد الأمور سوءاً لأن استخدام القوة بطريقة غير ملائمة لا يؤدى إلــى نتائج استراتيجية إيجابية، بل عــلـى العكس تماما، سيشجع ذلـك عــلـى الاعتقاد بأن لها مجال عــمــل حر فــي سوريا وأن تهديدها المتهور بإطلاق النار عــلـى السفن الأمريكية نجح فــي الحد مــن قوة الولايات المتحدة.

وحث خبراء الإدارة الأمريكية عــلـى عدم تشجيع موسكو فــي الوهم بأن تهديداتها قد تخيف الغرب بشأن قضايا لا ترغب موسكو فــي خوضها وقــال البروفسور ستيفن بلانك الذي عــمــل سابقاً فــي كلية الـــحــرب التابعة للجيش الأمريكي ومعهد دراسات الامن القومي الروسي “ليس هناك مـــا يمكن ان تفعله موسكو اذا استولت واشنطن عــلـى الدفاعات الجوية للأسد عــلـى الرغم مــن التهديدات المتكررة ووضعها كداعم عسكري رئيسي”. وبدلًا مــن إرسال رسالة عـــن قدرة الولايات المتحدة وعزمها فإن القيادة الروسية تستنتج الآن بأن لديها مجالًا مفتوحاً للعمل فــي سوريا وأن الغرب مهتم فقط فــي استعراضات لا معنى لها للسلطة وليس عمليات استراتيجية حقيقية.

التصرفات الأخيرة للادارة الأمريكية تظهر بما لا يدعو للشك عدم اهتمام الولايات المتحدة فــي العمل الاستراتيجي فــي وعدم الرغبة فــي تحديد أهداف واضحة تريدها فيما يتعلق بسوريا وغيرها مــن المسائل الملحة فــي هذه المنطقة المضطربة وقد يلوح ترامب بتهديدات يميناً ويساراً ولكنه يتصرف مثل متنمر يقف عــلـى زاوية شارع خوفاً مــن الـــمــقــاومــة وستبقى الإدارة الأمريكية عاجزة عـــن رسم منظور أو عــمــل استراتيجي حقيقي.

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (المهمة لم تنجز.. وترامب لم يتعلم مــن دروس بوش) من موقع (القدس العربي)

السابق «حزب الله» عــلـى يقين مــن الرد الإيراني عــلـى غارات إسرائيل لمنعها مــن فرض قواعد اشتباك جديدة
التالى الأردن: تجاذب بـيـن «الكبار»… «شبح خفي أقوى مــن الــحــكــومــة» لأول مرة فــي البرلمان