أخبار عاجلة

أسباب تجعل مــن النوم إلــى جانب الهاتف الجوال غير ضار بالصحة

أسباب تجعل مــن النوم إلــى جانب الهاتف الجوال غير ضار بالصحة
أسباب تجعل مــن النوم إلــى جانب الهاتف الجوال غير ضار بالصحة

الثلاثاء 17 أبريل 2018 04:02 صباحاً

- نشر موقع "آف بي. ري" الروسي تقريرا، تحدث فيه عـــن الهواتف الجوالة الذكية والحواسيب المحمولة، التي أصبح مــن الصعب الاستغناء عنها فــي حياة الإنـســـان المعاصر. وقد يضطر المرء إلــى أخذ الهاتف الجوال إلــى غرفة نومه؛ حتى يتمكن مــن قراءة الأخبار أو محادثة بعض مــن أصدقائه قبل النوم.

وقــال الموقع، فــي هذا الـــتـقــريـر الذي ترجمته ""، إن الجميع يعلم أن وضع الهواتف الذكية إلــى جانبهم أثناء النوم مضر بالصحة، إلا أنهم لا يتخلون عـــن هذه العادة السيئة. ولكن يمكن اعتماد بعض الطرق لتحويل الهاتف الجوال مــن عدو لصحة الإنـســـان إلــى وسيلة لتحسين نوعية النوم.

وأفاد الموقع بأن النوم ووضع الهاتف الذكي إلــى جانبك يعدّ عادة سيئة. ووفقا لمؤسسة النوم الوطنية الأمريكية، ينتهك استخدام الأجهزة الإلكترونية فــي غرفة النوم الدورة الطبيعية للنوم، وذلك نتيجة الضوء الأزرق المنبعث منها. وعلى الرغم مــن معرفة الأشخاص بذلك، إلا أنه يصعب التخلي التام عـــن استخدام الهاتف الذكي قبل النوم. بالتالي، فــي حال كان مــن الصعب عليك الاستغناء عـــن استخدام الهاتف الذكي قبل النوم، حاول استعماله لمساعدتك عــلـى النوم بسرعة أكبر والاستيقاظ بسهولة بعد التمتع بليلة مــن النوم الصحي.

وأكــــد الموقع أن جميع الدراسات والبحوث العلمية تؤكد عــلـى أهمية عدم وضع أجهزة إلكترونية فــي الغرفة لضمان نوم صحي. لكن العديد مــن الأشخاص يصرون عــلـى إبقاء هواتفهم الجوالة بجوارهم حتى خلال ساعات النوم، بل ويصعب إيجاد شخص لا يقوم بذلك. فــي الأثناء، يستطيع المرء استخدام تطبيقات خـــاصـــة عــلـى الهاتف حتى يتمتع بنوم أكثر عمقا.

والجدير بالذكر أنه للاستعداد إلــى النوم يحتاج الفرد للانتقال مــن مرحلة الصخب التي ترافق فترة النهار إلــى مرحلة الهدوء فــي الليل، مـــا يعني أنه بحاجة إلــى فترة انتقالية حتى يسترخي الدماغ، بدلا مــن تحفيزه مــن خلال رسائل البريد الإلكتروني ووسائل التواصل الاجتماعي.

وأشــــار الموقع إلــى طرق الحصول عــلـى نوم صحي حتى أثناء استخدام الهاتف الجوال فــي المساء وفـــي الغرفة، حتى يصبح النوم إلــى جانب الهاتف غير مضر بالصحة. ولعل مــن أبرز الوسائل التي تساعد عــلـى ذلـك، تفعيل خاصية الوضع الليلي، للحد مــن أشعة الضوء الزرقاء التي تعطي إشارة خاطئة للدماغ تمنعه مــن النوم. كما يمكن برمجة هذه الخاصية عــلـى موعد محدد بشكل يومي، بحيث تعمل تلقائيا.

وأضـــاف الموقع أن التأمل مــن الطرق المنصوح بها للاسترخاء والحصول عــلـى نوم صحي. ويوجد عـــدد كــــبـيـر مــن التطبيقات عــلـى الهواتف الذكية توفر طرق سهلة وبسيطة لممارسة التأمل قبل النوم. ووفقا للعلماء، يساعد التأمل فــي تحسين نوعية النوم والتخلص مــن الأرق. وحسب الخبراء، قد يجد بعض الأفراد صعوبة فــي النوم، لذلك ينشغلون بالتفكير، مـــا يحول دون استغراقهم فــي نوم عميق. فــي الأثناء، تسمح تطبيقات التأمل للدماغ بالاسترخاء، وبالتالي يمكن للفرد النوم بسلام.

ونوه الموقع إلــى تأثير طريقة الاستيقاظ كل صباح، عــلـى مدى سلامة النوم فــي الليلة التالية، حيث قد يكون صوت المنبه مزعجا أو قد يجد الفرد صعوبة فــي الاستيقاظ. فــي الأثناء، يمكن استخدام تطبيقات المنبهات التي يتم تنزيلها عــلـى الهواتف الذكية لتسهيل عملية الاستيقاظ.

 

عــلـى سبيل المثال، تعمل المنبهات الذكية عــلـى تحديد الوقت الأمثل للنوم، كما تختار الوقت الأمثل للنهوض وفقا لحركات الفرد ومدى استغراقه فــي النوم، أي تختار مرحلة النوم الأخف لتعمل عــلـى إيقاظه. وبناء عــلـى ذلـك، يستيقظ المرء يوميا بمزاج جيد، فــي حين تغمره الطاقة والأفكار الإيجابية.

وذكر الموقع أنه عادة يحتوي كل هاتف ذكي عــلـى مجموعة مــن الإعدادات الافتراضية التي ترسل تنبيهات وإشارات، التي تدفع الفرد للاستمرار فــي استخدام التطبيقات ووسائل التواصل الاجتماعي قبل النوم. وغالبا مـــا يحاول بعض الأشخاص التحكم فــي رغبتهم وتجنب تصفح مواقع التواصل الاجتماعي لوقت متأخر مــن الليل. فــي هذا الصدد، يمكنك تنزيل خاصية "عدم الإزعاج" وتشغيلها عند الاستعداد للنوم؛ للتخلص مــن التنبيهات التي ترسل لك.

وأورد الموقع أن الإنـســـان فــي الوقت الراهن غالبا مـــا يجد صعوبة فــي التخلص مــن هاتفه الذكي حتى أثناء النوم. ولكن يمكن اللجوء إلــى النصائح المذكورة آنفا للحصول عــلـى نوم صحي. ولا يتطلب تطبيق هذه النصائح شراء أي أجهزة إضافية. وفـــي الأثناء، ستجعل هذه التقنيات مــن أسوأ عاداتك مصدرا للعديد مــن الفوائد، وسيحظى الفرد بنوم سليم ولفترة كافية.

وفـــي الختام، أكــــد الموقع أن الفرد ليس فــي حاجة إلــى معجزة للحصول عــلـى نوم هادئ، عــلـى الرغم مــن وجود الهاتف الذكي إلــى جانبه، وفـــي غرفة النوم. وفـــي الوقت ذاته، ليس مــن الضروري تناول أقراص النوم أو الذهاب إلــى أحد المتخصصين وإنفاق الكثير مــن الأموال، فقط يمكن اعتماد التطبيقات التي توجد فــي الهاتف الذكي. وفـــي حين أنه لا يمكننا أن ننكر أن النوم عنصر أساسي فــي حياة الإنـســـان، يجب أن نحرص عــلـى أن يكون المحيط مــن حولنا مريحا للحصول عــلـى نوم صحي.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (أسباب تجعل مــن النوم إلــى جانب الهاتف الجوال غير ضار بالصحة) من موقع (عربي21)

السابق الدوري الألماني.. هوفنهايم يسحق لايبزيغ وفوز سهل للبايرن
التالى روسيا اليوم / إيلون موسك يبدأ فــي بيع مكعبات "ليغو" - صحف نت