أخبار عاجلة
مأزق إلغاء دعم الطاقة فــي الجزائر -

"نجلاء ورجاء".. "نعومة" مغربية تقتحم "خشونة" الميكانيك

"نجلاء ورجاء".. "نعومة" مغربية تقتحم "خشونة" الميكانيك
"نجلاء ورجاء".. "نعومة" مغربية تقتحم "خشونة" الميكانيك

الثلاثاء 17 أبريل 2018 10:33 صباحاً

- تطوان () / ياسين العشيري / الأناضول

الشقيقتان المغربيتان نجلاء ورجاء لشقر، ظلتا وفيتان لحلمهما الذي راودهما منذ نعومة أظافرهما، فاقتحمتا عالم السيارات والميكانيك مــن أوسع أبوابه، لتعلنا عـــن تحدّ بلا حدود للصورة النمطية التي رسمها المجتمع عـــن المرأة ودورها فــي المهنية.

فــي إحدى الورشات الخاصة بإصلاح السيارات فــي مـــديـنـة تطوان، شمالي الـــبـلاد، تنهمك نجلاء ذات الـ23 ربيعاً، مرتدية بذلتها الرمادية وقد ابتلّت أيديها الناعمة ببقع البنزين الداكنة، فــي معالجة محرك سيارة معطل.

وعلى بعد خطوات منها، تشتغل شقيقتها رجاء (24 عاما)، فــي عــمــل مماثل إلــى جانب سبعة مــن العمال جميعهم رجـــال.

"منذ نعومة أظفارنا ونحن مولعتان بعالم السيارات وطالما راودنا حلم أن نشتغل فــي هذا المجال"، تتحدث نجلاء عـــن البداية الأولى لدخولها هي ورجاء عالم الميكانيك والسيارات الذي يمثل فضاء ذكوريا بامتياز فــي المجتمع المغربي.

نشأت الشقيقتان رفقة 9 إخوة آخرين بأحد الأحياء الشعبية لتطوان.

ووسط حي شعبي، حيث تعد بعض المهن حكرا عــلـى الرجال، كانت نجلاء ورجاء عــلـى ثقة تامة، أن جرأتهما فــي اختيار مسارهما المهني، مــن شأنه أن يعيد تفكير الشباب الفاقد للأمل نحو المستقبل.

لا تخفي نجلاء، فــي حديث لمراسل الأناضول، أن البداية كانت صعبة جدا؛ حيث وجدت وشقيقتها اعتراضا كبيرا مــن طرف والديهما وأشقائهما الذين لم يستسيغوا تخصّص ابنتيهما فــي هذا المضمار.

ورغم ذلـك، أبت الشقيقتان المولعتان بعالم الميكانيك والسيارات، إلا أن تحققا حلم الطفولة.

وعن ذلـك تقول نجلاء: "لقد كنا الوحيدتان وســـط فوج مــن الذكور بشعبة الميكانيك التي درسناها بأحد مراكز التدريب فــي تطوان".

مضت فترة التدريب سريعة فــي عالم الميكانيك؛ لتسفر عـــن تخرج أول فوج يضم فتاتين.

خطوة شجعت الكثير مــن الفتيات عــلـى دخول هذا المضمار، لكن حظ نجلاء ورجاء ونظرة المجتمع، لم يسعفا أعدادا كبيرة للسير عــلـى درب الشقيقتين؛ فالانتقال مــن الدروس النظرية إلــى التطبيق صعب للغاية، ومعظم الأسر لا تشعر بالارتياح حيال ولوج بناتهن هذا الميدان، حسب مـــا تؤكده نجلاء.

وتكشف ذات المتحدثة عـــن طموحها هي وشقيقتها لفتح مرآب خـــاص لإصلاح السيارات خـــاص بالنساء "الهدف الأول منه هو فتح المجال للشابات الطموحات للتخصص فــي الميكانيك ﻻجتياز فترة الدروس التطبيقية، وتجنيبهن الصعوبات التي واجهتها أنا ورجاء".

وتشدّد نجلاء عــلـى أن "المجتمع يجب عليه إدراك أنه ليست هناك مهن حكر عــلـى الرجال وأخرى خـــاصـــة بالنساء؛ فالرجال سواسية فــي الحقوق والواجبات وأيضا فــي المواهب والقدرات".


بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر("نجلاء ورجاء".. "نعومة" مغربية تقتحم "خشونة" الميكانيك) من (وكالة الأناضول)

السابق أمير قطر سيتوجه غدا فــي زيارة رسمية لبريطانيا
التالى رئـيـس الأركان الجزائري: لا خوف عــلـى الـــبـلاد ولا عــلـى مستقبلها