أخبار عاجلة

لودريان يتوعد النظام السوري بضربات جديدة فــي حال شنَّ هجوماً كيميائياً جديداً

لودريان يتوعد النظام السوري بضربات جديدة فــي حال شنَّ هجوماً كيميائياً جديداً
لودريان يتوعد النظام السوري بضربات جديدة فــي حال شنَّ هجوماً كيميائياً جديداً

الثلاثاء 17 أبريل 2018 12:49 مساءً

- بعد ثلاثة أيام عــلـى الضربة العسكرية الثلاثية فــي سورية، والتي شاركت فيها، تتواصل ردود الفعل الرسمية فــي ، مؤكدةً أن الضربة جاءت رداً عــلـى مجزرة الكيميائي فــي دوما وليس لإسقاط النظام السوري، متوعدةً فــي الوقت نفسه، بتكرار تلك الضربات فــي حال استخدم الكيميائي مرة أخرى هناك.

وقــال وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، اليوم الثلاثاء، إنّ "كل المؤشرات تحمل عــلـى الاعتقاد" بأن سورية لم تعد قادرة عــلـى صنع أسلحة كيميائية لكن فــي حال استخدمت مثل هذه الأسلحة مرة جديدة، فلن تتردد فرنسا وحلفاؤها فــي توجيه ضربات جديدة.

وأوضح رداً عــلـى سؤال خلال مقابلة أجرتها معه إذاعة "فرانس إنفو" أنه "فــي أغسطس/آب 2013 تعهد نظام (الـــرئـيـس السوري) بشار الأسد بتدمير مجمل ترسانته الكيميائية، لكن تبيّن أنه لم يدمر كل مـــا لديه".

وأضـــاف "يظهر جلياً لبشار الأسد أنه لو حصل أن اجتاز هذا الخط الأحمر مرة جديدة، فإن الرد سيكون بالطبع مماثلاً".

وأكّد أنّ "المسألة هي مسألة السلاح الكيميائي. لم نعلن الـــحــرب عــلـى بشار الأسد أو حلفائه. كل مـــا قمنا به هو التحرك بحيث لم يعد السلاح الكيميائي مستخدماً، ولا يضاف هوله إلــى محنة الشعب السوري".

كما أشار إلــى أنه "حين تقطع فرنسا تعهدات، فهي تفي بها. وإذا لم يتم الالتزام بهذه التعهدات، فسوف نضرب لفرض احترامها".

وأعرب عـــن أمله عــلـى غرار مـــا فعل الـــرئـيـس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فــي أن تمهد الغارات الجوية التي نفذها الطيران الأميركي والفرنسي والبريطاني، ليل الجمعة السبت، لحلحلة عملية التسوية السياسية المتعثرة حالياً للنزاع السوري برعاية الأمــم الـــمــتـحــدة.

وكـــان ماكرون، قد ذكر فــي لــقــاء صحافي، إن الضربة الثلاثية التي نفذتها بلاده مـــع الولايات المتحدة وبريطانيا، والتي استهدفت مواقع للنظام السوري، "ليست إعلان حرب عــلـى هذا النظام"، بل جاءت عقاباً له عــلـى مجزرة دوما الكيميائية، مشدداً عــلـى ضرورة التحدث مـــع وطهران للوصول إلــى حلّ سياسي فــي سورية، ومشيراً إلــى أنه تمكن مــن إقناع الـــرئـيـس الأميركي، دونالد ، بعدم سحب قواته مــن هذا البلد سريعاً.

وأشــــار الـــرئـيـس الفرنسي إلــى أن الضربات قانونية "لأن المجتمع الدولي هو الذي قام بالتدخل"، حتى مــن دون تفويض مــن مـــجـــلـــس الأمـــن، لأن ثمة قرارا أمميا انتهكه النظام السوري، وبالتالي يتطلب الردّ.

واعتبر ماكرون أن "قـــرار ضرب سورية اتخذ بعد التثبت مــن استخدام السلاح الكيميائي، وهو موقف منسجم مـــع التزاماتنا. وقد حصلنا مــن أجهزتنا وأجهزة حلفائنا عــلـى دلائل تؤكد بأنه استخدمت أسلحة كيميائية، وحصلنا عــلـى الدليل بأن هذه الأسلحة تعود للنظام السوري، وهو مـــا قادنا إلــى هذا التدخل".

وأضـــاف "كل هذا يندرج فــي مسار يحظى بالأولوية وهو مكافحة الإرهاب، كما يندرج، ثانية، فــي ضرورة بناء حل سياسي" فــي هذا البلد.

بدوره، قـــال رئـيـس الـــوزراء الفرنسي إدوار فيليب، أمس الإثنين، إن "عدو فرنسا هو تنظيم داعش وليس دمشق". كما أقر بأنه "لا نية لإسقاط النظام السوري".

جاء ذلـك خلال إطلاعه نواب البرلمان بخصوص العملية العسكرية الأخيرة عــلـى مواقع للنظام فــي سورية فــي جلسة خـــاصـــة بالجمعية الوطنية (الغرفة الأولى مــن البرلمان الفرنسي).

ورأى فيليب أنه لن يتم التوصل إلــى حل سياسي للأزمة السورية مـــا دام مستخدمو الأسلحة الكيميائية مــن دون عقاب، مؤكداً أنّ بلاده شاركت فــي الضربة الثلاثية الأخيرة عــلـى مواقع للنظام السوري مــن أجل أمنها. لكنه قـــال "لا نية لنا لإسقاط النظام السوري".

(الـــعــربـي الجديد، فرانس برس)

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (لودريان يتوعد النظام السوري بضربات جديدة فــي حال شنَّ هجوماً كيميائياً جديداً) من موقع (العربي الجديد)"

السابق بوروشينكو يوقع مرسوما بشأن سحب جميع ممثلي أوكرانيا مــن دول رابطة الدول المستقلة
التالى هبوط "تاريخي" لهامبورغ.. وهوفنهايم ودورتموند يتأهلان إلــى دوري الأبطال