أخبار عاجلة

إسرائيل تمنع رئـيـس بلدية فرنسي مــن دخول الأراضي المحتلة لدعمه حركة المقاطعة

إسرائيل تمنع رئـيـس بلدية فرنسي مــن دخول الأراضي المحتلة لدعمه حركة المقاطعة
إسرائيل تمنع رئـيـس بلدية فرنسي مــن دخول الأراضي المحتلة لدعمه حركة المقاطعة

الثلاثاء 17 أبريل 2018 02:47 مساءً

- منعت إسرائيل رئـيـس بلدية جنيفيلييه الفرنسية، باتريك لوكلير، أمس الإثنين، مــن دخول الأراضي الفلسطينية المحتلة، بسبب دعمه لحركة المقاطعة.

وقــالـت وزارتا الــداخــلـيـة والشؤون الاستراتيجية الإسرائيليتان، فــي بيان، إنه "تقرر عدم السماح لباتريك لوكلير بدخول إسرائيل، لأنه شخص يدعم حركة بي دي أس"، أي حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات لمقاطعة الدولة العبرية.

وقــال وزير الــداخــلـيـة الإسرائيلي أرييه درعي "لن نسمح للذين يعملون ضد إسرائيل بدخول هذا البلد للقيام باستفزازات"، فيما أكــــد وزير الشؤون الــداخــلـيـة والأمن الاستراتيجي الإسرائيلي غلعاد اردان أن منع الدخول إلــى إسرائيل يطبق بصرامة أكبر عــلـى أنصار المقاطعة الذين "يمارسون مهاماً رسمية".

وكـــان الكنسيت الإسرائيلي تبنى فــي مارس/آذار 2017 قانوناً ينصُّ عــلـى منع أنصار الحركة التي تدعو إلــى مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها، مــن دخول إسرائيل.

مــن جهته، دان رئـيـس البلدية الفرنسي، الذي منعته سلطات الاحتلال مــن الدخول عــلـى الحدود بـيـن والضفة الغربية المحتلة، الإجراء الإسرائيلي، معتبراً أنه "إهانة" و"تعسف لا يحتمل" تمارسه إسرائيل ضد "الذين يعملون مــن أجل حق الفلسطينيين فــي الحصول عــلـى دولة حرة ومستقلة".

وفـــي بيان نشر ليل الإثنين - الثلاثاء، أكــــد لوكلير أنه "أبلغ مــن قبل إسرائيل بمنعه مــن التوجه إلــى بعد احتجاز دام ست ساعات"، لافتاً إلــى أن "الأسباب التي ذكرت" لتبرير هذا المنع هي "معرفة فلسطينيين ودعم السجناء السياسيين"، ومؤكداً أن "سفارة فــي إسرائيل والقنصلية فــي القدس تدخلتا مــن أجلي، لكن دولة إسرائيل أصرّت عــلـى رفضها وتم إبعادي".

واعتبر رئـيـس بلدية جنيفيلييه الفرنسية أن "هذا الوضع يعكس تصلباً فــي موقف دولة إسرائيل حيال اللواتي والذين يعملون مــن أجل حق الفلسطينيين فــي دولة حرة ومستقلة. إنه وضع تعسفي لا يمكن القبول به".

وقــال لوكلير إن "فرنسا، وخصوصاً الـــرئـيـس (إيمانويل) ماكرون، يرفضان هذه الإهانة المستمرة حيال مواطنين فرنسيين يمنعون مــن دخول "، مشيراً إلــى أنه "فــي مواجهة رفض إسرائيل احترام مختلف قرارات الأمــم الـــمــتـحــدة، يجب عــلـى فرنسا الاعتراف رسمياً بدولة فلسطين".

يذكر أن إسرائيل كانت قد نشرت فــي كانون الثاني/يناير الماضي لائحة تضمُّ أسماء نحو 20 منظمة يمنع أعضاؤها مــن دخول الأراضي المحتلة، بينها 11 منظمة أوروبية، مثل "بي دي أس فرنسا" و"حملة التضامن مـــع فلسطين" و"جمعية التضامن فرنسا – فلسطين".

وينتمي لوكلير إلــى الحزب الشيوعي الفرنسي، وكـــان قد أعلن فــي شهر نوفمبر/تشرين الثاني  الماضي، إلغاء زيارة إلــى الأراضي الفلسطينية المحتلة، برفقة نواب مــن الحزب الشيوعي وحزب "فرنسا الأبية"، للقاء أسرى فــي سجون الاحتلال، مــن بينهم الأسير مروان البرغوثي، بعدما أكدت تل أبيب أن الوفد سيتم طرده.

وقــال لوكلير حينها فــي تصريح، إن "أمن الوفد غير متوفر، ولذلك سيضطر إلــى إلغاء الزيارة"، موضحاً أنه تواصل مـــع الخارجية الفرنسية، لكنها أبلغته بأنها "لا تستطيع فعل شيء، بعدما تدخلت مرات عدة، وهي مضطرة لاحترام مـــا يصدر عـــن حكومة إسرائيل، حتى لو أنها تعبر عـــن أسفها لذلك"، مندداً بسلوك إسرائيل القامع للحريات.

(الـــعــربـي الجديد، فرانس برس)

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (إسرائيل تمنع رئـيـس بلدية فرنسي مــن دخول الأراضي المحتلة لدعمه حركة المقاطعة) من موقع (العربي الجديد)"

السابق أوبك: الأسواق ودعت تخمة المعروض النفطي
التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات