أخبار عاجلة

السلطة الفلسطينية تنفي مزاعم تل أبيب حول اشتراط الأوروبيين تغيير المناهج لاستمرار الدعم المالي

السلطة الفلسطينية تنفي مزاعم تل أبيب حول اشتراط الأوروبيين تغيير المناهج لاستمرار الدعم المالي
السلطة الفلسطينية تنفي مزاعم تل أبيب حول اشتراط الأوروبيين تغيير المناهج لاستمرار الدعم المالي

الجمعة 20 أبريل 2018 12:19 صباحاً

- ـ « الـــعــربـي»: خلافا لما روج حول قيام الاتحاد الأوروبي بوضع شروط لتقديم المساعدات المالية لصالح خزينة السلطة الفلسطينية، تقوم عــلـى أساس «تغيير مناهج التعليم»، نفت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية ذلـك، وأكدت أنه لا تغيير فــي سياسة الاتحاد تجاه دعم التعليم الفلسطيني. وأكدت فــي بيان لها أنه لا يوجد تغيير فــي سياسة الاتحاد الأوروبي تجاه دعم قطاع التعليم فــي ، مؤكدة أن مـــا تناولته بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية حول وجود قـــرار مــن الاتحاد الأوروبي بمنع نقل الأموال لدعم التعليم فــي فلسطين «عارية عـــن الصحة».
وأشـــارت إلــى أنه بعد التواصل مـــع وزارة الخارجية والمغتربين ووفقاً لما أكده سفير دولة فلسطين لدى بلجيكا والاتحاد الأوروبي، فإن مـــا جرى هو «محاولة مــن الإعلام الإسرائيلي ومن يقف وراءه، لتشويه وتضخيم مـــا يتم سنوياً منذ عام 2013 «، لافتة إلــى أن لـــجــنـة متخصصة فــي الاتحاد الأوروبي أجرت فقط «نقاشاً روتينياً» حول موازنة الاتحاد.
وأثنت الوزارة عــلـى الاتحاد الأوروبي لـ «دوره التاريخي فــي دعم فلسطين وبشكل خـــاص قطاع التعليم، وما يبديه مــن شراكة وتعاون لدعم برنامج التطوير التربوي الفلسطيني». وأشادت كذلك بأسرة الاتحاد والكادر المتخصص فيه؛ الذي قــالــت إنه «يدرك ويعي حملة وسائل الإعلام الإسرائيلية، التي تستهدف تشويه الحقائق حول الخطوات التطويرية لقطاع التعليم الفلسطيني».
جاء ذلـك بعدما زعمت صــحــيـفــة «يديعوت أحرنوت» العبرية، أن البرلمان الأوروبي فــي بروكسل وافق بالإجماع، أول مــن أمس الأربعاء عــلـى قانون يمنع الاتحاد الأوروبي مــن تحويل الأموال للسلطة الفلسطينية مــن أجل «تعليم الكراهية».
وأوضحت أن البرلمان الأوروبي وافق عــلـى تغيير قانون تمويل السلطة الفلسطينية عبر برنامج «بيغاس»، بما لا يسمح بتحويل مساعدات مالية للسلطة الفلسطينية مــن أجل «تعليم الكراهية».
وأضافت الصحيفة أن لـــجــنـة مراقبة الميزانية التابعة للبرلمان الأوروبي وافقت عــلـى تغيير القانون فــي شهر مارس/ الماضي، وبذلك تصبح موافقة البرلمان عليه اليوم نهائية.
وقــالـت إن ممثلي الاتحاد الأوروبي لدى السلطة سيطالبون بضمانات بعدم استخدام هذه الأموال سوى لأغراض سلمية فقط.
ويتعلق القانون الجديد بآلية عــمــل صندوق «بيغاس» المصدر الـــرئـيـس لأموال الاتحاد الأوروبي، وينص عــلـى أن تعكس برامج التعليم والتدريب التي يمولها الاتحاد الأوروبي يجب أن تعكس قيما مشتركة مثل الـــســلام والحرية والتسامح، وعدم التمييز فــي نظام التعليم.
يشار إلــى أن إسرائيل تعترض كثيرا عــلـى المواد المدرجة فــي مناهج التعليم الفلسطينية، كونها تشير إلــى وجود مستوطنات وحواجز عسكرية واحتلال وأسرى فــي السجون الإسرائيلية.
وحاولت وكــــالــة غوث وتشغيل اللاجئين «الأونروا» أن تجري تغييرات عــلـى بعض المصطلحات الفلسطينية الواردة فــي المناهج، إلا أن رفض الأهالي والسلطة الفلسطينية أجبرها عــلـى التراجع.

السلطة الفلسطينية تنفي مزاعم تل أبيب حول اشتراط الأوروبيين تغيير المناهج لاستمرار الدعم المالي

بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (السلطة الفلسطينية تنفي مزاعم تل أبيب حول اشتراط الأوروبيين تغيير المناهج لاستمرار الدعم المالي) من موقع (القدس العربي)

التالى رئـيـس الأركان الجزائري: لا خوف عــلـى الـــبـلاد ولا عــلـى مستقبلها