أخبار عاجلة
الأرصاد تحذر ! -

ائتلاف الأغلبية بالبرلمان المصري يدرس التحول لحزب سياسي

ائتلاف الأغلبية بالبرلمان المصري يدرس التحول لحزب سياسي
ائتلاف الأغلبية بالبرلمان المصري يدرس التحول لحزب سياسي

الاثنين 23 أبريل 2018 02:43 صباحاً

- قـــال محمد السويدي، رئـيـس ائتلاف "دعم "، صاحب الأغلبية بمجلس النواب (البرلمان) المصري، إن الائتلاف يدرس قانونية التحول لحزب سياسي.


وأوضح السويدي، فــي تصريحات متلفزة، مساء الأحد، أن "أعضاء بالائتلاف طرحوا فكرة تحوله إلــى حزب، حيث يتم الأمر مــن جميع الجوانب".

وعزا السويدي ذلـك إلــى وجود "فراغ فــي السياسية بالبلاد".

وأضـــاف: "المكتب الـــسـيـاسـي (للائتلاف) سيتقدم إلــى الجمعية العامة للائتلاف بما سينتج عنه مــن أفكار تتعلق بالتحول إلــى حزب سياسي، أو الاندماج مـــع أحزاب".

وأشــــار إلــى أن "للجمعية العامة اتخاذ القرار النهائي، بعد انتهاء مشاورات سنجريها مـــع الأحزاب الأخرى والنواب المستقلين".

وردًا عــلـى تخوفات إحياء تجربة الحزب الحاكم، أكــــد السويدي أنه "لا يمكن تكرار تجربة الحزب الوطني (منحل) وانتظار نتائج مختلفة".

وأطاحت ثورة 2011، بتجربة الحزب الوطني الديمقراطي (منحل)، إبان حكم الـــرئـيـس الأسبق، حسني مبارك (1981- 2011)، وبنظام الأخير.

وشدد السويدي عــلـى ضرورة "الإصلاح الـــسـيـاسـي بوجود حزبين أو ثلاثة يتنافسون عــلـى الساحة".

وتتصاعد فــي مصر وتيرة دعوات إلــى اندماج الأحزاب السياسية، بدعوى "تعزيز التعددية الحزبية"، مقابل حديث مماثل عـــن احتمال إحياء تجربة حزب الأغلبية.

وفـــي المقابل، تواجه أطروحات اندماج الأحزاب، وتحويل الائتلافات البرلمانية إلــى أحزاب، معضلة قانونية، تتمثل فــي الحاجة إلــى إدخال تشريع عــلـى لائحة مـــجـــلـــس النواب (البرلمان) بشأن "الصفة الحزبية" للنائب.

وتنص لائحة مـــجـــلـــس النواب عــلـى أنه "يُشترط لاستمرار عضوية أعضاء المجلس أن يظلوا محتفظين بالصفة التي تم انتخابهم عــلـى أساسها، فإذا فقد أحدهم هذه الصفة، أو إذا غيَّر العضو انتماءه الحزبي المنتخب عنه أو أصبح مستقلًا، أو صار المستقل حزبيًا؛ تسقط عنه العضوية بقرار مــن المجلس بأغلبية الثلثين".

وعادة مـــا عرفت أحزاب الأغلبية ترأس رئـيـس الـــبـلاد لها، غير أن المادة 140 مــن الدستور المصري تنص عــلـى أنه "لا يجوز لرئيس الــجــمــهــوريـة أن يشغل أي منصب حزبي طوال مدة الرئاسة".

وفـــي 2016، شكَّل برلمانيون "ائتلاف دعم مصر"، الذي يضم 317 نـائـبًا، مــن أصل نواب المجلس الـ596، ونسبتهم تقترب قليلاً مــن نسبة ثلثي أعضاء المجلس، التي تقتضي تمرير غالبية القوانين، وفق الدستور.

ومنذ الإعلان عـــن تشكيل الائتلاف، وهو أبرز حليف ومؤيد للرئيس عبد الفتاح السيسي، وتحيطه تخوفات مــن محاولة استنساخ حزب أغلبية حاكم، إثر تأكيد مؤسسيه وأعضاء بأنه ائتلاف "مرتبط بدعم النظام والدولة".

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (ائتلاف الأغلبية بالبرلمان المصري يدرس التحول لحزب سياسي) من موقع (عربي21)

السابق الجزائر: الزوايا تستقطب الأفارقة لدراسة علوم الدين
التالى شاه مراي… أحد ركائز مــكـتـب فرانس برس فــي كابول وشاهد عــلـى حقبة مــن الاضطرابات