أخبار عاجلة

مصر تغيير سياساتها الزراعية توفيرا للمياه

مصر تغيير سياساتها الزراعية توفيرا للمياه
مصر تغيير سياساتها الزراعية توفيرا للمياه

الثلاثاء 1 مايو 2018 12:53 صباحاً

- أعلنت الــحــكــومــة المصرية مجموعة مــن التدابير لمواجهة النقص الشديد فــي مواردها المائية، والمتوقع تفاقمه جراء إنشاء أثيوبيا لسد النهضة الذي قارب عــلـى الانتهاء.

ومن بـيـن تلك التدابير تقليص المساحات المزروعة بالمحاصيل الشرهة للمياه، مثل الأرز والقصب والموز، وفرض عقوبات مغلظة عــلـى المخالفين تراوحت بـيـن الغرامات المالية وإتلاف المحصايل وحتى حبس أصحاب الأراضي، كما أعلنت الــحــكــومــة بدء الاعتماد عــلـى نبات "الكينوا"، النبات الغريب عــلـى المصريين، كبديل عـــن الأرز والقمح.

وأثارت هذه الخطة تساؤلات حول جدواها واحتمالات نجاحها فــي توفير المياه، وســـط شكوك فــي قدرة الــحــكــومــة عــلـى تغيير عادات المصريين الغذائية وإجبار الفلاحين عــلـى الالتزام بهذه السياسات الزراعية الجديدة.

محصول المستقبل؟

وكــانت وزارة الزراعة أطلقت حملة قومية للتوسع فىي زراعة محصول "الكينوا"، باعتباره واحدا مــن أهم المحاصيل ذات العائد الاقتصادي المرتفع ولا يستهلك مياها بكميات كبيرة مقارنة بالمحاصيل الزراعية الأخرى.

وأعلنت الوزارة أن "الكينوا" يتمتع بقيمة غذائية مرتفعة ترجع  إلــى إحتوائه عــلـى نسبة عالية مــن البروتين ويتحمل الجفاف وملوحة التربة مقارنة بالحبوب الأخرى، موضحة أنه يمكن استخدام الكينوا فــي إنتاج الدقيق الذي يخلط مـــع دقيق القمح لرفع القيمهة الغذائية لرغيف الخبز، وصناعة أغذية الأطفال، كما يستخدم كشوربة أويطبخ مثل الأرز ويستخرج مــن حبوبه الزيت وينتج مادة السابونين التي تدخل فــي صناعة الأدوية، مـــا يجعله أحد المحاصيل الواعدة لسد جزء مــن الفجوة الغذائية فى .

وقــال الـــمــتــحــدث باسم وزارة الزراعة حامد عبد الدايم فــي تصريحات للإعلام إن الوزارة تسعى لتصدير محصول "الكينوا" مستقبلا، مشدداً أنه حال التوسع فــي هذا المحصول ستقل الكميات المستوردة مــن القمح كونه سيدخل فــي صناعة الخبز.

مسار إجباري

وتعليقا عــلـى هذا التوجه الجديد، قـــال أستاذ الاقتصاد الزراعي جمال صيام إن هناك توجها واضحا مــن الــحــكــومــة خلال الفترة الحالية لتقليل كميات المياه المستخدمة فــي الزراعة قدر الإمكان وهو تصرف طبيعي فــي ظل الأزمـــة الحالية مـــع أثيوبيا، فضلا عـــن التغيرات المناخية التي تمر بها الـــبـلاد مؤخرا.

وأكــــد صيام، فــي تصريحات لـ""، أن أصبح مسارا إجباريا ولا مفر منه، مؤكدا "أننا مـــا زلنا فــي مرحلة بداية أزمـــة سد النهضة، ولم تبدأ أديس أبابا بعد تخزين المياه فــي سد النهضة، حيث يتوقع أن يزيد شح المياه، ولا ندري مـــا سيفعله بنا سد النهضة خلال السنوات الماضية".

وأضـــاف أن هناك محاصيل مقاومة للجفاف وتتحمل ملوحة التربة يجب أن تتوسع مصر فــي استخدامها فــي الفترة المقبلة، لكنه حذرمن أن إجراء هذه التغييرات فــي تركيبة المحاصيل التي تزرع فــي الـــبـلاد ستستغرق وقتا طويلا ولن تتم بـيـن يوم وليلة حتى يتعلم الفلاحون طريقة زراعتها، كما أنه يحتاج إلــى تغيير العادات الغذائية للشعب المصري.

وأوضح جمال صيام أن مراكز البحوث الزراعية التابعة للحكومة تجري دراسات وبحوث متواصلة للتوصل إلــى أفضل المحاصيل الموفرة للمياه والتي تناسب الأراضي الرملية المستصلحة حديثا، موضحا أن هناك سلالة حديثة مــن الأرز، عــلـى سبيل المثال، يعرف باسم "الأرز الجاف" يستهلك 2000 متر مكعب مــن المياه للفدان الواحد بدلا مــن 6000 آلاف متر مكعب للسلالة الحالية.

مـــا زلنا فــي مرحلة التجريب

مــن جانبه، قـــال سعد نصار مستشار وزير الزراعة إن مـــا يتم تداوله عـــن استبدال محصول القمح أو الأرز بالكينوا غير صحيح، موضحا أن زراعة الكينوا فــي مصر مـــا زال فــي مرحلة التجارب، ومن غير الوارد تعميم زراعته فــي الوقت الحالي.

وأضـــاف نصار، فــي تصريحات لـ"عربي21" أنه لم تثبت حتى الآن جدوى التوسع فــي زراعة الكينوا واعتباره مــن المحاصيل الأساسية فــي مصر، مشددا أن الوزارة تعتمد فــي مواجهة أزمـــة شح المياه عــلـى مسارين أساسيين، هما تحديد المساحات التي يتم زراعتها بكل محصول، بالإضافة إلــى طرح سلالات جديدة مــن النباتات تكون موفرة للمياه.

وأوضح أن تحديد التركيب المحصولي لكل موسم زراعي فــي مصر يتم بعد التنسيق مـــع وزارة الري التي تحدد الكميات المتاحة مــن المياه، مشيرا إلــى أن قـــرار تقليل المساحات المنزرعة بال محاصيل الشرهة للمياه مثل الأرز أو الموز أو القصب  ليس جديدا حيث بدأت الــحــكــومــة فــي تطبيقه منذ أكثر مــن خمس سنوات.

وأكــــد سعد نصار أنه لا يمكن إجبار الفلاحين عــلـى زراعة أصناف معينة عـــن طريق تهديد المخالفين بالحبس كما ينص القانون الجديد الذي أقره البرلمان مؤخرا، أو إتلاف محاصيل المخالفين كما يحدث الآن، بل يتم الأمر عـــن طريق توفير بدائل مجدية اقتصاديا وشرائها مــن الفلاحين بأسعار جيدة بدلا مــن دفع أضعاف هذه المبالغ فــي استيراد محاصيل بديلة مــن خارج الـــبـلاد.

بإمكانكم أيضاً مطالعة خبر (مصر تغيير سياساتها الزراعية توفيرا للمياه) من موقع (عربي21)

السابق قـــوات النظام السوري تسيطر عــلـى مـــديـنـة “الحارة” فــي درعا
التالى شاكيرا تطلق أول كليب عمودي... هل هي الموجة المقبلة؟