أخبار عاجلة
عاجل| انفجار ضخم فــي ميناء الحديدة -

مكاسب لانتخابات لبنان

مكاسب لانتخابات لبنان
مكاسب لانتخابات لبنان

الثلاثاء 1 مايو 2018 01:26 صباحاً


- المشاركة السياسية وتعزيز الديمقراطية والتماس تغيير الأوضاع غير المرضي عنها مــن خلال صناديق الاقتراع، أهداف تبدو مثالية جداً للانتخابات البرلمانية فــي بلد مثل .

يسلّم معظم المواطنين، حتى المنتمون إلــى القوى المسيطرة وأنصارها، أنّ إمكانية مــن خلال صناديق الاقتراع معدومة. كذلك، فإنّ كثيرين لا تعنيهم الحياة الديمقراطية تلك بشيء كي يعززوها، فمعظمهم يعيش فــي عالم حزبي شمولي مختلف إلــى أقصى حدّ عـــن الترويج البالي للبنان الديمقراطي. أما المشاركة السياسية تلك فأساسها تحريض يلعب عــلـى أوتار الحزبية والمذهبية فــي معظم الأحيان، مـــع مـــا فيهما مــن ارتباطات بمحاور خارجية لطالما رهنت القوى السياسية مصير الشعب اللبناني بها، لتكون مشاركة بالاسم، فاقدة حرية الاختيار التي هي أساس أيّ انتخابات... نظرياً.

هو واقع سنشهده يوم الأحد المقبل، بعيداً عـــن تسميات "العرس" الديمقراطي، فأيّ عرس يحمل "العرسان" أنفسهم كلّ مرة منذ عقود إلــى المنافسة نفسها، كما لو كان بغير رضى مــن عرائس مللن الوجوه المرشحة الأزلية، مهما تأنقوا وتفاعلوا مـــع تقنيات العصر الحديث؟

مـــع ذلـك، فمن الظلم ألاّ نغفل عـــن مكاسب تلك الانتخابات التي تحققت حتى الآن والتي يتوقع لها أن تكون الأحد.

أحد المكاسب مــن ناحية المرشحين والقوى السياسية وراءهم، الظهور والتنافس ولو عبر الأعلام والشعارات والدعاية التي ملأت المناطق، خصوصاً إذا مـــا كانوا مــن القوى الصغيرة نسبياً. أحد الأحزاب مثلاً قد لا تحقق لوائحه المتحالفة مـــع قوى سياسية أخرى الحاصل الانتخابي إلاّ فــي دائرة أو دائرتين مــن أصل الدوائر الخمس عشرة، مـــع ذلـك تمتلئ الشوارع بشعاراته وأعلامه، فلو كانت النتائج بالأعلام والشعارات لحققت لوائحه الأكثرية.


كسب ناخبو الاغتراب، الأحد الماضي، مثلاً، تغذية تلك النوستالجيا المذهبية المغلفة بوطنية الكشك والتبولة والحمص فــي ذاكرتهم. لكنّ للناخبين فــي لبنان مكاسب أيضاً ترتبط مباشرة بالمرشحين. لا بدّ أولاً مــن الإشارة إلــى أنّ الفساد واقع فــي قلب البنية الإدارية اللبنانية؛ رسمية، حزبية، اقتصادية، اجتماعية. ومع هذا الفساد لا تستحي القوى السياسية عـــن استخدام المال الـــسـيـاسـي، والخدمات الانتخابية. هي بذلك، تتيح للناخبين مكسب موسم، فالشائعات تزعم أنّ الصوت الواحد تجاوز الألف دولار أميركي فــي بعض الدوائر مثلاً.

وبينما لا يحق للتلاميذ أن يقترعوا، فإنّهم كسبوا يومي إجازة إضافيين بسبب الانتخابات. وهو مـــا يجعل نهاية الأسبوع الانتخابي أربعة أيام إجازة ممتدة، بعيداً عـــن مدرسة تجهزهم للاندماج فــي مجتمع يعيد إنتاج الطبقة السياسية نفسها التي تحقق مكاسب مستدامة بدورها مــن فساد واقع... ومن انتخابات مهزلة.

"بإمكانكم إيضاً مطالعة خبر (مكاسب لانتخابات لبنان) من موقع (العربي الجديد)"

السابق جاسوس سابق لـCNN: داعش بعيد عـــن الاحتضار.. والآن مرحلة "السبات العدواني"
التالى مكاسب لانتخابات لبنان